خسائر تركية جديدة بعفرين... وإردوغان يعلن قرب «حصارها»

خسائر تركية جديدة بعفرين... وإردوغان يعلن قرب «حصارها»

الثلاثاء - 4 جمادى الآخرة 1439 هـ - 20 فبراير 2018 مـ
مقاتلون بالجيش السوري الحر بالقرب من مدينة عفرين (رويترز)
بيروت - أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم (الثلاثاء)، أن 32 جندياً تركياً قتلوا منذ بدء العملية العسكرية في عفرين، شمال غربي سوريا.

وقال إردوغان في خطاب ألقاه بالبرلمان، إن 60 مقاتلاً آخرين من الجيش السوري الحر، قتلوا في العملية ذاتها، التي بدأت قبل أسابيع بمشاركة فصائل سورية معارضة.

وكشف الرئيس التركي أن قوات بلاده ستحاصر خلال أيام مدينة عفرين، حيث تنفذ أنقرة عملية عسكرية منذ الشهر الماضي ضد المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم إرهابيين.

وأضاف إردوغان في خطابه: «خلال الأيام المقبلة، وبشكل سريع، سنحاصر مركز مدينة عفرين». مبينا أن العملية العسكرية «تتعرض للتشويه وإلصاق الافتراءات بها، لكن سرعان ما فضحت مؤسساتنا الإعلامية افتراءات وأكاذيب مناصري التنظيمات الإرهابية، وكشفت الحقيقة للعالم».

من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم، إن قوات النظام السوري لم تدخل بعد منطقة عفرين التي يسيطر عليها المسلحون الأكراد شمال البلاد.

وأضاف أوغلو أنه من غير الواضح ما إذا كانت قوات النظام السوري ستدخل المنطقة التي يهاجمها الجيش التركي منذ شهر أم لا، وفق ما نقلت «رويترز» عن «قناة 24» التلفزيونية التركية.

وفي هذا الصدد، قال إردوغان إن بلاده أحبطت نشرا محتملا لقوات النظام السوري في منطقة عفرين بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف إردوغان للصحافيين بعد كلمة ألقاها في البرلمان «تم إيقاف (الانتشار السوري) بشكل جاد بالأمس... لقد تم إيقافه».

وردا على سؤال عما إذا كان نشر القوات توقف بعد محادثات مع بوتين قال إردوغان: «نعم لقد توقف بعد هذه المحادثات».

وقال متحدث باسم الحكومة إن إردوغان أجرى محادثات أمس مع كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني عن سوريا. واتفقت الدول الثلاث أيضا على أن يلتقي وزراء خارجيتها في موسكو في 14 مارس (آذار). وكان إردوغان قال مرارا إن تركيا لن تتراجع عن عمليتها في عفرين.

وكانت وسائل إعلام ذكرت أمس، أن قوات موالية للنظام السوري ستدخل عفرين خلال ساعات، لكن بحلول المغرب لم تظهر أي إشارات على انتشار القوات هناك.

لكن الوحدات نفت مساء اليوم ذاته، إبرام أي اتفاق مع دمشق لنشر قوات النظام في عفرين، التي تبلغ مساحتها أكثر من 3850 كيلومتراً مربعاً.

وقالت تركيا إنها ستواجه قوات النظام السوري، إذا دخلت منطقة عفرين بشمال غربي البلاد، لمساعدة وحدات حماية الشعب الكردية.

وكانت أنقرة أطلقت في 20 يناير (كانون الثاني) الماضي عملية عسكرية مع قوات سورية موالية حملت اسم «غصن الزيتون»، بغية طرد وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الحدودية، وأدت العملية إلى سقوط قتلى من الجانبين.

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية السورية امتداداً لحزب العمال الكردستاني الانفصالي المصنف إرهابياً من قبل الحكومة التركية، وتخشى من قيام كيان كردي على حدودها الجنوبية، قد يؤدي إلى تعزيز النزعة الانفصالية لدى أكراد تركيا.

ووحدات حماية الشعب الكردية هي العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع واشنطن، وتسببت العملية العسكرية في توتر العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة.
تركيا سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة