فيرمايلين: اللعب في دفاع برشلونة ليس سهلاً

فيرمايلين: اللعب في دفاع برشلونة ليس سهلاً

المدافع البلجيكي تغلب على كابوس الإصابة وعاد متألقاً قبل مواجهة تشيلسي في دوري أبطال أوروبا
الاثنين - 3 جمادى الآخرة 1439 هـ - 19 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14328]
فيرمايلين عانى لحجز مكان في تشكيلة برشلونة - فيرمايلين في تدريبات برشلونة متحفزاً للعب أمام تشيلسي - صنع مع بيكيه ثنائياً صلباً في مواجهة الريال بالكلاسيكو (إ.ب.أ)
برشلونة: سيد لوي
كان المدافع البلجيكي توماس فيرمايلين مدافع برشلونة في نفق ملعب «سانتياغو بيرنابيو» معقل ريال مدريد، ولم يشاهد مقطع الفيديو الذي يظهر فيه نجلاه الصغيران وهما يركضان نحو شاشة التلفزيون ويصرخان، في الوقت الذي شوهد فيه هذه الفيديو من قبل مئات الآلاف بالفعل في ذلك الوقت. وتعد مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد هي أكبر مباراة في كرة القدم في العالم، وينتظرها الملايين من عشاق الساحرة المستديرة في جميع أنحاء المعمورة، بما في ذلك نجلا فيرمايلين (واسمهما راف وأس) البالغان من العمر عامين وأربعة أعوام، لكن بالنسبة لفيرمايلين فإن أهمية المباراة تفوق ذلك بكثير.

يقول المدافع البلجيكي الدولي: «شعرتُ وكأنني قد شاركت أخيراً في التشكيلة الأساسية لبرشلونة».

وقد مرت ثلاث سنوات ونصف على انضمام فيرمايلين لنادي برشلونة. وفي شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، اكتسح برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد بثلاثية نظيفة، ووسَّع فارق النقاط معه في جدول ترتيب الدوري الإسباني الممتاز إلى 14 نقطة كاملة. وأثبتت هذه المباراة أنه يمكن لفيرمايلين أن يلعب دوراً محورياً في دفاع العملاق الكتالوني. يقول فيرمايلين: «لم أشعر باليأس أو الإحباط مطلقاً، لكن الأمور تكون صعبة للغاية على أي لاعب أثناء الإصابة».

ورغم أن اللاعب البلجيكي قد نفى التقارير التي تشير إلى أنه قد بحث عن «مساعدة نفسية» للتغلب على الفترة الصعبة التي غاب خلالها عن الملاعب بسبب الإصابة، فإنه قد عاش أياماً وأشهراً، بل وسنوات، صعبة للغاية، ربما تجعله في وقت من الأوقات يفكر في أن مباريات الكلاسيكو من هذا النوع هي حدث جلل يتطلب لاعبين بمواصفات أخرى لا يمتلكها هو شخصياً.

وعندما انضم فيرمايلين إلى برشلونة في عام 2014، قال المدير الرياضي للنادي الإسباني، أندوني زوبيزاريتا، إن اللاعب البلجيكي سيكون جاهزاً «حالاً» للمشاركة في المباريات، لكن أثبتت التدريبات أن الأمر مختلف تماما. فاللاعب الذي استبدل للإصابة بعد 31 دقيقة فقط من أول ظهور له مع منتخب بلاده في كأس العالم، الذي لم يلعب سوى خمس مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز مع آرسنال في موسم 2010 – 2011، الذي أبعدته الإصابة عن الملاعب لأكثر من ثلث الأربع سنوات الأخيرة التي قضاها في شمال لندن، لم يلعب سوى مباراة واحدة فقط في أول موسم له مع برشلونة، ثم شارك في ست مباريات في الموسم التالي. وحتى عندما انتقل لصفوف نادي روما الإيطالي على سبيل الإعارة، لم يلعب سوى أربع مباريات فقط في الدوري الإيطالي الممتاز في موسم 2016 - 2017. لكنه عاد أخيراً للمشاركة مع برشلونة، وظهر بشكل رائع.

وقبل وصوله إلى العاصمة مدريد قبل يومين فقط من أعياد الميلاد، كان فيرمايلين قد شارك في التشكيلة الأساسية لبرشلونة في ثلاث مباريات متتالية، ولم تتلقَّ شباك الفريق خلالها أي هدف.

ومع الوضع في الاعتبار المباريات الدولية التي خاضها مع منتخب بلاده، فهذا يعني أن فيرمايلين قد لعب ثماني مباريات على التوالي (لأول مرة منذ خمس سنوات)، وجاءت مباراة الكلاسيكو أمام النادي الملكي لكي تؤكد على تعافي فيرمايلين وعودته لمستواه القوي.

يقول اللاعب البلجيكي: «خلال أول عام لي مع الفريق تعرضتُ للإصابة التي أبعدتني عن الملاعب طوال الموسم، ولم أشارك سوى في مباراة واحدة في نهاية الموسم أمام ديبورتيفو لا كورونيا، بعدما حسمنا لقب الدوري بالفعل. وبعد ذلك لعبت نحو 20 مباراة (18 مباراة في جميع المسابقات مع النادي ومنتخب بلجيكا) في الموسم الثاني، وبعضها كان كبديل وليس بشكل أساسي. والآن، أشارك في عدد من المباريات المتتالية وشعرت أخيراً بأنني عضو مهم بالفريق. وفيما يتعلق بمباراة الكلاسيكو، فأنا أحاول أن أستعد لها كأي مباراة عادية وأقوم بكل شيء بشكل طبيعي، لأن التعامل مع الأمور بشكل طبيعي يمنحك الاستقرار والهدوء، لكن رغم ذلك فأنت تعرف في قرارة نفسك أنك ستلعب مباراة الكلاسيكو، وأنها ليست كأي مباراة عادية. إنها المباراة التي يشاهدها الجميع، كما أنها كانت بمثابة اختبار بالنسبة لي».

وإذا كان الأمر كذلك، فقد نجح فيرمايلين في الاختبار، وكان هناك شعور بأن هذه المباراة قد أعادت اكتشافه من جديد. يقول اللاعب البلجيكي: «أعرف قدراتي جيداً، ولذا أعرف أنه يمكنني اللعب لهذا النادي، لكن الأمر كان يتوقف دائماً على جاهزيتي البدنية وشعوري بأنني في حالة جيدة، وهذا هو ما حدث في المباريات السابقة للكلاسيكو. لقد حصلت على الثقة وكانت مباراة الكلاسيكو بمثابة هدية بالنسبة لي، لأن خافيير ماسكيرانو كان قد عاد من الإصابة أيضاً، لذا لم أكن متأكداً مما إذا كنتُ سأشارك في المباراة أم لا، لكني حظيت بشرف المشاركة في هذه المباراة».

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، فقد شارك فيرمايلين مع برشلونة في الست مباريات التالية، خمس منها بشكل أساسي ومباراة كاحتياطي. ورغم أنه أصيب بشد عضلي خفيف، فمن المتوقع أن يكون جاهزاً للمشاركة في مباراة فريقه المهمة والمرتقبة أمام تشيلسي الإنجليزي في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا على ملعب «ستامفورد بريدج».

وتتوقف مشاركته في التشكيلة الأساسية للبلوغرانا على مدى الجاهزية البدنية لنجم خط دفاع الفريق جيرارد بيكيه. وفي حال غياب بيكيه، فلن تكون هناك أي مشكلة بالنسبة لفيرمايلين، الذي أثبت أنه مدافع رائع ويمكنه اللعب بشكل ثابت في المناسبات الكبرى. قال فيرمايلين: «عندما يسعى أي نادٍ للحصول على خدماتك يتعين عليك أن تنظر إلى الطريقة التي يلعب بها، وبالنسبة لي فإنني لم أكن لأظهر بشكل جيد مع فريق يعتمد على التمريرات الطويلة فقط. يتعين عليك أن تنظر إلى فلسفة النادي وتتأكد مما إذا كانت ستناسبك أم لا».

وأضاف: «الناس لديهم وجهة نظر خاطئة فيما يتعلق بمدافعي برشلونة، ويعتقدون أن الأمر سهل للغاية بالنسبة لهم لأن الفريق يهاجم دائماً، لكن الحقيقة هي أن مدافعي برشلونة يقومون بكثير من المهام الصعبة للغاية، فاللعب في منتصف ملعب الفريق المنافس لا يحدث بصورة تلقائية، ولكنه يحدث لأننا نجعل لاعبي الفريق المنافس تحت ضغط دائم. ولو سمحنا لهم بالتقدم نحونا فسيقع الضغط علينا نحن، لذا فنحن نواصل الضغط على الخصم طوال الوقت. يعني هذا وجود 50 متراً خلفك، وهذا ليس بالأمر السهل دائماً. كما أنه ليس من السهل أن تقوم ببناء الهجمات من الخلف. وفي بعض الأحيان يكون من الأسهل ركل الكرة للأمام والتخلص منها، لكن هذه ليست طريقتنا في اللعب، لأننا نلعب كرة قدم من أجل المتعة».

وتابع: «أنا معتاد على بناء الهجمات من الخلف، لكن ما زال هناك بعض الأشياء المختلفة هنا عن الأندية التي لعبت لها سابقاً. لا يمكنني إيجاد الكلمات المناسبة لوصف ذلك، لكن يمكن القول إننا نلعب كرة قدم أكثر تقدماً».

وفيما يتعلق بالتقارير التي تشير إلى وجود محادثات مع المدير الفني السابق لنادي برشلونة لويس إنريكي لتولي تدريب نادي تشيلسي والحديث عن مدى قدرته على تحقيق النجاح في الدوري الإنجليزي الممتاز، يقول فيرمايلين: «أعتقد أنه سينجح هناك، وأعتقد أن الأمر مشابه لما حدث مع جوسيب غوارديولا مع مانشستر سيتي. يكمن الأمر في إضافة نكهة إسبانية لكرة القدم الإنجليزية، وربما يستغرق الأمر بعض الوقت لكنه سينجح في نهاية المطاف».

وأضاف لاعب آرسنال السابق: «أتمتع بعلاقة جيدة للغاية مع لويس إنريكي، وأعرف أن الطريقة التي يتحدث بها مع اللاعبين جيدة للغاية. إنه يعرف كيف يجعل اللاعبين يشعرون بأنهم على ما يرام. لو سألتني عن أفضل المديرين الفنيين الذين عملت معهم فسوف يكون إنريكي أحدهم بكل تأكيد. أحصل على فرصة المشاركة بصورة أكبر الآن، لكنني لن أقول إن إنريكي مدير فني سيئ لمجرد أنني لم أكن ألعب كثيراً أثناء قيادته للفريق».

لكن ماذا عن المدير الفني لنادي آرسنال، آرسين فينغر؟ وما رأي فيرمايلين في المستوى المتدني للمدفعجية؟ يقول فيرمايلين: «لا أعرف. إنه لأمر محزن أن أرى الفريق يعاني بهذا الشكل. آرسنال ناد معروف بأنه يلعب كرة قدم جميلة ولديه جمهور كبير داخل إنجلترا ويملك ملعباً جميلاً. أنا متأكد من أنهم لو عرفوا السبب وراء تدهور النتائج فإنهم سيقومون بشيء حيال ذلك. أنا لا أعرف ما يحدث داخل النادي الآن، لكن النادي ما زال يمتلك الإمكانيات التي تؤهله للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرة أخرى.

إقالة المدير الفني ليست هي الحل دائما، خصوصاً أن فينغر قد حقق أشياء مذهلة للنادي، وأعتقد أنه ما زال الرجل المناسب لقيادة الفريق للأمام، لأنه يمتلك خبرات هائلة ويعرف كل صغيرة وكبيرة داخل النادي».

وبينما يلعب آرسنال في الدوري الأوروبي، فقد وصل فيرمايلين مع فريقه إلى دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا ويصطدم بنادي تشيلسي الإنجليزي الذي يعرفه اللاعب جيداً. يقول فيرمايلين إن برشلونة سوف يحلل طريقة لعب تشيلسي بالتفصيل خلال الأيام المقبلة، لكنه يعرف جيداً من سيواجهه في حال مشاركته في اللقاء، فهناك ألفارو موراتا. ورغم أن فيرمايلين قد شاهد موراتا وهو يهدر كثيراً من الفرص أمام آرسنال، فإنه يقول إنه يمتلك قدرات فنية كبيرة تؤهله لسد الفراغ الذي تركه دييغو كوستا بعد رحيله عن الفريق.

وهناك بالطبع مواطنه وزميله في صفوف المنتخب البلجيكي إيدن هازار.

يقول فيرمايلين إنه يتحدث مع هازار كثيراً، لكنه نفى أن يكون قد تحدث معه فيما يتعلق باحتمال انتقاله إلى ريال مدريد، ويضيف: «لا، لم أتحدث معه في هذا الأمر. من الصعب بكل تأكيد أن تقارن أي لاعب بليونيل ميسي، الذي يظهر بمستوى رائع للغاية على مدى سنوات طويلة، لكن هناك أوجه تشابه بين ميسي وهازار، فكلاهما قصير القامة بالشكل الذي يمكنهما من تغيير اتجاههما سريعاً، علاوة على أنهما يمتلكان عنصر المفاجأة بحيث لا يعرف لاعب الفريق المنافس الاتجاه الذي سينطلقان به. ورغم أن تشيلسي يعاني خلال الفترة الحالية، فقد رأيت هازار يسجل أمام واتفورد وظهر بصورة جيدة وأنا أعرف قيمته جيداً، فهو لاعب من الطراز العالمي. يمكن تصنيف هازار بين الأفضل في العالم في الوقت الحالي، لكن لا يمكن مقارنة أي لاعب بميسي».

وأضاف: «ميسي يقوم بأشياء لا يمكن تصديقها، فلو أنك راهنتَ على أنه سوف يذهب في اتجاه معين فتراه يذهب في الاتجاه الآخر. قد يعتقد البعض أنه يقوم بمثل هذه الأشياء في المباريات فقط، لكنه يقوم بها في التدريبات اليومية أيضاً، ويجعلني أشعر بالذهول. وعندما يأتي ميسي نحوك بسرعته المعروفة يكون من الصعب للغاية أن تدافع أمامه. ربما تعرف أنه سيسدد الكرة بقدمه اليسرى، لكن لا يمكنك أن تفعل أي شيء لأنه يقوم بكل شيء بسرعة مذهلة. ويمكنه أن يلعب في مركز صانع الألعاب أيضاً، ويجعل المدافعين خلفه ويصنع الأهداف لزملائه في خط الهجوم».

وتابع: «إنه موهبة فَذَّة ويقوم بكل شيء بتلقائية شديدة وبطريقة طبيعية. ربما لا تبدو الأمور بالنسبة له استثنائية، لكن بالنسبة لنا فإنه يقوم بأشياء استثنائية للغاية. وفي بعض الأحيان يقوم بأشياء تجعلك تضحك، سواء كنت تشاهد المباراة وأنت تجلس على مقاعد البدلاء أو وأنت تشاهدها من على الأريكة في المنزل».

ولا يعرف فيرمايلين ما إذا كان سيشارك في مباراة فريقه القادمة أمام تشيلسي أم لا، ويعترف بأنه مع انطلاقة المباراة قد يكون طفلاه الصغيران نائمين. يقول فيرمايلين: «تكمن المشكلة في أننا نلعب في وقت متأخر، وهما ينامان مبكراً، لأنهما ما زالا صغيرين. إنهما يعرفان أنني ألعب كرة القدم ولديهما حماس كبير لمشاهدتي على شاشة التلفزيون، لكنهما صغيران جداً، ولا يتابعان كرة القدم بشكل كبير حتى الآن. إنهما يشاهداني وفي بعض الأحيان يخلطان بيني وبين لاعب آخر، لكن يكون الأمر رائعاً عندما يعتقدان أنني ميسي».

ومما لا شك فيه أن المباريات المتبقية من الموسم قد تلعب دوراً كبيراً في تحديد مصير فيرمايلين مع النادي الكتالوني، في ظل كثرة الإصابات التي لازمته منذ انضمامه إلى الكامب نو قادماً من آرسنال.

بحسب صحيفة «آس» الإسبانية، فإن إدارة برشلونة ما زالت تتمهل في تمديد عقد المدافع البلجيكي وستنتظر حتى نهاية الموسم من أجل تحديد مصيره، بعد الشكوك الكثيرة حول حالته البدنية وإصاباته المتكررة. لكن قد تكون إشادة مدربه أرنستو فالفيردي به أخيراً، وإظهاره مستوى مميزاً مع الفريق يكون عاملاً يدعم مساعي تجديد عقده.

ولا بد أن يشكر فيرمايلين الظروف التي أعادته لصفوف برشلونة، حيث كانت إصابة المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي هي السبب في دخوله خطط فالفيردي مرة أخرى.

وتألق فيرمايلين بجوار زميله في الخط الدفاعي جيراد بيكيه على الفوز مما جعل جماهير النادي الكتالوني تتنفس الصعداء.

وكان هناك حالة من الصدمة في برشلونة مع إصابة أومتيتي في مباراة سيلتا فيغو بالدوري الإسباني خلال ديسمبر الماضي، وبدا كما لو كان العالم قد انتهى بالنسبة للفريق، وبقي المدير الفني للفريق فالفيردي يواجه موقفاً في غاية الصعوبة مع وجود بيكيه وحده في الخط الدفاعي بجوار فيرمايلين البعيد تماما عن المشهد.

ولكن اللاعب البلجيكي قدم مردوداً جيداً للغاية، وأسكت كل من ساورهم الشك في قدراته.

ولعب فيرمايلين ضمن التشكيلة الأساسية في معظم المباريات التي خاضها برشلونة منذ ذلك الحين وأثبت خلالها جميعاً أنه قادر على ملء الفراغ في المناطق الدفاعية.

وعلى هذا النحو، سيهتم الجهاز الفني لبرشلونة من الآن فصاعداً بإصابات فيرمايلين في المستقبل، ولن يغفلها كما كان يفعل في الماضي، بعدما أثبت اللاعب أنه مدافع يمكن الاعتماد عليه.

وقد يكون الأداء الكبير الذي قدمه فيرمايلين دافعاً يجعل جوسيب بارتوميو رئيس النادي يعجل في تجديد عقده الذي ينتهي صيف 2019.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة