تصحيحات الأسعار تتوالى في سوق أبوظبي العقارية

تصحيحات الأسعار تتوالى في سوق أبوظبي العقارية

انخفاض قيمة مبيعات وإيجارات الفيلات والشقق
الأربعاء - 2 شهر رمضان 1439 هـ - 16 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14414]
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
شهدت أسعار المبيعات والإيجارات للشقق والفيلات في مدينة أبوظبي انخفاضاً في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، وذلك وفقاً لتقرير «واقع القطاع العقاري في أبوظبي خلال الربع الأول من عام 2018»، الذي أصدرته شركة «تشيسترتنس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».
وأشار التقرير إلى انخفاض متوسط إيجارات الشقق والفيلات في أبوظبي بنسبة 3 في المائة خلال الربع الأول من عام 2018 (على أساس ربع سنوي) بينما انخفضت أسعار مبيعات الشقق والفيلات بمقدار واحد في المائة واثنين في المائة على التوالي.
وقالت إيفانا جايفيفودا فوسينيك، رئيسة قسم خدمات الاستشارات والتقييم والعمليات الاستشارية في شركة «تشيسترتنس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»: «من المتوقع أن تشهد أسعار المبيعات والإيجارات مزيداً من التصحيح خلال الفترة المتبقية من هذا العام بسبب زيادة العرض وتباطؤ الطلب في السوق العقارية في أبوظبي على مدار الثمانية عشر شهرا الماضية».
وانخفض متوسط أسعار مبيعات الشقق في أبوظبي في الربع الأول من هذا العام بنسبة واحد في المائة مقارنة بالربع الرابع من عام 2017. وقد تم تسجيل أعلى انخفاض في الريف بنسبة 7 في المائة لتصل الأسعار إلى 923 درهما (251 دولارا) للقدم المربعة، تليها جزيرة الريم التي انخفضت بنسبة 3 في المائة لتصل الأسعار إلى 1152 درهما (313.6 دولار) للقدم المربعة. وكانت جزيرة السعديات المنطقة الوحيدة التي شهدت ارتفاعاً في أسعار مبيعات الشقق بنسبة 7 في المائة لتصل إلى 1497 درهما (407.5 دولار) للقدم المربعة.
في حين تراجعت أسعار مبيعات الفيلات في أبوظبي خلال هذه الفترة بنسبة اثنين في المائة، وشهدت منطقة شاطئ الراحة أكبر انخفاض خلال الربع الأول بنسبة 10 في المائة لتصل أسعار المبيعات إلى 1150 درهما (313 دولارا) للقدم المربعة. وبقيت الأسعار في «مدينة خليفة» مستقرة عند 895 درهماً (243.6 دولار) للقدم المربعة، وكذلك في منطقة الغدير بسعر 865 درهماً (235.4 دولار) للقدم المربعة. وشهدت منطقة حدائق الراحة زيادة في الربع الأول لتصل أسعار المبيعات إلى 802 درهم (218.3 دولار) للقدم المربعة.
كما شهد الربع الأول انخفاض متوسط إيجارات الشقق والفيلات في أبوظبي بنسبة 3 في المائة، وتم تسجيل أكبر انخفاض في متوسط إيجارات الشقق في منطقة طريق الكورنيش بنسبة 9 في المائة على مستوى شقق الاستوديو والشقق بغرفة نوم واحدة وغرفتي نوم وثلاث غرف نوم. وكانت «مدينة محمد بن زايد» المنطقة الوحيدة التي شهدت زيادة في متوسط السعر، ويعزى ذلك في الغالب إلى زيادة متوسط إيجارات الاستوديو بنسبة 10 في المائة ليصل إلى 32 ألف درهم (8711 دولارا) في السنة.
وبلغ متوسط الإيجار السنوي لشقق الاستوديو 82 ألف درهم في شاطئ الراحة، و49 ألف درهم في منطقة الريف، و105 آلاف درهم (22.3 ألف دولار) في جزيرة السعديات، و50 ألف درهم (13.6 ألف دولار) في مدينة خليفة.
وانخفض متوسط إيجارات الفيلات في جميع مناطق أبوظبي باستثناء منطقة الغدير التي بلغ فيها متوسط إيجار الفيلا المكونة من 3 غرف نوم 120 ألف درهم (32.6 ألف دولار) سنوياً. وشهدت مدينة محمد بن زايد أكبر انخفاض في متوسط إيجارات الفيلات المكونة من 3 و4 و5 غرف نوم بنسبة 8 في المائة لتصل الأسعار إلى 122 ألف درهم (33.2 ألف دولار) سنوياً للفيلات المكونة من 3 غرف نوم، و149 ألف درهم (40.5 ألف دولار) سنوياً للفيلات المكونة من 4 غرف نوم، و158 ألف درهم (43 ألف دولار) سنوياً للفيلات المكونة من 5 غرف نوم.
وبلغ متوسط الإيجار السنوي للفيلا المكونة من 3 غرف نوم 123 ألف درهم (33.4 ألف دولار) سنوياً في منطقة الريف، و170 ألف درهم (46.2 ألف دولار) سنوياً في حدائق الراحة، و220 ألف درهم (59.8 ألف دولار) سنوياً في جزيرة الريم، و350 ألف درهم (95.2 ألف دولار) سنوياً في منطقة شاطئ الراحة.
وتأتي هذه النتائج بعد تقرير لشركة «كلاتونز» لسوق العقارات صدر في أبريل (نيسان) الماضي في أبوظبي لعام 2018، لفت إلى أن سوق المبيعات بإمارة أبوظبي تشهد تطورات إيجابية، حيث يبدو أن فئة العقارات الفاخرة أظهرت بعض علامات الاستقرار.
وقال إدوارد كارنيغي، مدير مكتب «كلاتونز» في أبوظبي: «من المنتظر أن يساهم هذا التوجه في جذب المشترين مرة أخرى إلى السوق، خصوصا أننا نشعر بأنّ الاستقرار سيستمر على الأرجح. في الواقع، لاحظنا زيادة طفيفة في الطلب من جانب المشترين الإماراتيين بشكل رئيسي ممّن يبحثون عن منازل ثانية، أو يرغبون بتوسيع محفظة الاستثمار العقاري من خلال الشراء لغرض التأجير في جزيرة السعديات. ومن اللافت، أنه من بين 13 منطقة فرعية نرصدها في أبوظبي، شهدت الفيلات المطلّة على البحر في جزيرة السعديات أكبر تصحيح للأسعار منذ عام 2015، حيث انخفضت الأسعار بمعدل 26.1 في المائة».
وانخفضت الإيجارات في مناطق الاستثمار العقاري السكنية بأبوظبي بنسبة 2.3 في المائة خلال الربع الأول من عام 2018، بعد الانخفاض بنسبة 4.3 في المائة في الربع الأخير من عام 2017. وبعد التغيير الأخير أصبحت الإيجارات أقل بنسبة 11.5 في المائة عن الفترة الزمنية نفسها من العام الماضي.
ويشير تقرير شركة «كلاتونز» إلى أن سوق العقارات السكنية لديها القدرة على البدء في الاستقرار بحلول نهاية عام 2018، ولكن حتى ذلك الحين، من المتوقع أن يستمر حدوث مزيد من التراجع.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة