بين {فتافيت امرأة} و{حوار الورد والبنادق} سعاد الصباح شاعرة المرأة والحرية والحب والسيف

بين {فتافيت امرأة} و{حوار الورد والبنادق} سعاد الصباح شاعرة المرأة والحرية والحب والسيف

الاثنين - 10 رجب 1439 هـ - 26 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14363]
سعاد الصباح
الكويت: «الشرق الأوسط»
منذ ريعان الصبا، نسجت الدكتورة سعاد الصباح قصائدها، مسكونة بهاجس وطني وقومي، ومدافعة صلبة عن الحرية، وعن مشاركة المرأة في الحياة العامة، واعتبرت أهم رائدة للنهضة النسوية في الكويت.
بين (فتافيت امرأة)، و(في البدء كانت الأنثى)، وبين (حوار الورد والبنادق)، وصولاًَ إلى (آخر السيوف)، مشوار من الحماس والثورة والانكسار. نظمت الشعر قبل أن تكمل ربيعها الخامس عشر، وتألقت في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي كشاعرة عربية تحمل هماً وطنياً وعروبياً، تمزج في قصائدها بين الحب والسياسة، حتى جاءت نكبة الغزو العراقي لبلدها الكويت في أغسطس (آب) 1990، لتصيب مشروعها الحالم بالوحدة العربية في الصميم.
ولدت الدكتورة سعاد الصباح في الزبير بإقليم البصرة في العراق في 22 مايو (أيار) 1942، وكان والدها الشيخ محمد الصباح الذي يحمل اسم جده الذي حكم دولة الكويت في نهاية القرن التاسع عشر، قد ولد هناك أيضاً. والدتها الشيخة شيخة أحمد الثاقب.
تلقت تعليمها الأول في مدارس الزبير والبصرة، وعادت للكويت مع أسرتها أواسط الخمسينات، حيث درست في مدرسة الخنساء، ثم تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة المرقاب، بعدها التحقت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسة بجامعة القاهرة، وحصلت على البكالوريوس في السياسة والاقتصاد عام 1973، كما حصلت على الماجستير من بريطانيا، وعلى شهادة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة «ساري جلفورد» في المملكة المتحدة عام 1981، وكان عنوان الرسالة «التخطيط والتنمية في الاقتصاد الكويتي ودور المرأة».
أول ديوان أصدرته الدكتورة سعاد الصباح كان: (ومضات باكرة)– 1961، تلاه (لحظات من عمري)– 1964، و(أمنية)– 1971، و(إليك يا ولدي)- 1982، و(فتافيت امرأة)– 1986، و(في البدء كانت الأنثى)– 1988، و(حوار الورد والبنادق)– 1989، و(برقيات عاجلة إلى وطني)- 1990، و(آخر السيوف)– 1991، و(قصائد حب)– 1992، و(امرأة بلا سواحل)– 1994، و(خذني إلى حدود الشمس)– 1997، و(القصيدة أنثى والأنثى قصيدة)– 1999، و(الورود تعرف الغضب)– 2005.
كما أصدرت كتباً تضمنت مقالاتها، بينها: (هل تسمحون لي أن أحب وطني؟)- 1990، وكتاب (صقر الخليج عبد الله مبارك الصباح) الذي توثق فيه لزوجها الراحل، وكتاب (مبارك الصباح مؤسس دولة الكويت الحديثة) وغيرها.
غنت لها الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي قصيدة (كن صديقي). وفي عام 1985 أنشأت «دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع»، وهي الدار التي قامت بنشر كل أعداد مجلة الرسالة المصرية لأحمد حسن الزيات، التي كانت قد صدرت في الفترة من 1932 - 1952. كما أنشأت الدكتورة سعاد الصباح جائزتين: واحدة للإبداع الأدبي وتحمل اسمها، والثانية للإبداع العلمي وتحمل اسم زوجها.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة