احتفاء صيني بجبران خليل جبران

احتفاء صيني بجبران خليل جبران

امتداداً لولع بدأ قبل 8 عقود بالأديب اللبناني
الأحد - 28 رجب 1439 هـ - 15 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14383]
بيروت: سوسن الأبطح
امتداداً لولع يعود إلى نحو ثمانية عقود بجبران خليل جبران؛ احتفى الصينيون هذا العام، وفي الذكرى الـ87 لوفاته، بالأديب اللبناني، وتبادلوا عباراته، وتشاركوا على وسائل التواصل الاجتماعي أشهر مقولاته، في حين لم ينتبه اللبنانيون أنفسهم إلى التاريخ الذي صادف العاشر من الشهر الحالي.

وما لا يعرفه العرب، أن جبران هو الكاتب العربي الأشهر لدى الصينيين الذين يحبون نفحته الإنسانية، ولا يعتبرونه شرقياً أو غريباً، وإنما هو أديب قادر على أن يخاطب الناس بصرف النظر عن انتماءاتهم وجنسياتهم، وهذا مصدر قوته لديهم.

وجبران هو الأديب العربي الحديث الأول الذي عرفه الصينيون بفضل الترجمة المبكرة والممتازة التي قام بها الأديب الكبير ماو دون، أول رئيس لاتحاد الكتاب ولاتحاد الأدباء والفنانين قبل تأسيس الصين الجديدة، حيث نقل خمسة مقاطع من كتاب «السابق» مباشرة بعد صدوره بالإنجليزية بثلاث سنوات فقط، أي عام 1923، ونشرت في مجلة «الأدب» الأسبوعية، ومن ثم صدرت في كتاب. ومن حينها قام أدباء ومستشرقون بترجمات نصوص ومقاطع من كتب لجبران، كما ترجم كتابه «المجنون» كاملاً وصدر عام 1929.

وفي ذكرى ميلاده المائة والثلاثين أقامت الصين، وتحديداً في جامعة بكين، مؤتمراً خُصص لجبران وأدبه وعلاقة الصينيين بنصوصه ترجمة وقراءة واستلهاماً، بمشاركة أدباء وأكاديميين كبار ومستعربين.

...المزيد
الصين لبنان Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة