60 عاماً على كارثة ميونيخ والذكريات ما زالت حية

60 عاماً على كارثة ميونيخ والذكريات ما زالت حية

مانشستر يونايتد يحيي أحد أكبر الحوادث المأساوية في تاريخ كرة القدم الأوروبية
الجمعة - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14318]
لندن: جيمي جاكسون
هو أحد أكبر الحوادث المأساوية في تاريخ كرة القدم الأوروبية، فلن ينسى أحد تاريخ السادس من فبراير (شباط) عام 1958، أي قبل 60 عاما، الذي شهد الفاجعة الجوية التي وقعت بمدينة ميونيخ الألمانية وراح ضحيتها 23 شخصا من بينهم ثمانية لاعبين لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي. واليوم وبعد مرور كل هذه السنوات، لم يتمكن اللاعب الإنجليزي السابق بوبي تشارلتون، أحد الناجين من تلك الحادثة، أن يمحو آثارها وتفاصيلها من ذاكرته.

وقال اللاعب الفائز بكأس العالم مع المنتخب الإنجليزي عام 1966 في فيلم وثائقي بثته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قبل أن يكمل عامه الثمانين بقليل: «هذا (الحادث) غير حياتي». وأضاف أسطورة نادي مانشستر يونايتد متحدثا عن أسوأ أيام حياته: «لقد كان كابوسا بكل بساطة». وكان تشارلتون أحد عناصر النادي الإنجليزي في تلك الحقبة الذي كان يحمل لقب مدربه، مات بسبي، حيث اشتهر الفريق آنذاك باسم «أطفال بسبي».

واستقل الفريق الإنجليزي في ذلك اليوم المشؤوم طائرته عائدا إلى بريطانيا سعيدا بتأهله إلى الدور قبل النهائي لبطولة كأس أوروبا إثر تعادله 3 - 3 مع نادي ريد ستار الصربي. ولكن الطائرة، التي كانت تحمل أيضا على متنها صحافيين وعاملين بنادي مانشستر يونايتد تعرضت لحادث مروع عند مغادرتها لمطار ريم بمدينة ميونيخ الألمانية التي هبطت إليه للتزود بالوقود. وأعاق الطقس السيئ في ذلك اليوم والذي كان ملبدا بالغيوم عملية إقلاع الطائرة، فبعد إخفاقه مرتين في تشغيل المحرك عاد قائد الطائرة لتجربة تشغيله مرة أخرى ونجح في ذلك ولكن المحرك لم يكن يعمل بالكفاءة الكافية.

وتابع تشارلتون، الذي كان يبلغ وقت الحادث 20 عاما، قائلا: «لم نصل حتى إلى مستوى الارتفاع السليم، اصطدمنا بأحد البيوت وأعتقد أننا اصطدمنا أيضا بعائق أخر». ولم يتمكن قائد الطائرة من فعل أي شيء من أجل السيطرة على طائرته، التي انزلقت على العشب الأخضر وارتطمت بسور مطار ريم. وكشفت التحقيقات التي تلت الحادث أن السبب الرئيسي وراء تلك الفاجعة هو الجليد الذائب على أرضية مدرج المطار.

واصطدم أحد جناحي الطائرة بأحد المنازل مسببا حريقا، فيما ارتطمت قمرة القيادة بشجرة وتحطم ذيل الطائرة إثر ارتطامه بمرأب. وكان تشارلتون أحد الناجين الـ21 من هذا الحادث المروع، وقد ذكر قائلا: «لقد كنت محظوظا بالجلوس في المقعد الصحيح». وباءت محاولات فرق الإنقاذ والناجين من الحادث لإنقاذ المسافرين بالفشل الذريع. ولقي اثنان من الجرحى حتفهم لدى وصولهما إلى المستشفى، كما أدى الحادث أيضا إلى مقتل ثمانية لاعبين وثمانية صحافيين وثلاثة من العاملين بمانشستر يونايتد وشخصين من طاقم الطائرة.

وأصاب خبر الكارثة أنصار مانشستر يونايتد بالذهول بعد أن كانوا ينتظرون بشوق كبير وصول فريقهم للاحتفال بوصوله إلى نصف نهائي كأس أوروبا. ومنذ ذلك الحين اكتسب النادي الإنجليزي تعاطفا كبيرا والآن وبعد مرور 60 عاما على تلك الفاجعة لا يزال الضحايا يذكرون كأبطال داخل ملعب أولد ترافورد، معقل مانشستر يونايتد. وتعرض المدرب مات بسبي لجروح خطيرة جراء الحادث، ولكنه تمكن من التعافي وعاد بعد وقت يسير إلى مباشرة مهام عمله من على مقعد المدير الفني لمانشستر يونايتد

ورغم مرور 60 عاماً على ما بات يعرف باسم كارثة ميونيخ الجوية، لا يزال جيفري فينك عاجزاً عن منع نفسه من البكاء كلما تذكر الحادث. وقال فينك البالغ 85 عاماً ويحرص على شراء تذاكر موسمية لمانشستر يونايتد منذ عام 1945: «وقت وقوع الحادث بكيت بالتأكيد، بل وعيني مغرورقتين بالدموع في هذه اللحظة».

كان فينك جالساً في منزله في بلدة الترينشام بمدينة مانشستر يحتسي الشاي ويتناول قطعاً من الكعك برفقة زوجته روث، 80 عاماً، وهي من عشاق مانشستر يونايتد هي الأخرى. ولا تزال الذكريات حية داخل الزوجين بخصوص لحظة علمهما بنبأ المأساة. في ذلك الوقت، كان جيفري - الذي يحتل المرتبة الأولى لأطول فترة زمنية يمتلك فيها مشجع تذاكر موسمية لمانشستر يونايتد، والذي لا يفوته حضور مباراة للفريق سوى بسبب الظروف المناخية القاسية - يعمل بمجال بيع الأحذية. وقال: «لا أتزال أتذكر اليوم بدقة، كنت قد اعتدت العمل بجانب سجن «سترينج وايز»، فقد كنا نملك مخزناً هناك. وكنت قد خرجت وقت الغداء لتناول ساندويتش وفي طريق عودتي مررت بمحطة فيكتوريا بمدينة مانشستر».

وأضاف: «كان هناك شخص يبيع إما صحيفة «مانشستر إيفننغ نيوز» أو «إيفننغ كرونيكل»، لا أتذكر على وجه التحديد، وصاح قائلاً: «تحطم طائرة مانشستر يونايتد!» كان هذا كل الأمر. وبدأت التقارير الإخبارية تنهال عبر التلفزيون حول وقوع وفيات وتعرض آخرين لإصابات شديدة. وحتى جماهير مانشستر سيتي خيم عليهم شعور بالأسى». وقالت روث: «كنت في منزل شقيقتي وانتشرت أنباء الحادث. كان حادثاً وطنياً دون شك. ولا أزال أتذكر عندما جلست استمع إلى الراديو وكانت تجري إذاعة نشرة كل ساعة عن الحالة الصحية للاعبين».

الحادث الذي أسفر عن مقتل 23 شخصاً جراء تحطم طائرة الخطوط الجوية البريطانية الأوروبية الرحلة 609، بينهم ثمانية من لاعبي مانشستر يونايتد: الظهير جيوف بنت، 25 عاماً، والقائد والظهير الأيسر روجر بيرن، 28 عاماً، والجناح الأيمن إيدي كولمان، 21 عاماً، والجناح الأيسر دنكان إدواردز، 21 عاماً، وقلب الدفاع مارك جونز 24 عاما ولاعب خط الوسط ديفيد بيج 22 عاما وقلب الهجوم تومي تيلور، 26 عاماً، والمهاجم ليام ويلان، 22 عاماً.

وأضافت روث: «كنت حاملا في ذلك الوقت، وخرجنا نحن الاثنين إلى الشارع الشهير (برنسيس باركواي) لمشاهدة النعوش وهي قادمة على مركبات تجرها الخيول. واحتشد الآلاف يراقبون المشهد في صمت مهيب».

يذكر أن الحادث أسفر عن مصرع ثمانية مراسلين صحافيين، بينهم مراسل صحيفة الغارديان في مانشستر، دوني ديفيز. وكان هنري روز، مراسل صحيفة «ديلي إكسبريس»، صديقاً لفينك وزوجته وحضر حفل زفافهما قبل وقوع المأساة ببضعة شهور.

وأطلعتنا روث على صورة كبيرة بالأبيض والأسود لها ولجيفري وروز. وقالت: «كانت تربطنا علاقات ودية للغاية مع هنري. لذا، حمل الحادث فاجعة شخصية لنا. واجهنا صعوبة في تقبل ما حدث. وخلال جنازة هنري روز، لا أزال أذكر شكل شارع (جريت أنكوتس) وهو مزدحم عن آخره بالمشاركين في الجنازة». وقال جيفري: «حظي روز بشهرة واسعة في صفوف جماهير مانشستر يونايتد على وجه الخصوص لأنه سبق له القول بأنه لو سجل تومي تيلور ثلاثة أهداف في مباراة واحدة، فإنه يتعهد بالتهام قبعته».

وفي الوقت الذي ناضل فيه مدرب مانشستر يونايتد في ذلك الوقت «سير مات بسبي» للتشبث بالحياة داخل المستشفى، تولى جيمي ميرفي مهمة تدريب الفريق خلال أول مباراة يخوضها الفريق في أعقاب الحادث، وانتهت بالفوز بنتيجة 3 - 0 أمام شيفيلد وينزداي. وقال جيفري: «أبدت الأندية الأخرى لطفاً شديداً. كان هناك إرني تايلور، لاعب في صفوف المنتخب الإنجليزي، قدمه لنا بلاكبول، ثم ضم مانشستر يونايتد إليه ستان كراوزر من أستون فيلا. وخلال المباراة الأولى بعد الحادث، كان معظم لاعبي الفريق من الاحتياطي. وكان الجو العام رائعاً، ومدرجات الاستاد تعج بالجماهير عن آخرها ونجح الفريق في الفوز بسهولة شديدة».

وأضاف جيفري: «كان جيمي ميرفي الرجل المناسب لقيادة الفريق. وكان قد تأخر عن الرحلة بسبب توليه مسؤولية تدريب نادي ويلز. وفي ذلك الوقت، أصبح أمام مانشستر يونايتد ما يمكنك وصفه بنصف فريق. ومع هذا، نجحوا في الوصول لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي. وبدا هذا الإنجاز مذهلاً». واستطرد قائلاً: «لا أعتقد أننا تشككنا للحظة في قدرة النادي على إعادة بناء الفريق - خاصة مع عودة بسبي. لقد كان لدينا اعتقاد حينها - ربما بدافع الغرور إذا أردت استخدام هذا الوصف - بأننا سنصبح نادي عظيم مرة أخرى».

واستعرض جيفري أمامنا تذكرة حضوره مباراة نهائي بطولة كأس الاتحاد عام 1958، والتي خسرها مانشستر يونايتد أمام بولتون بنتيجة 2 - 0. أيضاً، لا يزال يحتفظ بالتذكرة الموسمية لعام 1946، وكذلك تذكرة مباراة إنجلترا وألمانيا الغربية في بطولة كأس العالم عام 1966 على أرض استاد ويمبلي وانتهت بفوز إنجلترا، وكذلك مباراة مانشستر يونايتد في نهائي بطولة الكأس الأوروبية أمام بنفيكا على ذات الملعب بعد عامين وانتهت بفوز مانشستر يونايتد.

وقال جيفري: «لا أعتقد أني يمكن أن أتذكر الفوز ببطولة الدوري للمرة الأولى بعد الحادث، موسم 1964 - 1965 كما يمكن أن أتذكر أي شيء آخر. أما نهائي كأس أندية أوروبا، فساده مناخ عام رائع، وظل مانشستر يونايتد متقدماً خلالها بهدف حتى قرب النهاية، وبعد ذلك تعادل الفريقان وخسر الفريق فرصة جيدة».

في النهاية، تمكن مانشستر يونايتد من الفوز بنتيجة 4 - 1 خلال الوقت الإضافي، وسجل كل من بوبي تشارلتون وجورج بيست وبريان كيد أهدافاً خلال المباراة. من جانبه، قال جيفري: «ذلك الفريق لم يكن في ذات مستوى تألق فريق عام 1958، في الواقع، فريق عام 1958 كان الأفضل على مستوى البلاد وبفارق كبير عمن يليه وكان الكثير من أفراده صغيري السن - ولا يملك المرء سوى التساؤل عما كانوا ليحققونه لو أنه طال بهم العمر».

ومع هذا، شدد جيفري على اعتقاده بأن بست كان اللاعب الأعظم، وكان متفوقاً على إدواردز الذي جرى النظر إليه باعتباره أفضل لاعب من حيث المهارات لقي حتفه خلال الفاجعة. وعن الذكرى الـ60 للحادث، قالت روث: «لا أصدق أن 60 عاماً مرت - فلا تزال التفاصيل حية في ذهني بكل دقة. ولا تزال المشاعر ذاتها تنتابني، وكذلك جيفري الذي ينخرط في البكاء كلما تذكر الحادث، رغم أنه لا يبكي بسهولة».

وأحيا الآلاف من عشاق كرة القدم في مدينتي مانشستر وميونيخ الثلاثاء الذكرى 60 لكارثة تحطم الطائرة. وشارك في إحياء الذكرى المؤلمة في ملعب أولد ترافورد وسط تساقط كثيف للثلوج كل من السير بوبي تشارلتون وهاري جريغ (85 عاما)، وكلاهما نجا من الحادث وكذلك شارك المدرب الحالي جوزيه مورينيو وآلاف الجماهير لتأبين الضحايا. وشارك المدرب السابق السير اليكس فيرغسون ومدير النادي مايكلاديلسون وإد ودورد نائب الرئيس التنفيذي للنادي أيضا ووقفوا جميعا دقيقة صمت في تمام الساعة 15:04 بتوقيت غرينتش، وهو توقيت تحطم الطائرة.

وفي ميونيخ انضم سفير النادي دينيس إروين إلى ما يقرب من ثلاثة آلاف مشجع ليونايتد للاحتفال بالذكرى وقفوا جميعا دقيقتين صمت في موقع الحادث. وقال إروين: «مشاعر دعم ومساندة لا تصدق من الصغار والكبار. أعرف أن الجماهير تأتي إلى هنا سنويا لكنهم بذلوا جهدا رائعا هذا العام للمشاركة في تأبين الضحايا». كما وضعت أكاليل الزهور في ملعب بارتيزان بلغراد حيث واجه يونايتد هذا الفريق قبل يوم واحد على الحادث. وفاز مانشستر يونايتد في هذا الوقت ببطولة الدوري الإنجليزي عامي 1956 و1957، وقد تعادل الفريق 3 - 3 مع رد ستار بلغراد في يوغوسلافيا السابقة وتأهل لقبل نهائي كأس أبطال أوروبا. كما كان يسعى للفوز بلقب الدوري المحلي للعام الثالث على التوالي.
المانيا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة