حارس تشيلسي ينسحب من مواجهة الأخضر الودية أمام بلجيكا

حارس تشيلسي ينسحب من مواجهة الأخضر الودية أمام بلجيكا

الخالد: استدعاء الذكريات الحزينة يضر بلاعبينا قبل المونديال
الاثنين - 9 رجب 1439 هـ - 26 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14363]
لاعبو الأخضر في طريقهم إلى بروكسل أمس («الشرق الأوسط»)
الرياض: عماد المفوز
وصلت بعثة المنتخب السعودي إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، استعداداً لمواجهة منتخب بلجيكا ودياً غداً (الثلاثاء)، ولاستكمال معسكره ضمن المرحلة الثالثة من البرنامج الإعدادي، تحضيراً للمشاركة في كأس العالم الصيف المقبل. وأنهى الأخضر الفترة الأولى من المعسكر بعد أن تعادل إيجابياً أمام منتخب أوكرانيا.
وترأس بعثة المنتخب المغادرة مدينة ماربيا الإسبانية رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم عادل عزت، ونائبه رئيس فريق عمل الإعداد لكأس العالم نواف التمياط، والأمين العام للاتحاد عضو فريق عمل الإعداد لكأس العالم لؤي السبيعي، وكان في وداع البعثة قنصل المملكة في مدينة ملقا الإسبانية زياد العطية.
واختتم الأخضر تدريبه الأخير في إسبانيا بإجراء حصة تدريبيه صباح أمس (الأحد)، على ملاعب التدريب بمركز ماربيا الرياضي، حيث بدأت الحصة التي حضرها أمين عام الاتحاد عضو فريق الإعداد لؤي السبيعي بالجري حول الملعب، ثم تمرين الإحماء، تلت ذلك تمارين التقوية، عقِب ذلك تمرين التمرير من مساحات متنوعة، ليقسم بعدها المدير الفني خوان أنطونيو بيتزي اللاعبين إلى 3 مجموعات قبل أن يختتم الحصة بتمارين الإطالة.
وسيجري المنتخب السعودي اليوم، حصة تدريبية على ملعب الملك بودوان بمدينة بروكسل، فيما سيعقد بيتزي مؤتمراً صحافياً للحديث عن المباراة الودية.
وهذه هي المواجهة الثانية للأخضر في معسكره المونديالي بعد تعادله في المباراة الأولى أمام أوكرانيا 1 - 1.
من جانبه، قال الاتحاد البلجيكي لكرة القدم إن تيبو كورتوا حارس مرمى تشيلسي انسحب من تشكيلة المنتخب الوطني التي ستواجه السعودية ودياً، بسبب إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.
وشارك كورتوا (25 عاماً) في خسارة تشيلسي 3 - صفر أمام برشلونة في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، لكنه غاب عن الفوز على ليستر سيتي في كأس الاتحاد الإنجليزي الأسبوع الماضي، وقال المدرب أنطونيو كونتي إن الحارس يعاني من إصابة في العضلات.
واستدعي كورتوا إلى منتخب بلجيكا رغم الإصابة، لكنه فشل في التعافي في الوقت المناسب.
وقال الاتحاد البلجيكي لكرة القدم في حسابه على «تويتر»: «لم يتعافَ تيبو كورتوا من إصابته في عضلات الفخذ الخلفية وترك المجموعة».
وأضاف الاتحاد البلجيكي أن روبرتو مارتينيز مدرب المنتخب الوطني لم يقرر بعد من سيحل محل كورتوا في المباراة الودية، لكن من المرجح أن يبدأ سيمون مينيوليه حارس ليفربول اللقاء.
وستكون مشاركة الحارس البلجيكي محل شك في مباراة تشيلسي المهمة في الدوري الإنجليزي الممتاز ضد توتنهام هوتسبير في أول أبريل (نيسان)، مع سعي الفريقين لإنهاء الموسم في المربع الذهبي.
من جهة ثانية، استغرب المدرب الوطني عبد العزيز الخالد، استرجاع بعض الإعلاميين لنتائج وإخفاقات سابقة للأخضر، منها «ثمانية ألمانيا» التي أصبحت حديث الشارع الرياضي في الوقت الذي يستعد فيه الأخضر لنهائيات كأس العالم.
وقال الخالد: «ماذا نستفيد من تكرار الإخفاقات والسلبيات؟!، كنت أتمنى أن نرى الإيجابيات التي حققها المنتخب وتاريخه الجميل في مشاركاته وأهداف النجوم التي مثلت المنتخب، مثل ماجد عبد الله وهدف سعيد العويران العالمي في بلجيكا وغيرها من الأهداف، وكذلك تأهلنا لدور الـ16 في مونديال 1994». وتابع: «تجربتنا الأولى أمام منتخب أوكرانيا التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/ 1 تعتبر نوعاً ما جيدة، والأسماء التي شاركت في اللقاء من الأسماء المعروفة والقوية في كرة القدم السعودية إذا أخذنا في الحسبان أن الفوارق بين اللاعبين الذين تم اختيارهم في تشكيلة المنتخب تعتبر متقاربة ولا يوجد لاعب متميز عن آخر، وفي اعتقادي أن المشكلة التي تواجه المنتخب السعودي هي الانسجام، وعلى المدرب بيتزي أن يعتمد اللاعبين الأساسيين حتى يستمر معهم في جميع المباريات الودية المتبقية على أن يكون التغير طفيفاً، فهذه أهم نقطة يجب التركيز عليها».
وواصل: «بعض اللاعبين لا يشاركون مع أنديتهم بشكل مستمر، وهذه أيضاً نقطة مهمة جداً، فالجميع متفق على أن المنافسة هي التي ترفع وتطور مستوى اللاعب، وبالتالي على المدرب كما ذكرت أن يحدد الأسماء ويجعلها تلعب المباريات باستمرار حتى تستطيع حفظ أدوارها».
وأضاف: «مباراتنا مع بلجيكا هي التجربة الثانية وتعتبر تجربة قوية جداً وسيقف المدرب والمتابعون ومحبو الأخضر على مستوى المنتخب، ولا شك أن المنتخب البلجيكي منتخب قوي ومصنف عالمياً في القارة الأوروبية، ويملك لاعبين يشاركون في أقوى الدوريات الأوروبية، وحضورنا أمام هذا المنتخب هو اختبار حقيقي، وفي الوقت نفسه تجربة ستخدم المدرب كونها مباراة ودية، ولا توجد هناك ضغوط كبيرة على اللاعبين، ولكن من المهم جداً أن نبدأ بالاستقرار، وهذه المباراة ستعطي مؤشراً قوياً في عمل المدرب ودور اللاعبين، وهل بالفعل إدارة المنتخب والمدرب واللاعبون يسيرون في الطريق الصحيحة أو العكس».
وقال الخالد: «نحتاج إلى واقعية في المنتخب حتى يصل إلى مستوى المنتخبات العالمية، فاللاعب السعودي يختلف تماماً عن بقية اللاعبين في المنتخبات المشاركة، حيث فرصة مشاركته محدودة في الدوري السعودي، ويختلف عن اللاعب المصري مثلاً كوننا سنواجه منتخب مصر الذي يلعب له 7 لاعبين في الدوريات الأوروبية، وحتى اللاعب المصري الذي يلعب بالدوري السعودي أخذ فرصته بشكل ممتاز، دورينا قوي ولكن تجد بعض اللاعبين لا يشارك، إما بسبب إصابة أو عدم وجود الفرصة لكثرة المحترفين، فهذه الجوانب أثرت على اللاعب السعودي، ومع كل هذه الأجواء لا بد أن نتطرق إلى جزئية مهمة، وهي أن نرفع من معنويات اللاعبين وحرصهم على الظهور بالمظهر المشرف والارتقاء بالأداء الفني لتشريف منتخب وطنهم، وأنا على ثقة كبيرة أن اللاعب السعودي إذا أصبح على المحك سيقدم كل ما لديه، وشاهدنا في كثير من البطولات الآسيوية كيف كان منافساً قوياً وتزعم القارة الآسيوية وأنا متفائل كثيراً».
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة