روما كشف ضعف دفاع برشلونة

روما كشف ضعف دفاع برشلونة

الفرق المهيمنة على المسابقات المحلية ظهرت بشكل ضعيف دفاعياً في دوري الأبطال
الاثنين - 30 رجب 1439 هـ - 16 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14384]
دزيكو نجم روما سجل في مرمى برشلونة واخترق دفاعاته أكثر من مرة (رويترز)
لندن: جوناثان ويلسون
يتصدر نادي يوفنتوس جدول ترتيب الدوري الإيطالي الممتاز وحافظ على نظافة شباكه في 21 مباراة من آخر 25 مباراة خاضها في المسابقة، لكنه مع ذلك ظهر بشكل سيئ للغاية في الناحية الدفاعية أمام ريال مدريد وهُزِم على ملعبه بثلاثية نظيفة. في حين أن روما، الذي يحتل المركز الثالث في الدوري الإيطالي متخلفاً عن المتصدر يوفنتوس بـ21 نقطة كاملة، أمطر شباك برشلونة بثلاثة أهداف دون رد، رغم أن النادي الكتالوني يغرد منفرداً في صدارة الدوري الإسباني الممتاز بفارق 15 نقطة عن صاحب المركز الرابع ريال مدريد ولم يتلق أي هزيمة في الدوري. فكيف يمكن تفسير ذلك؟

لقد نال المدير الفني لنادي روما إيزيبيو دي فرانشيسكو إشادة خاصة بسبب اعتماده على ثلاثة لاعبين في خط الدفاع أمام برشلونة. وقال دي فرانشيسكو عقب انتهاء المباراة: «اتخذت هذا الخيار لكي أتمكن من اللعب بصورة أكبر من على الأطراف وأسمح للاعبي فريقي بشن مزيد من الهجمات المرتدة واللعب بشكل أسرع، لكن ما تغير حقّاً هو الفلسفة التي يعتمد عليها الفريق».

لقد ضغط روما بشكل مكثف منذ بداية المباراة، وهو ما تسبب في حالة من الارتباك للاعبي برشلونة، الذي لم يعتد اللعب أمام فرق تهاجمه، وتتحكم في زمام الأمور، وربما ارتكب لاعبو برشلونة خطأ كبيراً باعتقادهم أن الأمور قد انتهت في إسبانيا بعد الفوز على النادي الإيطالي بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد.

في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، كان هناك اعتقاد راسخ بأن طريقة 3 - 5 - 2 أفضل من طريقة 4 - 4 - 2، بشرط أن يتمكن ظهيرا الجنب من الضغط على جناحي الفريق المنافس، لأن ذلك يجعل الفريق يعلب بثلاثة لاعبين مقابل اثنين في الناحية الدفاعية وثلاثة لاعبين مقابل اثنين في منتصف الملعب، كما سيكون هناك مهاجمان يمكنهما الضغط بشكل متواصل على دفاعات الفريق المنافس.

وكانت الصعوبة في السيطرة على وسط الملعب هي أحد الأسباب التي جعلت البعض لا يفضل طريقة 4 - 4 - 2، رغم أنها قد تكون جيدة لو لعب خط الدفاع وخط الوسط بشكل جماعي وككتلة واحدة بشكل يحرم الفريق المنافس من المساحات، خصوصاً إذا كان الفريق المنافس - تماماً كما يفعل برشلونة - لديه لاعبون على الأطراف وفي خط الوسط يمكنهم التمرير في المساحات الضيقة. لكن هذا الأمر يتطلب التزاما خططيا كبيرا وقوة بدنية هائلة، وهو الأمر الذي لا يتمتع به لاعبو برشلونة في الوقت الحالي.

وقد قام دانييلي دي روسي، 34 عاما، بدور صانع الألعاب من عمق الملعب مع نادي روما. ورغم حصوله على الدعم اللازم من زميله في خط الوسط كيفن ستروتمان وراجا نيانجولان، كان من المفترض أن يفرض لاعبو برشلونة رقابة صارمة على دي روسي، الذي كان يلعب بحرية شديدة ووجد الوقت الكافي والمساحة اللازمة بعد مرور ست دقائق فقط لكي يرسل كرة طويلة محكمة للمهاجم البوسني إيدن دزيكو الذي لم يتوانَ في إيداع الكرة في الشباك.

وواجه جيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي صعوبات كبيرة أمام خط هجوم روما النشيط والمكون من لاعبين يواصلان الضغط باستمرار، وهو ما كان يعني أن مدافعين يلعبان أمام مهاجمين، وليس مدافعين أمام مهاجم واحد بحيث يقوم أحد المدافعين بمراقبة اللاعب في حين يقوم المدافع الآخر بالتغطية من خلفه. وقدم دزيكو، الذي يتسم بالقوة البدنية الكبيرة والإصرار الشديد، مباراة رائعة للغاية في حقيقة الأمر.

لكن المشكلة الحقيقة كانت تكمن في حالة الكسل التي كانت تسيطر على لاعبي برشلونة، وهو ما ظهر أيضاً على أداء لاعبي النادي الكتالوني في مبارتيهم السابقتين في دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي الإنجليزي، خصوصاً في المباراة الأولى، حيث وجد لاعبو تشيلسي مساحات كبيرة للانطلاق بها خلف دفاع برشلونة الذي ظهر مكشوفا للغاية. ويعود ذلك جزئيا إلى الانخفاض الملحوظ في أداء سيرجيو بوسكيتس، الذي أصبح بطيئا للغاية، فضلا عن وجود خلل في هيكل الفريق نفسه.

وفي الحقيقة، كانت هذه المشكلات واضحة في أداء الفريق منذ الموسم الماضي، خصوصاً في المباراة الأولى أمام باريس سان جيرمان الفرنسي ثم في مواجهتي الفريق أمام يوفنتوس في النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا، وهو ما يشير إلى أن فريق برشلونة قد أصبح في حاجة ماسة إلى ضخ دماء جديدة نتيجة تقدم أعمار اللاعبين. وعلاوة على ذلك، بدأت بذور الفردية، التي زرعت داخل الفريق من خلال تكوين المحور الهجومي الذي كان يرتكز في الأساس على ليونيل ميسي وسواريز ونيمار والمعروف اختصارا باسم «إم إس إن»، يؤتي ثماره السيئة على الفريق ككل.

ويمكن القول إن هذا هو عصر تدهور كرة القدم، الذي تهيمن فيه الأندية الكبرى على البطولات المحلية - برشلونة لم يتلق أي هزيمة في الدوري الإسباني حتى الآن - للدرجة التي تجعلها غير قادرة على الظهور بشكل جيد عندما توضع في اختبار حقيقي أمام فرق أخرى بالخارج.

ولا توجد الآن إحصائية مضللة عن الفرق الكبرى أكثر من الإحصائية المتعلقة بالأهداف التي استقبلتها هذه الفرق: فقد استقبل برشلونة خلال الموسم الحالي 16 هدفا في 31 مباراة في الدوري الإسباني الممتاز، في حين استقبل يوفنتوس 18 هدفا في 31 مباراة، ومانشستر سيتي 24 هدفا في 32 مباراة. لكن دفاعات هذه الفرق جميعا قد ظهرت بشكل سيئ للغاية في الاختبارات الحقيقية في دوري أبطال أوروبا.

وقد أشار مرصد كرة القدم التابع للمركز الدولي لدراسات الرياضة في الآونة الأخيرة إلى أن 21 في المائة من إجمالي مباريات دوري أبطال أوروبا قد انتهت بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر، ما يجعلها واحدة من البطولات الأقل توازناً في أوروبا. وفي المراحل الأولى للمسابقة، ونتيجة للفوارق المادية الهائلة بين الأندية الكبرى والأندية الصغيرة، سحق باريس سان جيرمان نادي سيلتيك الاسكوتلندي وسحق تشيلسي نادي كاراباخ الأذربيجاني وسحق ريال مدريد أبويل القبرصي، لكن لم يكن ينبغي أن تسير الأمور بهذا الشكل بداية من الدور ربع النهائي للمسابقة، فليفربول ليس أغنى من مانشستر سيتي، وروما ليس أكثر قوة من برشلونة!

لكن الحال لم يتغير. وخلال المواسم الثمانية الماضية، انتهت 21 مباراة من إجمالي 104 مباراة في الدور ربع النهائي والأدوار التالية في دوري أبطال أوروبا بفوز أحد الفريقين بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر. أما في الثمانية مواسم السابقة لذلك، انتهت 8 مباريات فقط بفوز أحد الفريقين بثلاثة أهداف أو أكثر خلال الأدوار ذاتها. وفي الست مباريات التي أقيمت بداية من الدور ربع النهائي الموسم الحالي، انتهت أربع مباريات بفوز أحد الفريقين بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر.

وتعني هذه الإحصائيات أن جميع الفرق لا تدافع بشكل جيد، فالأندية الصغيرة يتم سحقها، لكن الشيء الغريب هو أن الأندية الكبرى أيضاً تستقبل أهدافاً كثيرة. وربما يعود الأمر، بشكل جزئي، إلى تغيير قواعد كرة القدم، وقد يعود إلى أن الأندية باتت تبحث عن المدافعين الذين يمكنهم بناء الهجمات بشكل صحيح وليس المدافعين الذين يمكنهم القيام بواجباتهم الدفاعية على أكمل وجه. لكن قد يكون السبب الرئيسي هو أن الفوارق بين الأندية الكبرى وباقي الفرق في كل دولة قد أصبحت كبيرة للغاية بسبب الفوارق المالية الواضحة، وهو ما يعني عدم وجود منافسة حقيقية على المستوى المحلي، بالشكل الذي يؤثر على مستوى هذه الأندية عند الدخول في معتركات قوية على المستوى القاري. وقد تكون هذه الأسباب قد أدت إلى زيادة الإثارة في المسابقة لأنه لم يعد هناك شخص قادر على توقع من سيفوز باللقب، لكن يجب أن ندرك أن هذه الإثارة ناتجة عن أسباب خاطئة في الأساس.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة