مصر: عملية عسكرية شاملة في سيناء والدلتا لاستهداف الإرهابيين

مصر: عملية عسكرية شاملة في سيناء والدلتا لاستهداف الإرهابيين

السيسي يتابع... والأزهر والكنيسة يدعمان... وخبير استراتيجي: «تقطع الإمدادات عن المتطرفين»
السبت - 24 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14319]
صور نشرها المتحدث العسكري على صفحته بـ«فيسبوك» أمس عن العملية العسكرية الشاملة («الشرق الأوسط»)
شمال سيناء (مصر): «الشرق الأوسط» - القاهرة: وليد عبد الرحمن
بدأت القوات المسلحة المصرية عملية عسكرية شاملة، أمس، تستهدف بؤراً وأوكاراً لإرهابيين في مناطق شمال سيناء. يأتي ذلك تنفيذاً لوعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بفرض الأمن والاستقرار في شبه جزيرة سيناء شمال شرقي البلاد خلال 3 أشهر، وقال السيسي، أمس، إنه «يتابع بفخر بطولات أبنائه من القوات المسلحة والشرطة، لتطهير أرض مصر الغالية من العناصر الإرهابية أعداء الحياة».
وأعلن العقيد تامر الرفاعي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، إن قوات إنفاذ القانون بدأت تنفيذ خطة المواجهة الشاملة للعناصر الإجرامية والإرهابية بشمال ووسط سيناء، وبمناطق أخرى بدلتا مصر، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، إلى جانب تنفيذ مهام ومناورات تدريبية وعملياتية أخرى على جميع الاتجاهات الاستراتيجية، بهدف إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة المصرية، وتطهير المناطق التي توجد بها العناصر الإرهابية، وتحصين المجتمع المصري من شرور الإرهاب والتطرف بالتوازي مع مجابهة الجرائم الأخرى، ذات التأثير على الأمن والاستقرار الداخلي.
داعياً في بيان له، أمس، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، المصريين في ربوع البلاد، للتعاون مع قوات إنفاذ القانون في مواجهة الإرهاب، واقتلاع العناصر الإرهابية التي تهدد أمن واستقرار الوطن، والإبلاغ الفوري عن أي عناصر إرهابية.
من جانبه، توقع اللواء الدكتور محمد قشقوش، أستاذ الأمن القومي بأكاديمية ناصر العسكرية بمصر، أن يكون للعملية الشاملة التي يقوم بها الجيش بالتعاون مع الشرطة، جدول زمني مُحدد، تأكيداً لكلام الرئيس المصري «بأن العمليات في سيناء يجب ألا تبقى في إطار مفتوح إلى ما لا نهاية». مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»، أنه لنجاح العملية لا بد من وجود خطة مُنسقة مع القبائل والأهل في سيناء لأنهم هم مصدر المعلومات، والإرهابيون يستخدمون الغطاءين السكاني (المتمثل في القبائل)، والبيئي (من أشجار وكهوف وصحراء وبيوت)، للتخفي عن عناصر الجيش والشرطة، وأحياناً يشكل هذا عائقاً للوصول إلى الهدف (أي العناصر المتطرفة)، و80 في المائة من نجاح العمليات ضد العناصر المتطرفة مُرتبط بالحصول على المعلومات من السكان المحليين.
وأكد شهود عيان في سيناء تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» أمس، أنه «تم إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى شمال سيناء، وفي العريش تم تحذير الأهالي بعدم التحرك قرب الكمائن». وذكر شهود العيان أن ثمة تحركات عسكرية في مناطق مختلفة بجنوب العريش وجنوب الشيخ زويد ورفح والمنطقة الحدودية، بخلاف التحركات الموسعة في وسط سيناء، فضلاً عن تحرك أعداد كبيرة من كاسحات الألغام وعربات التشويش في إشارات لتفادي العبوات الناسفة أمام المدرعات». مؤكدين أن «شمال سيناء شهدت تعزيزات أمنية عبر الطريق الدولي الساحلي الممتد من القنطرة شرق إلى العريش، وحلّقت الطائرات فوق المدن».
بينما قالت مصادر محلية في سيناء: إن «ضربات جوية تمت جنوب العريش في منطقة العقدة الصحراوية، التي ترجح جهات الأمن اختباء الخلايا التي تنفذ الهجمات في العريش وبئر العبد فيها».
وتحولت محافظة شمال سيناء الحدودية إلى بؤرة إرهابية مشتعلة منذ سنوات، وتنتشر فيها جماعات متشددة من أبرزها تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي بايع «داعش» الإرهابي عام 2014 وغيّر اسمه إلى «ولاية سيناء»... ومؤخراً شهد مركز «بئر العبد» في شمال سيناء، أسوأ هجوم إرهابي تتعرض له مصر في العصر الحديث، حين قتل مسلحون أكثر من 305 مصلّين في هجوم على مسجد. ولم تعلن بعد أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.
من جهته، أعلن الأزهر عن دعمه الكامل لخطة المجابهة الشاملة التي أعلنت القوات المسلحة ووزارة الداخلية عن انطلاقها لمواجهة العناصر الإرهابية والإجرامية في سيناء الحبيبة وفي غيرها من أنحاء مصر.
ودعا الأزهر، المصريين لدعم القوات المسلحة ورجال الأمن في مواجهتهم لتلك العناصر الإرهابية والإجرامية، حتى تتطهر مصر من «دنس» تلك العصابات، التي روّعت الآمنين وسفكت الدماء المعصومة، وعاثت في الأرض فساداً. وأشاد الأزهر بما يقدمه أبناء الجيش والشرطة من تضحيات ودماء غالية عزيزة ليعم الأمن والأمان في جميع ربوع مصر.
في حين دعت دار الإفتاء، المصريين لمساندة ودعم الجهود التي تقوم بها القوات المسلحة والشرطة في مواجهة الجماعات والتنظيمات الإرهابية التي تنفذ مخططات ومؤامرات خارجية لنشر العنف والتخريب، مشددة على أن القضاء على التنظيمات والجماعات الإرهابية يتطلب التعاون والتكاتف التام بين جميع فئات ومؤسسات الدولة لاقتلاع جذورها «الشيطانية»، ودعم الجهود الضخمة التي تقوم بها القوات المسلحة والشرطة في حربها ضد الإرهاب.
وأعلنت الكنيسة المصرية تأييدها ودعمها للمعركة الشاملة. وأضافت في بيان لها، أمس، «سيسطر التاريخ بأحرف من نور تضحيات جيش مصر وأفراد شرطتها الذين يضحون بأرواحهم فداءً لمصر ودعما لاستقرارها».
وأكد اللواء محمد قشقوش، وهو خبير أمني واستراتيجي، في هذا الصدد، أن «العملية سيناء 2018» سوف تقطع الإمدادات عن الإرهابيين، وتحدّ من الأسلحة التي تصل إليهم، وتحدّ أيضاً من الإمدادات المالية التي يحصلون عليها، خصوصاً أن العناصر المتشددة في سيناء تواجه «خنقة» مالية، بدليل محاولة اقتحام أحد البنوك من قبل والاستيلاء على ما فيه.
متوقعاً نجاح العملية في سيناء والدلتا، خصوصاً أن مصر لها علاقات قوية الآن مع غزة والضفة وهو ما سيعود بالنفع، فضلاًً عن القيود التي تم وضعها لعبور القناة وهي أيضاً سوف تفيد، بالإضافة إلى التعاون مع الجانب الليبي في الجزء الشرقي، وهو ما يظهر جلياً في ضبط العديد من سيارات الدفع الرباعي المحملة بالأسلحة خلال الأسابيع الماضية.
وفي القاهرة، أعلنت وزارة الداخلية مقتل 3 إرهابيين من حركة «حسم» الإرهابية وضبط 14 آخرين، وقال مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط»: إن «الوزارة دفعت بمجموعات قتالية وضباط العمليات الخاصة والتشكيلات الأمنية في الشوارع تزامناً مع عمليات سيناء، وانتشرت قوات الشرطة في الشوارع بالقاهرة والمحافظات للتصدي لأي محاولات تخريبية».
وقالت الداخلية في بيان لها أمس، إن «قطاع الأمن الوطني رصد صدور تكليفات من قيادات (الإخوان) الإرهابية الهاربين بالخارج لعناصرها المنتمين إلى ما تسمى حركة (حسم) إحدى الأجنحة المسلحة للجماعة، لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية المتزامنة تجاه المنشآت والمرافق المهمة والحيوية والقوات المسلحة والشرطة خلال الفترة المواكبة لبدء إجراءات الانتخابات الرئاسية، لإحداث حالة من عدم الاستقرار وتصدير صورة سلبية عن الأوضاع بالبلاد».
وأضاف البيان: «تم إعداد خطة أمنية موسعة لتطويق مسارات تحركات عناصر الحركة المشار إليها بمحافظات القليوبية والدقهلية والبحيرة والمنوفية والشرقية وأسيوط والفيوم، ومداهمة أوكار اختبائهم، مما أسفر عن توقيف 14 من عناصر الحركة وبحوزتهم 9 بنادق، و2 عبوة تفجيرية مُعدة للاستخدام، و2 دراجة نارية لتنفيذ العمليات الإرهابية».
وأعلنت «حسم» عن نفسها في يناير (كانون الثاني) عام 2014. ويقول مراقبون إن «حسم» أحد إفرازات جماعة «الإخوان»، التي أزيحت عن السلطة عبر مظاهرات شعبية حاشدة في يونيو (حزيران) عام 2013.
وأضافت الداخلية في بيانها أمس، أنه «بملاحقة عناصر الحركة الهاربين، أكدت المعلومات اتخاذ عدد منهم من إحدى الشقق السكنية في القاهرة وكراً للاختباء والإعداد لتنفيذ عمل عدائي يستهدف أحد الارتكازات الأمنية، حيث تمت مداهمة الوكر، وتبادل إطلاق النار معهم، ما أسفر عن مقتل 3 عناصر أمكن تحديد أحدهم، وتبين أنه الإخواني الإرهابي صلاح الدين عطية».
وأشارت المعلومات عن تورط بعضهم في تنفيذ 4 عمليات إرهابية ضد بعض رجال الشرطة والتمركزات الأمنية بمحافظات «القليوبية والدقهلية ودمياط»، واستهداف رئيس مباحث شربين بالمنصورة في يونيو الماضي، واستهداف أحد ضباط الشرطة بمركز الخانكة بالقليوبية في يوليو (تموز) الماضي.
مصر الارهاب

التعليقات

خالد الهواري
البلد: 
السويد
10/02/2018 - 08:07
مصر مقبرة الارهاب , ظلت الاماني الخادعة بملئ النقص وتحقيق الذات المعدمة تراود احلام حثالات التاريخ الذين مروا في الصفحات السوداء للتاريخ العربي متخذين من الفرص التي مكنتهم من تولي السلطة في دول لاتظهر بأكثر من نقاط صغيرة علي اطلس العالم , صور الخيال لهؤلاء الذين الذين باعوا انفسهم في اسواق النخاسة السياسية وارتموا في احضان اعداء الامة العربية انهم قادرين بخيانتهم لعروبتهم واستغلال الثروات علي احداث الفوضي والخراب ونشر رقعة الدماء علي ايجاد لانفسهم مكانا في التاريخ او تحقيق زعامة لاتتناسب مع قامتهم الضئيلة , لم يقرء هؤلاء الجهلة التاريخ ويتعلمون من الدروس ويعرفون ان النهاية الحتمية لكل الخونة والمتأمرين والسفهاء هي مزبلة التاريخ . راهن دعاة الارهاب والداعمين للفرق الضالة ان الشروط الحاكمة لاتفاقية السلام بين مصر واسرائيل ستعوق تحرك الجيش
خالد الهواري
البلد: 
السويد
10/02/2018 - 08:23
المصري وتعرقل عمليات استخدام الاسلحة والمعدات التي تحتاجها معركة مواجهتهم, وراحوا يوزعون احقادهم علي المنابر الاعلامية المتواطئة معهم بأن حرب مصر علي الارهاب في سيناء لها مسميات اخري مثل مشروع القرن الذي لايوجد غير في خيالهم المريض , ولكنهم وهم الحالمين والمغرر بهم من داعميهم واللاعبين بهم كورقة علي روليت تحقيق المؤامرة الكبري والاجندة التي تكونت مراحلها في اوكار واروقة اجهزة استخبارات تعمل علي قدم وساق للنيل من استقرار الامة العربية وامن الشعوب التي تتطلع الي المستقبل الافضل غاب عنهم ان الجيش المصري الذي يتعامل بكل الاخلاقيات الانسانية ومراعاة عدم المساس بالمواطنين من ابناء سيناء الذين استغلوهم هم كحائط بشري واختبؤا في اماكن تجمعهم وان مصر كانت ولازالت عبر التاريخ مقبرة للغزاة وللارهاب وفي سيناء سوف تكتب مصر الصفحة الاخيرة من جرائمهم
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة