غارات على دوما بالغوطة الشرقية تزامناً مع دخول قافلة إنسانية

غارات على دوما بالغوطة الشرقية تزامناً مع دخول قافلة إنسانية

الجمعة - 21 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ
طفل سوري يسير وسط المباني المدمرة بمدينة دوما في الغوطة الشرقية (أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
استهدفت ضربات جوية مدينة دوما في الغوطة الشرقية المحاصرة اليوم (الجمعة) بحسب شاهد والمرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت تستعد فيه وكالات إغاثة لتسليم مساعدات غذائية للمدينة.
وذكر أحد سكان دوما والمرصد أن الطائرات لا تزال تحلق في الأجواء.
إلى ذلك، أفاد مسؤلون في الصليب الأحمر بدخول قافلة مساعدات إنسانية تضم 13 شاحنة إلى الغوطة الشرقية، لإيصال مواد غذائية تعذر تسليمها مطلع الأسبوع جراء كثافة القصف.

وأفادت المتحدثة باسم اللجنة في دمشق، إنجي صدقي، لوكالة الصحافة الفرنسية: «دخلت القافلة الآن، وسنقوم بإيصال ما تبقى من المساعدات التي لم يتم تسلميها من القافلة السابقة» جراء كثافة القصف.

ووفقا للجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا، انتظرت القافلة خارج الغوطة الشرقية لساعات بانتظار الدخول، وتسليم مساعدات غذائية للجيب الخاضع للمعارضة الجمعة.
وأشارت هنرييتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أمس (الخميس)، إلى أن منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا أصبحت «جحيما على الأرض» للأطفال، وأن المساعدة مطلوبة بشكل عاجل.

وصرحت فور لـ«رويترز» في مقابلة: «لا يتوقف القصف مطلقا تقريبا، وحجم العنف يعني أن الطفل يرى العنف ويرى الموت ويرى بتر الأطراف. والآن هناك نقص في المياه والغذاء، ولذلك ستنتشر الأمراض».

ويشن النظام السوري هجوما عنيفا منذ أسبوعين، في محاولة للسيطرة على الغوطة الشرقية، ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الحملة العسكرية قتلت أكثر من 900 مدني، منذ بدئها في 18 فبراير (شباط).

وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا في 24 فبراير، يطالب بهدنة لمدة 30 يوما في أنحاء سوريا؛ لكن النظام وحليفته روسيا قالا إن الهدنة لا تشمل المعارضة المسلحة.

وبالنسبة لسكان الجيب الذي يقطنه نحو 400 ألف شخص، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة، فقد جاء الهجوم بعد سنوات من الحصار الذي تسبب في نقص في إمدادات الغذاء والدواء.

وسمح النظام لقافلة إغاثة من الأمم المتحدة بالدخول إلى الغوطة الشرقية يوم الاثنين؛ لكنه جردها من الإمدادات الطبية. واضطرت القافلة لمغادرة الجيب قبل أن تنتهي من إفراغ حمولتها بسبب القتال.
وتابعت فور: «نحتاج في منظمات الإغاثة إلى فرصة لإيصال المساعدات. هناك حاجة لدخول قوافل الغذاء والإمدادات. لم تتمكن القافلة الماضية من تفريغ سوى نصف حمولتها».

وتسبب القتال في الغوطة الشرقية في نزوح مزيد من الأشخاص إلى مناطق أخرى داخل الجيب. وانتهت عمليات حصار سابقة فرضتها قوات النظام على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة، بمغادرة آلاف المدنيين لمناطق أخرى من البلاد.

وأشارت فور إلى أن «الحرب شردت 5.8 مليون سوري، وأصبحوا إما لاجئين في الخارج وإما نازحين في الداخل... نصف هذا العدد من الأطفال، وبالتالي أكثر المتضررين هم الأطفال».
وأكثر الأطفال المعرضين للأخطار هم من انفصلوا عن أسرهم. وتحاول «يونيسف» لم شملهم بذويهم.

وأضافت: «الوضع في الغوطة الشرقية صعب بشكل خاص. ليست لدينا سبل كافية للوصول إلى الناس... هذا وقت عصيب جدا على الأطفال».
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة