ما هو قبو «بذور يوم القيامة»؟

ما هو قبو «بذور يوم القيامة»؟

النرويج ترصد 13 مليون دولار لتطويره تحسباً لوقوع كوارث
السبت - 9 جمادى الآخرة 1439 هـ - 24 فبراير 2018 مـ
قبو بذور يوم القيامة في القطب الشمالي (أ.ف.ب)
أوسلو: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت الحكومة النرويجية أمس (الجمعة) إنها تعتزم إنفاق 100 مليون كرونة نرويجية (13 مليون دولار) لتطوير «قبو بذور يوم القيامة» الذي بني على جزيرة في القطب الشمالي قبل 10 سنوات لحماية الإمدادات الغذائية في العالم.

ويعمل قبو البذور العالمية سفالبارد كمجمد طبيعي عميق لدعم البنوك الجينية في العالم في حالة وقوع كوارث تتراوح ما بين الحرب النووية والاحتباس الحراري العالمي.

ويضم القبو نحو 900 ألف عينة من البذور.

وقالت وزارة الزراعة النرويجية في بيان إن التجديد سوف يشمل «بناء نفق وصول جديد مصنوع من الخرسانة وكذلك مبنى خدمات لإيواء وحدات للطاقة والتبريد الطارئة وغيرها من المعدات الكهربائية التي تنبعث منها الحرارة عبر النفق».

وبحسب وكالة «بلومبيرغ»، فإن القبو يحمل أيضا مجموعة من المواد الوراثية الهامة للأغذية والزراعة.

وأدى الذوبان غير المتوقع للجليد الدائم التجمد إلى تدفق بعض المياه إلى مدخل النفق المؤدي إلى القبو في أواخر عام 2016. وقالت النرويج قبل نحو عشر سنوات إنها أنفقت 9 ملايين دولار لبناء هذا المرفق.

وفي عام 2015، سحب باحثون لأول مرة بذوراً من القبو، وذلك بعد أن ألحقت الحرب الأهلية في سوريا ضرراً ببنك للبذور بالقرب من حلب،.

وتمت زراعة البذور وإعادة إيداعها في قبو سفالبارد العام الماضي.

وقال وزير الزراعة جون جورج ديل في بيان «هذا يدل على أن قبو البذور هو تأمين عالمي لتوفير الإمدادات الغذائية للأجيال القادمة».
النرويج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة