اختتام فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب رقم 23

اختتام فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب رقم 23

الاثنين - 18 جمادى الآخرة 1439 هـ - 05 مارس 2018 مـ
جانب من المعرض
مسقط: صوفيا تيلي
بحضور آلاف الزوار المولعين بالكتب، ومشاركة مئات البائعين والناشرين من دول مجلس التعاون الخليجي ومن غيرها، اختتم «معرض مسقط الدولي للكتاب» السنوي فعالياته، في نسخته الثالثة والعشرين، التي استمرت من يوم 21 فبراير (شباط) حتى 3 مارس (آذار) 2018. وتضمن المعرض أكثر من نصف مليون عنوان، في 878 دار نشر، من 28 دولة.

ووصف «اتحاد الناشرين العرب» المعرض، بأنه أحد أهم معارض الكتاب على المستوى الدولي، وبأنه أحد أهم ثلاثة معارض في منطقة الخليج العربي، وأحد أهم عشرة معارض في العالم العربي.

وقد شاركت فيه 17 دولة عربية، من مجموع 28 دولة، هي عمان، ومصر، ولبنان، وسوريا، والأردن، والإمارات، والكويت، والسعودية، والعراق، وفلسطين، والسودان، والبحرين، وتونس، والجزائر، وقطر، والمغرب، وليبيا، بالإضافة إلى المملكة المتحدة، وإيران، وتركيا، وكندا، واليابان، والسويد، وبروناي، وإيطاليا، والولايات المتحدة، وألمانيا، وباكستان.

وفي تعليق على نجاح المعرض، قال علي الجابري، وكيل وزارة الإعلام العماني، إن «الحدث السنوي الذي يجمع عدداً ضخماً من العناوين من مختلف أنحاء العالم، وبأكثر من عشر لغات، يزداد نجاحاً عاماً بعد آخر. والآن بات المعرض يقف على قدم المساواة مع أعرق معارض العالم وأكثرها شهرة».

وبالفعل، فقد ارتفعت العناوين المعروضة بواقع 35 في المائة مقارنة بالعام الماضي. وشهد المعرض الحالي تكريم عدد من المثقفين العمانيين، ناهيك عن المنتديات الثقافية التي أقيمت في سرادقات على هامش المعرض.

وقد اجتذب المعرض اهتمام الأطفال والبالغين على حد سواء، من خلال 70 فعالية ثقافية نظمت على هامش الحدث، خصص كثير منها للأطفال. وبحسب حمود الحارثي، وكيل وزارة التربية والتعليم ورئيس فريق أنشطة الأطفال، فقد «تضمن المعرض عدداً من الأنشطة، منها ركن أصدقاء الكتاب، وركن ذوي الاحتياجات الخاصة، وقرية الألوان، وركن القرية الكونية».

وعلى هامش المعرض أيضاً أقيم برنامج «قابل المؤلف» الذي يهدف إلى عقد لقاءات بين المؤلف والقراء.

وكان نحو 820 ألف زائر قد زاروا المعرض العام الماضي.
عمان معرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة