موجز فلسطين

موجز فلسطين

السبت - 24 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14319]
- نائب إسرائيلي يلتقي نائب المستشار النمساوي رغم تحذير حكومته
القدس - «الشرق الأوسط»: يلتقي برلماني إسرائيلي نائب المستشار النمساوي وزعيم حزب الحرية اليميني المتطرف، الذي أسسه نازيون سابقون الأسبوع المقبل، حسبما أفاد متحدث أمس، رغم تحذير حكومة الدولة العبرية من لقاءات كهذه.
ويجتمع يهودا غليك، وهو حاخام إسرائيلي أميركي في حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، نائب المستشار النمساوي هاينز كريستيان شتراخه «الأسبوع المقبل في فيينا»، وفقاً لمتحدث. ومن المقرر أن يلتقي غليك أيضاً وزيرة الخارجية كارين كنيسل، من حزب الحرية أيضاً، بحسب المتحدث، دون مزيد من التفاصيل. لكن الإذاعة الإسرائيلية العامة نقلت عن مصادر مقربة لغليك، أن الاجتماع المرتقب حصل على الضوء الأخضر من السلطات الإسرائيلية.

- سفير أميركا لدى إسرائيل يهاجم صحيفة «هآرتس» اليسارية
القدس - «الشرق الأوسط»: هاجم السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، أمس، صحيفة «هآرتس» اليسارية بشدة، متسائلاً عما إذا كان لا يزال لديها «أي شعور بالحياء»، بعد مقال نشرته تضمن هجوماً عنيفاً عليه.
واندلع الخلاف بعد أن انتقدت الصحيفة في مقالة للمعلق جدعون ليفي، السفير الأميركي الداعم للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وجاء ذلك بعد مقتل حاخام والد 4 أطفال من مستوطنة هار براخا (جبل البركة) الاثنين الماضي.
وقد أعلن فريدمان أنه قدم سيارة إسعاف للمستوطنة قبل 20 عاماً، منتقداً «القادة» الفلسطينيين الذين أشادوا بعملية القتل، رغم أن الرئيس محمود عباس لم يتطرق إلى ذلك. ورداً على تصريحاته، نشرت «هآرتس»، التي تعارض بناء المستوطنات مقالة ذكرت أنه «مع سيارة إسعاف فريدمان أو دونها، فإن هار براخا هو جبل اللعنات».
وتتهم المقالة فريدمان بـ«تشجيع وتمويل جرائم الحرب وانتهاك القانون الدولي». لكن فريدمان سرعان ما رد متسائلاً في تغريدة: «عما أصبحت عليه هآرتس... فهذه الصحيفة تصف مجتمعهم بأنه (جبل من اللعنات). هل فقدوا أي شعور بالحياء؟».

- رواندا ترفض استقبال نواب المعارضة الإسرائيلية
كيغالي - «الشرق الأوسط»: رفضت السلطات الرواندية استقبال وفد من نواب المعارضة الإسرائيلية الذين كانوا يريدون مناقشة مسألة المهاجرين الأفارقة، الذين تهددهم إسرائيل بالإبعاد، كما علم لدى هؤلاء النواب.
وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أمس، قال ميكال روزين، عضو حزب ميريتس الإسرائيلي المعارض: «نقوم بمهمة تحقيق في رواندا، لأننا نريد التوصل إلى الحقيقة. وقد طلبنا لقاء مسؤولين روانديين لمناقشة الترحيل غير الشرعي الذي قررته إسرائيل لطالبي اللجوء الإريتريين إلى رواندا، لكن طلبنا رفض، ونحن نسأل لماذا؟».
وتستعد إسرائيل لإبعاد آلاف الإريتريين والسودانيين الذين دخلوا إسرائيل بطريقة غير شرعية، ولم يطلبوا اللجوء خلال التحقيق معهم. وتخيرهم بين مغادرة إسرائيل في الأول من أبريل (نيسان) المقبل، إما إلى بلدانهم أو إلى بلد آخر، أو الذهاب إلى السجن لأجل غير مسمى.
فيما تتكتم حول البلد أو البلدان التي اتفقت معها لاستقبال المهاجرين الذين سيطردون من إسرائيل. لكن منظمات مساعدة المهاجرين تتحدث عن أوغندا ورواندا. وقد رفض هذان البلدان هذه الاتهامات، حيث أوضح سكرتير الدولة الرواندي للشؤون الخارجية أوليفييه ندوهونغيريهي، أمس، أن رواندا لم تستقبل هذا الوفد، لأنها لا تتدخل في شؤون إسرائيل.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة