السعودية: ليلة للاحتفاء بالغناء الحجازي ورموزه في جدة

السعودية: ليلة للاحتفاء بالغناء الحجازي ورموزه في جدة

تشهد عودة عملاق لوني «الدانة والمجرور» علي عبد الكريم وعبد الله رشاد وطلال سلامة
الجمعة - 5 شعبان 1439 هـ - 20 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14388]
علي عبد الكريم - طلال سلامة - عبد الله رشاد
جدة: «الشرق الأوسط»
من يعشق الغناء والموسيقى العربية فربما قد يكون فاته الكثير، إن لم يطرب أذنيه بمقامات الغناء الحجازي الذي تزخر به مدن جدة ومكة والطائف والمدينة، (غرب السعودية). كيف لا؟ وقد أورد الأديب أبو فرج الأصفهاني أحد أدباء العصر العباسي في كتابه «الأغاني» أن الغناء العربي استوحى كثيرا من قواعده من الغناء الحجازي. ومن يرغب أكثر بالاستزادة حول جمالية الفن الحجازي فليستمع إلى تعليقات موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في تسجيل شهير على موقع «يوتيوب» وهو يصفق إعجابا ويصف مقامات الحجاز التي كان يدندنها قطب الأغنية السعودية الراحل طلال مداح، بالفن العجيب.

الحنين للغناء الحجازي والفن الأصيل حرك شجون الكثير من عشاق الفن في السعودية، ليتم الإعلان عن إقامة ليلة خاصة أطلق عليها «ليلة حجازية» تنظم غداً السبت، في مدينة جدة (غرب السعودية). وهي مناسبة طربية يستعيد فيها أهل الحجاز أصول الطرب عبر أبرز الفنانين الحجازيين في السعودية، وقد تمكنت هذه الفعالية أيضا من أن تعيد عملاق فن «المجرور» الحجازي الفنان المخضرم علي عبد الكريم للحفلات الغنائية بعد طول غياب، بمشاركة الفنان المثقف الدكتور عبد الله رشاد، ومطرب الإحساس طلال سلامة.

‏الفن الحجازي له أصوله وقواعده الخاصة به ويأتي الفنان علي عبد الكريم كأحد الأسماء التي تميزت فيه فهو من الفنانين القلائل الذين تمسكوا بأداء هذا اللون كأحد أعمدته الفنية ولا سيما لون «المجرور». ويعلق عبد الكريم في حديث مطول لـ«الشرق الأوسط» يوم أمس بمناسبة مشاركته في «ليلة حجازية» بقوله «أتشرف كثيرا وسعيد بدعوتي لهذه المشاركة؛ لأنها متعلقة بموروث عظيم للغناء العربي وهو الفني الحجازي، وآمل أن نطرب الحضور وعشاق الفن الحجازي». ويواصل: «اختيار القائمين على هذه المناسبة لي هي مسؤولية كبيرة على عاتقي، وهي رسالة آمل أن أستطيع إيصالها بإخلاص وبدقة؛ لأننا نحمل موروث هام جدا بالنسبة لنا وللأجيال المقبلة، ولا مجال في للاجتهاد بل ينقل كما هو دون زيادة أو نقصان».

هناك الكثير من الألوان في الفن الحجازي منها لون الدانة والمجرور والمجس (أي الموال على الطريقة الحجازية) والصهبة والقصيمي وغيرها، وسيؤديها نجوم الحجاز في «ليلة حجازية» وفي مقدمتهم الفنان القدير علي عبد الكريم الذي سيقدم خلال الاحتفالية عدد من الألوان الحجازية منها المجس الحجازي ولون الدانة، وبين عبد الكريم أنه سيضيف إلى تلك الألوان «عدد من أغاني القديمة، مثل: يا سيدي يا مظلوم، وبنلتقي، وبحر الإثارة، وغيرها».

الفنان علي عبد الكريم وهو أحد أبرز مؤدي الفن الحجازي ومن القلائل الذين واصلوا في أدائه رغم صعوبته حيث لا يستطيع إجادة بعض ألوان الفن الحجازي سوى قلة من الفنانين الذي نشأوا في الحجاز. ويبين عبد الكريم أن السبب في ذلك يعود إلى أن هذا النوع من الفن «يحتاج لمعرفة عميقة وإجادة للمقامات الحجازية والتمرس عليها منذ سن مبكرة، حتى يتمكن المؤدي منها، وهو فن ممتع ويدخل مستمعيه في أجواء الطرب إذا ما وجد من يؤديه بشكل مميز». ويضيف: «هناك فنانين أبدعوا في هذا المجال ودعمته أمثال أستاذنا الفنان الكبير جميل محمود الذي أبدع خاصة في فن الدانة».

من جماليات الفن الحجازي أن يجبر حتى جيل الشباب على العودة له وعلى مطربيه ومنهم علي عبد الكريم الذي يعلق على ذلك بالقول: «كنت أواجه الانتقادات من البعض الذين يطالبونني بالتوجه إلى ألحان جديدة والبعد عن الحجازي، فتمسكت بموقفي فكانت النتيجة أن هذا الفن بقي خالدا في أذهان الشباب».

الفنان علي عبد الكريم رغم حبه للفن الحجازي الأصيل إلا أنه عُرف عنه الابتكار والتجديد في الألحان الأخرى بإدخال عدد من الجمل الموسيقية بما فيها الألحان الغربية وكذلك الآسيوية، ويتذكر كثير من متابعي الوسط الفني قبل عقدين من الزمن الموجة الكبيرة التي واجهها من عدد من منسوبي الفن بسبب الابتكارات التي وضعها في أغانيه.

ويشرح عبد الكريم بأنه «على خلاف معظم المسافرين حول العالم فهم يعودون بالهدايا، وأنا أعود بأسطوانات الأغاني والموسيقى بكميات كبيرة من أي مكان في العالم فقد جلبت معي مقاطع صوتية من الفن الصين والروسي وغيرها، وأستمع لها وأطرب بها، فيندمج في داخلي خليط من الألحان، لأخرج بجمل موسيقية جديدة». ويزيد: «بالمناسبة لم أبتدع مثل هذا التوجه، فموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب استوحى ألحان قدمها من الفنون في دول غير عربية، والمغنية الكبيرة فيروز غنت أغنية فيها مقدمة من الفن الورسي وغيرهم، وقد ساعدني اطلاعي على الفن الخارجي أن أكون أول مغنٍ سعودي يدخل الأوبرا على الأغنية السعودية من خلال أغنية «بنلتقي» وغيرها».

كما ساهم عبد الكريم في انتشار اللون الخبيتي حيث كان أول من ابتكر طريقة جديدة في إيقاع الخبيتي، وواجه انتقادات بسبب ذلك، لكنه انتصر في النهاية وأصبحت طريقته في الإيقاع تستخدم كثيرا على مستوى الأغنية الخليجية.

ولتولع عبد الكريم بالفنون الأصيلة في أي مكان في العالم واستثمارها وتقديمها للمستمع العربي، لم يخفَ عليه المخزون الفني الكبير والموروث الثقافي في جنوب السعودية، ليساهم أيضا في انتشار لون الغناء الجنوبي من خلال لون وإيقاع الخطوة من خلال عدد من الأغاني منها أغنية (قصر عالي) و(نذر علي) والتي بدورها نقلت الموروث الجنوبي إلى كافة دول الخليج ولا سيما إيقاعه وألحانه.

ويتذكر عبد الكريم تلك الفترة بنشوة وهو يقول: «كانت أياماً لا تنسى بأن اجتمعت مع الشاعر المتمكن ومرهف الإحساس عبد الله الشريف الذي صاغ كلمات جنوبية متزينة بلحن الفلكلور الجنوبي، حيث لقيت أصداء كبيرة ليست على مستوى جنوب السعودية بل وعلى مستوى الخليج العربي، وانتقل المورث إليهم».

الحجازي علي عبد الكريم كالسحابة التي أينما اتجهت تمطر، من خلال حبه للغناء من بيئات مختلفة وتقديمها بشكل جيد. وربما لا يعرف البعض أن علي عبد الكريم يكاد يكون الفنان السعودي الوحيد الذي تمكن من أخذ موافقة خطية من أسرة (كوكب الشرق) السيدة أم كلثوم وكذلك جمعية الملحنين والمؤلفين في القاهرة بعد أن استمتعوا لأدائه واستحسنوه، وشاركت في المهمة أيضا شركة (روتانا) التي وزعت بصوته ألبوما كاملا لعدد من أغاني أم كلثوم. ويروي عبد الكريم بأنه واجه: «معارضة في البداية من بعض المقربين مني حينما استشرتهم بأن أعيد أغاني أم كلثوم وبعض عمالقة الفن العربي، وقالوا لي من الصعب أن تستطيع مجاراتهم في الأداء، ولكنني لقيت شهادة أعتز وأفتخر بها طيلة مسيرة من جمعية الملحنين والمؤلفين في القاهرة التي أجازت الأداء واستحسنته».

احتفالية الغد ستحظى بأغنية حجازية جديدة يشدو بها علي عبد الكريم من ألحان الموسيقار الحجازي الكبير الراحل عمر كدرس وكلمات الشاعر محمد القرني، ويبين عبد الكريم بأنه: «سعيد بتقديمي لأغنية جديدة في هذه الليلة الممتعة، حيث سأغني بلحن أستاذنا الموسيقار الراحل عمر كدرس لكلمات الشاعر الجميل محمد القرني، كما أنني طرحت أخيراً أغنية وطنية من كلمات الشاعر ضياء خوجة ومن ألحاني بعنوان (ربي احفظ مملكتنا) واللحن على الطراز الفني السعودي القديم».

وكانت بدايات المطرب الحجازي علي عبد الكريم بحفلاته الصغيرة وسط أحياء جدة القديمة «الهنداوية وحارة الشاطئ والواسطة»، وتزامن ذلك ما غناه في سن صغيرة في مدرستي (الفيصلية والمنصورية) التي درس فيها مرحلة الابتدائية وهو لم يبلغ الـ15 عام ويعلق عبد الكريم على ذلك مشددا على أن «هذه الفترة ستبقى خالدة في ذاكرتي ولن أنساها، فهل هناك من ينسى فترة طفولته الجميلة والزمن الجميل».

واختتم عملاق لوني «الدانة والمجرور» الحجازية قصته لـ«الشرق الأوسط» بالتأكيد على أن «السعودية تسير بخطى ثابتة متجهة للأعلى بفضل الدعم اللامحدود الذي تسير عليه في كافة المجالات ولا سيما مجالي الفن والثقافة برؤية ثاقبة من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الذي عرف أن بناء الإنسان أولا، فحرص على الثقافة والموروث الفني فأحياها من جديد، فله كل الشكر». ويضيف: «ولا أنسى أن أشكر هيئة الترفيه على دعمها بقيادة رئيسها أحمد الخطيب، وكذلك كافة إخواني الإعلاميين على دعمهم الطويل لي في مشواري وكذلك دعم كافة زملائي الفنانين فهم مرآتنا التي نرى أنفسنا من خلالها».

ودعمت هيئة الترفيه، إقامة هذه الليلة الحجازية، مكملة للجهود التي قام بها عاشقو الفن الحجازي زكي حسنين، ومحمد زكي حسنين إذ يبين المدير التنفيذي لشركة بنش مارك زكي حسنين أن «ليلة حجازية» تأتي كدعم للفن المحلي الأصيل وهو الفن الحجازي والمساهمة في تعريفه للأجيال الصاعدة كمسؤولية على عاتقنا، لذلك قررنا أن نحيي ليلة طربية من الطراز الرفيع.

وأضاف حسنين أن «ليلة حجازية» سوف يفتتحها الصوت الحجازي الأصيل الفنان القدير علي عبد الكريم، الذي عاشت أجيال على صوته الطربي ليسافر بنا صوته إلى الحجاز قديما ويطرب مسامع الحضور، وهي مناسبة لتكريم الفن الحجازي والفنانين الذين تركوا بصمة في هذا الفن.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة