فيروس الإنفلونزا يهدد الملايين كما فعل عام 1918

فيروس الإنفلونزا يهدد الملايين كما فعل عام 1918

توقعات وتقديرات بعد مرور قرن على «الإنفلونزا الإسبانية» المميتة
الاثنين - 3 جمادى الآخرة 1439 هـ - 19 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14328]
مستشفى أميركي يعالج الإنفلونزا الإسبانية
واشنطن: آشلي هالس
ضربت الإنفلونزا أوروبا عندما كانت تشتعل فيها حرب كبيرة مستعرة، خلفت 20 مليون قتيل خلال 4 سنوات.

وفي عام 1918، وفي غضون 15 شهراً فقط، قتلت الإنفلونزا ضعف الرقم الوارد أعلاه، أو ربما 5 أضعاف. وعلى الرغم من أن حرب الإنفلونزا هذه أصبحت طي النسيان، فإنها عُرفت بـ«أكبر محرقة طبية في التاريخ».



فيروس قاتل



يعتقد الخبراء أن ما يتراوح بين 50 و100 مليون شخص لقوا حتفهم في ذلك الوقت، وأن ثلثيهم تقريباً توفوا خلال 10 أسابيع من خريف 1918.

ولم يسبق أن مات هذا العدد من الناس، وبهذه السرعة، بسبب مرض معيّن.

وفي الولايات المتحدة وحدها، توفّي نحو 675 ألف شخص في عام واحد تقريباً آنذاك. ويطابق هذا الرقم نفسه عدد الذين توفوا بسبب مرض نقص المناعة المكتسبة خلال 40 عاماً. وقد قالت آن شوشات، نائبة مدير مراكز مكافحة الأمراض واتقائها، في ندوة عقدت أخيراً حول الوباء الذي تفشى عام 1918: «لا بدّ أنكم تفكّرون في السوء الذي شهده عام 1918، وتظنون أن التكنولوجيا الطبية الحديثة كفيلة بإنقاذنا، ولكن الإنفلونزا هي أسوأ الكوابيس التي قد تراود كاتب لأحد أفلام هوليوود. صحيح أنّ الأدوات التي نملكها اليوم تفوق ما كان متوفراً في الماضي، ولكنها أدوات غير مثالية».

قبل مائة عام مضت، واجه ثلث سكان العالم الموت بسبب ما عُرف بالإنفلونزا الإسبانية، وحصل الفيروس على اسمه بعد أن أصاب ملك إسبانيا ألفونسو الثالث عشر، ورئيس وزرائه، وعدداً من وزراء حكومته، وأدّى إلى انهيارهم.

وقد تسببت هذه الإنفلونزا في شلّ الحياة: فأفرغت الشوارع، وأقفلت المعابد وقاعات البلياردو والصالونات والمسارح، وعجز صناع التوابيت في ذلك الوقت عن مواكبة ارتفاع الطلب، مما أدّى إلى حفر مقابر جماعية لدفن الموتى. كما اختبأ الناس في منازلهم خوفاً من التقاط المرض والموت.



عدوى تنفسية مراوغة



بدأت عدوى الإنفلونزا الإسبانية في القسم الأعلى من الجهاز التنفسي، ومن ثمّ امتدّت إلى الرئتين، وأدّت إلى التهاب رئوي ناتج عن عدوى جرثومية أو فيروس. ولكن كيف قتل المرض هذا العدد الهائل من الأشخاص البالغين الأصحاء؟ لقد هاجم هذا النوع من فيروس الإنفلونزا الذي اجتاح الأجسام جهاز المصابين المناعي بقوة شديدة، فكانت هذه القوة السبب في قتلهم.

واقتبس المؤرخ جون م. باري، صاحب كتاب «الإنفلونزا العظيمة»، عن أحد أطباء الجيش وصفه للمشهد في أحد مستشفيات ماساتشوستس: «بعد نقل المصابين إلى المستشفى، بدأت معاناتهم مع حالة متقدّمة من الالتهاب الرئوي الحادّ لم نشهد مثيلاً لها قبلاً. وبعد ساعتين على دخولهم إلى المستشفى، ظهرت بقع حمراء على عظام الوجنتين. وبعدها بساعات قليلة، تجاوز اللون الأزرق الأذنين، وغطّى الوجه بالكامل... ثمّ كان الموت مصير المرضى خلال الساعات القليلة التالية... الأمر فظيع».

لا تعطي الإنفلونزا صورة محددة وهدفاً مستقراً للجهاز المناعي في الجسم، بل إنها تستطيع تغيير شكلها إلى هيئة تبدو بريئة أمام خلايا الدم البيضاء والأنزيمات التي من المفترض أن تشنّ حرباً ضدها.

وهذا ما يفسر سبب اعتماد لقاح الإنفلونزا بشكل عشوائي بناءً على أفضل توقعات العلماء حول الذريّة المقبلة من المرض، التي غالباً ما تظهر كل 6 أشهر. فقد قدرت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها هذا العام من أن اللقاحات المضادة للإنفلونزا، التي ستصدر، ستكون أقل فعالية بنسبة 30 في المائة.

وعام 1918، لم تكن اللقاحات المضادة للزكام موجودة، ولكنها لم تكن لتغير شيئاً حتى لو وُجدت. فبعد «لمسة الإنفلونزا» التي أثبتت قدرتها القاتلة في مناطق عدّة خلال فصل الربيع، تحولت الإنفلونزا إلى مرض مميت.

وبعد قرن، تطور العلم وتحول إلى مهنة طبية تنتج أدوية عجائبية وإجراءات جراحية لم يكن أحد ليتخيلها في 1918.



«لمسة الإنفلونزا»



ولكن «لمسة الإنفلونزا» لا تزال حتى اليوم تتسبب في موت 646 ألف شخص حول العالم كل سنة، 56 ألف شخص منهم في الولايات المتحدة وحدها. ومنذ عام 1918، شهد العالم انتشار الإنفلونزا كوباء عالمي 3 مرات. والوباء هو انتشار مرض معدٍ بشكل سريع بين عدد كبير من الأشخاص، ثمّ يتحول لاحقاً إلى وباء عالمي.

ويبدو أن العلم لا يزال عاجزاً عن السيطرة على المرض، وأن تطوير لقاح موحّد قادر على محاربة جميع ذريّات المرض لن يحصل أبداً في المدى القريب.

وقد حذّر أنطوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض، في ندوة حول وباء عام 1918، فقال: «بعد 100 عام على وباء 1918 القاتل، لا نزال ضعافاً، ودون لقاح شامل، إذ يمكن لأي فيروس أن يتحول إلى كارثة عالمية».

هل يمكن لسيناريو 1918 أن يعيد نفسه؟ قال دانييل سوسين، نائب رئيس مراكز مكافحة الأمراض واتقائها للتأهب، في منتدى لمجلس العلاقات الخارجية: «من الواضح أنه بات لدينا قدرة أكبر على الاستجابة، ونتوقع استجابة أكثر فعالية لفيروس شبيه بالإنفلونزا الذي انتشر عام 1918، إلا أننا قد نواجه ذريّات أخطر وأكثر قدرة على الانتشار».

ويعتبر نظام التبليغ العالمي الذي يرصد الذريّات الناشئة من الفيروس من أبسط إجراءات الحماية المطبقة. ففي حال ظهر نوع جديد من الإنفلونزا الشبيه بوباء 1918، سيعمل هذا النظام على تحذير دول العالم من تأثيره المميت المحتمل.

وكان جيفري توبينبيرجر وآن ريد أول باحثين تعقّبا تسلسل جينوم فيروس الإنفلونزا الذي تسبب بوباء 1918 العالمي. وقال توبينبيرجر، العالم المتخصص في الفيروسات من المعهد الوطني للحساسية والأمراض، إن الأهمية ليست في فهم وباء 1918 كظاهرة تاريخية فحسب، بل كنموذج لما قد يحصل في المستقبل.





آلاف الضحايا من نيويورك إلى القاهرة



> في خلال 10 أسابيع، قتلت الإنفلونزا 20 ألفاً من سكان مدينة نيويورك، وتسبّبت في يتم 31 ألف طفل. ولم يتفق المؤرخون حتى اليوم على البقعة الجغرافية التي ظهر فيها هذا المرض للمرة الأولى: هل أتى من الصين، أم ظهر في المعسكرات البريطانية شمال فرنسا، أم في أرياف كنساس في أميركا؟ ولكن الأكيد هو أنه انتشر في جميع أنحاء العالم بين ليلة وضحاها.

مع نهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، توفي 50 ألف شخص في جنوب أفريقيا، حيث بلغ عدد الوفيات بالإنفلونزا الإسبانية 600 حالة في اليوم الواحد، بعد أن بلغ الوباء ذروته. وفي مصر، وصل عدد الوفيات إلى 41 ألفاً في القاهرة والإسكندرية بحلول يناير (كانون الثاني).

وفي تاهيتي، جالت عربات النقل شوارع بابيتي لجمع الجثث، وعملت محارق الموتى ليلاً ونهاراً لترميدها.



* خدمة «بلومبيرغ»

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة