السعودية تجدد ترحيبها باستجابة الأطراف اليمنية لوقف التصعيد في عدن

السعودية تجدد ترحيبها باستجابة الأطراف اليمنية لوقف التصعيد في عدن

مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان يعدل اللائحة التنفيذية لنظام الأوسمة... ويقر لائحة جزاءات مصانع المياه
الأربعاء - 21 جمادى الأولى 1439 هـ - 07 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14316]
خادم الحرمين الشريفين مترئساً جلسة مجلس الوزراء في قصر اليمامة بالرياض أمس (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
نوه مجلس الوزراء السعودي باستجابة الأطراف اليمنية في عدن والتزامها بالبيان الصادر عن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة.

وجدد مجلس الوزراء في الجلسة التي عقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ظهر أمس في قصر اليمامة بمدينة الرياض، تأكيده أن الهدف هو ضمان أمن واستقرار اليمن والحفاظ على كيان الدولة اليمنية، والأمن، والسلام الإقليمي والدولي، وأن يكون يمن العروبة آمناً ومستقراً وقادراً على التنمية والازدهار.

كما نوه المجلس بقرار مجلس جامعة الدول العربية الصادر في ختام اجتماعه المستأنف على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة تحت عنوان «التحرك العربي لمواجهة قرار الإدارة الأميركية بشأن القدس»، وما تضمنه القرار حيال مختلف الجهود تجاه القضية الفلسطينية.

وأوضح الدكتور عواد العواد وزير الثقافة والإعلام السعودي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية «واس»، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء، اطلع على جملة من التقارير عن مختلف القضايا وتطورات الأوضاع إقليمياً وعربياً ودولياً، مشيراً إلى أن المجلس عبر عن إدانة المملكة واستنكارها للتفجير الإرهابي الذي وقع داخل مبنى دائرة الضرائب في العاصمة التركية أنقرة، مجدداً رفض المملكة لمختلف الأعمال الإرهابية أياً كانت أشكالها وصورها.

وفي الشأن المحلي، بين وزير الإعلام السعودي، أن المجلس، رفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على اهتمامه ودعمه غير المحدود للجهود المبذولة للعناية بالإبل وتأصيل مكانتها، وبتراث المملكة العريق، مؤكداً أن رعايته الحفل الختامي لمهرجان الملك عبد العزيز للإبل، وتدشين ميدان الملك عبد العزيز لسباقات الهجن، وتسليم الفائزين بالمركز الأول لجائزة الملك عبد العزيز لمزايين الإبل وسباقات الهجن، بحضور ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف العام على نادي الإبل، وكذلك رعايته اليوم حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته الثانية والثلاثين الذي يتخلله سباق الهجن السنوي الكبير، ومنح الشخصيات المكرمة وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى، يجسد ما يوليه الملك سلمان، من حرص على إحياء هذا التراث الوطني العريق ودعم ملاك الإبل وجميع محبي هذا الموروث الأصيل، والمحافظة على تراث وثقافة المملكة وإظهارها بالصورة المشرفة التي تجسد التلاحم والترابط بين أبناء هذا الوطن.

وأفاد الدكتور عواد العواد بأن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، مشيراً إلى أن المجلس فوض وزير المالية - أو من ينيبه - بالتوقيع على مشروع اتفاقية بين الحكومة السعودية والمجلس الاتحادي السويسري لتجنب الازدواج الضريبي في شأن الضرائب على الدخل وعلى رأس المال ولمنع التهرب الضريبي، ومشروع البرتوكول المرافق له، ومن ثم رفع النسختين النهائيتين الموقعتين، لاستكمال الإجراءات النظامية.

كما وافق المجلس على تفويض وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب البريطاني في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون الفني في مجال الطيران المدني بين الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية وهيئة الطيران المدني في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

وتفويض وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الأميركي في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون الفني في مجال الطيران المدني بين الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية وإدارة الطيران الفيدرالية في الولايات المتحدة الأميركية، والتوقيع عليها، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

وبعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة البيئة والمياه والزراعة، وبعد النظر في قراري مجلس الشورى رقم (47/ 101) وتاريخ 16/9/1437هـ، ورقم (54/ 172) وتاريخ 7/1/1439هـ، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (15/ 39/ 20/د) وتاريخ 23/ 4/ 1439هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على لائحة الجزاءات عن مخالفات مصانع ومحلات المياه. وأشار الدكتور العواد إلى أن مجلس الوزراء قرر الموافقة على اعتماد الحسابات الختامية للهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم، وهيئة تقويم التعليم عن أعوام مالية سابقة وذلك بعد الاطلاع على توصيتي مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (3/ 39/ 18/ د) وتاريخ 15/ 4/ 1439هـ، ورقم (9/ 39/ 19/ د) وتاريخ 16/ 4/ 1439هـ.

وبعد الاطلاع على ما رفعه رئيس المراسم الملكية قرر مجلس الوزراء الموافقة على تعديل اللائحة التنفيذية لنظام الأوسمة السعودية، الصادرة بقرار مجلس الوزراء رقم (240) وتاريخ 18/ 5/ 1436هـ، وذلك بإضافة عبارة «ووسام الملك سلمان» بعد عبارة «ووسام الملك عبد الله» إلى كل من المادة (السادسة) وديباجة الفقرة رقم (10) من البند (أولاً) من المادة (الخامسة عشرة)، والفقرة رقم (2) من البند (ثانياً) من المادة ذاتها.

كما قرر مجلس الوزراء الموافقة على إضافة ممثل من ديوان المراقبة العامة إلى عضوية لجنة الإعارة والعمل لدى المنظمات والهيئات الإقليمية أو الدولية، المشكلة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (34) وتاريخ 27/ 1/ 1437هـ.

ووافق مجلس الوزراء على ترقيات بالمرتبتين الخامسة عشرة، والرابعة عشرة، ووظيفة (سفير)، حيث تم ترقية المهندس أحمد بن صالح الخمشي إلى وظيفة (وكيل الوزارة لشؤون الزراعة) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة البيئة والمياه والزراعة.

وترقية كل من: ماجد بن عبد الله الماجد إلى وظيفة (مستشار لشؤون المياه) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة البيئة والمياه والزراعة، ومسفر بن عبد الرحمن آل غاضب إلى وظيفة (سفير) بوزارة الخارجية، وعبد الإله بن عبد الرحمن الشهراني إلى وظيفة (مدير عام الشؤون الإدارية والمالية) بالمرتبة الرابعة عشرة بكلية الملك عبد العزيز الحربية، ويوسف بن عبد الرحمن العبيسي إلى وظيفة (مستشار مالي) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة المالية، وإبراهيم بن عبد الله العريني إلى وظيفة (وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأراضي) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة البيئة والمياه والزراعة، وإبراهيم بن عبد الرحمن الشبيبي إلى وظيفة (خبير جيولوجي) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة البيئة والمياه والزراعة.

بينما اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها التقريران السنويان لصندوق التنمية الزراعية والهيئة العامة للزكاة والدخل عن عام مالي سابق، وقد أحاط المجلس علماً بما جاء فيهما ووجه حيالهما بما رآه.
السعودية الملك سلمان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة