العراق: قوى سياسية تتخوف من الفرز الإلكتروني

العراق: قوى سياسية تتخوف من الفرز الإلكتروني

«تيار الحكمة» يتهم المشككين في النظام الجديد بالرغبة في «تزوير الانتخابات»
الخميس - 19 رجب 1439 هـ - 05 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14373]
بغداد: «الشرق الأوسط»
رغم تشديد مفوضية الانتخابات العراقية على مستوى الأداء العالي الذي يوفره نظام الفرز الإلكتروني للأصوات الذي قررت اعتماده للمرة الأولى منذ 2004، فإن قوى وشخصيات سياسية تتخوف من اختراقه والتلاعب به في انتخابات مايو (أيار) المقبل.
وتؤكد مصادر مفوضية الانتخابات أن نظام «التصويت الورقي» الذي تم اعتماده في الانتخابات الماضية ما زال سارياً. لكن «الفارق الوحيد» هذه المرة هو وجود «جهاز إلكتروني يتم وضع ورقة الناخب فيه بدل الصندوق، ليحول علامة التصويت إلى بيانات تمهيداً لإجراء العمليات اللاحقة من عد وفرز».
وشددت المفوضية على أن الطريقة الجديدة «تسمح بإعلان النتائج في غضون 24 ساعة»، في حين تطلّب إعلان نتائج انتخابات 2014 نحو أسبوعين، وأعلن عضو المفوضية معتمد الموسوي، أول من أمس، أن عمليات توزيع البطاقات البايومترية للناخبين «تسير بانسيابية عالية ووفق ما هو مخطط له، إذ بلغ عدد من تسلموا بطاقاتهم 7 ملايين و270 ألف ناخب، بنسبة أكثر من 52 في المائة».
ولفت إلى أن «هذا العدد من البطاقات هو من أصل 13 مليوناً و494 بطاقة، منها 11 مليون بطاقة لناخبين حدّثوا بياناتهم بالتقاط صور شخصية لهم توضع على البطاقة إضافة إلى بصماتهم، فضلاً عن آلاف الناخبين من الفئات العمرية الجديدة التي شُملت بالانتخابات من المواليد بين عامي 1997 و2000 بعد تحديث بياناتهم».
وشككت قوى كثيرة في عمليات الفرز الآلي. ولعل «تيار الحكمة الوطني» هو التحالف الانتخابي الوحيد حتى الآن الذي عبر عن ثقته بالنظام ودافع عنه، إذ أصدر بياناً، أمس، دعم فيه الآلية الجديدة. وحذر من «أي تغيير في إجراءات العملية الانتخابية، خصوصاً العد والفرز الإلكتروني»، داعياً المفوضية إلى «ألا تستسلم للضغوط السياسية أو تنحاز لرغبات معينة».
وشدد التيار على «ضرورة أن توضح المفوضية للرأي العام والقوى السياسية آلياتها الإدارية والفنية في يوم الانتخابات وكيفية الحفاظ على سلامة الصوت الانتخابي وأمانته». وكشف الناطق باسم التيار محمد جميل المياحي عن «وجود قوى سياسية لا ترغب في العد الإلكتروني لأنه يحرمها من عملية تزوير الأصوات كما حدث في انتخابات سابقة».
وقال المياحي لـ«الشرق الأوسط» إن «لدينا معلومات مؤكدة، أن بعض القوى السياسية تريد إثارة الرأي العام من عملية العد الإلكتروني، حتى تذهب مفوضية الانتخابات إلى طريقة العد اليدوي، كي تتمكن تلك القوى من تزوير النتائج». وأشار إلى أن «نظام العد الإلكتروني رصين وغير قابل للاختراق بشهادة الخبراء العراقيين والأجانب والكشف الميداني الذي أجريناه على الأجهزة».
ورأى أن «البعض يخشى من أن تقوم دول معينة باختراق النظام والبيانات بعد نقلها عبر الأقمار الصناعية من الصندوق إلى المركز الوطني، وهذا أمر مستبعد لأن كل صندوق انتخابي تخرج منه نحو 10 (نسخ) نتائج توزع على ممثلي الكيانات السياسية، وبالتالي فالأمر غير قابل للتزوير».
إلى ذلك، علق زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، أمس، على قيام متظاهرين في منطقة النهروان جنوب بغداد يشتبه بأنهم من أتباعه، بغلق مراكز تحديث سجلات الناخبين والدعوة إلى مقاطعة الانتخابات، قائلاً إنها «تصرفات شخصية لا تمثلنا». ودعا المتظاهرين إلى «تحديد المطالب والأمور الخدمية فقط حصراً»، مشدداً على «عدم تعطيل المصالح العامة وإلا فنحن براء منهم... وهذا يشمل جميع المظاهرات».
وكانت مناطق كثيرة في أطراف بغداد شهدت الأسبوعين الماضيين مظاهرات واسعة للمطالبة بتوفير الخدمات.
العراق أخبار سياسة عراقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة