دليل مذهل عمره أربعمائة ألف سنة على أصل الإنسان

دليل مذهل عمره أربعمائة ألف سنة على أصل الإنسان

الجمعة - 3 صفر 1435 هـ - 06 ديسمبر 2013 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
عثر العلماء على أقدم دليل حيوي للحامض النووي البشري حتى الآن. لكن بدلاً عن توضيح تطور الإنسان يضيف الكشف المزيد من الألغاز. وقال العلماء في مجلة "جورنال نيتشر" إنهم استعادوا الحامض النووي للإنسان من متحجرة يرجع تاريخها لحوالي 400000 سنة، محطمة السجل السباق وهو 100000 سنة.

والمتحجرة عبارة عن عظم فخذ وجد في اسبانيا كان يظن العلماء أنه يرجع لإنسان نيادرتال، لكن فحص الحامض النووي أثبت حقيقة مختلفة، فهو يشابه الى حد كبير الحامض النووي لما يعرف بانسان دينوسوفان. وحتى الآن يعرف انسان دينوسوفان عن طريق بقايا حامض نووي يرجع تاريخه الى 80000 سنة في سيبيريا على بعد 4000 ميل من مكان العثور على الحامض النووي الجديد. وقد أذهل الاختلاف بين الدليل الجيني والتشريحي العلماء، الذين يعيدون التفكير الآن حول تطور الإنسان عبر مئات الآلاف من السنين. فمن الممكن على سبيل المثال أن تكون اجناساً بأكملها قد انقرضت لا يعلم العلماء عنها شيئاً.

منذ عام 1970 عثر العلماء الإسبان على ثروة من المتحجرات في كهف يعود تاريخه الى مئات الآلاف من السنين من ضمنها 28 هيكلاً عظمياً كاملاً تقريباً. ومن الصعب مطابقة الدليل الجديد لصورة تطور الإنسان التي رسمت على أساس المتحجرات والحامض النووي القديم. ويتفق العلماء بصفة عامة على أن اسلاف الجنس البشري المباشرين يشتركون في اصل مشترك، مع انسان نيادرتال وانسان دينوسوفان الذين عاشا قبل حوالي نصف مليون سنة في أفريقيا.

ما كانت لتكون هذه القصة المعقدة لولا التقدم الذي مكن من استعادة الحامض النووي القديم خلال العشرين سنة الماضية. فعندما يموت كائن حي يتكسر حامضه النووي الى شظايا أصغر فأصغر، بينما يتلوث بالحامض النووي لكائنات أخرى مثل التربة والبكتيريا. ولذلك فإن اعادة تركيب الحامض النووي للمتحجرة يشبه اعادة تركيب لعبة البانوراما.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة