الخطوط الجوية اليمنية تستأنف رحلاتها من وإلى عدن

الخطوط الجوية اليمنية تستأنف رحلاتها من وإلى عدن

«التحالف»: هدفنا ضمان أمن واستقرار اليمن وتجنب كافة أشكال الفوضى
الخميس - 15 جمادى الأولى 1439 هـ - 01 فبراير 2018 مـ
احدى طائرات الخطوط الجوية اليمنية (رويترز)
عدن: «الشرق الأوسط أونلاين»
استأنفت الخطوط الجوية اليمنية، اليوم (الخميس)، رحلاتها من وإلى مطار عدن الدولي في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، بعد أن توقفت لأيام جراء الأحداث التي شهدتها المحافظة.
وأعلنت شركة الخطوط الجوية اليمنية، استئناف رحلاتها من وإلى مطار عدن الدولي، بخط سير بين القاهرة وعدن.
كما أعلنت الشركة استئناف رحلاتها من مطار سيئون باتجاه كل من القاهرة وعمان. ووعدت الشركة بالعمل على حل المشكلات المتعلقة بالحجوزات المتعثرة للمسافرين.
وقالت الشركة، إن توقف الرحلات إلى مطار عدن الدولي، خلال اليومين الماضيين، كان بسبب الأحداث التي شهدتها العاصمة المؤقتة، متعهدة بحل الاشكاليات والحجوزات السابقة للمسافرين كافة.
وكانت الخطوط الجوية اليمينة، قد ألغت أمس (الأربعاء)، رحلاتها المتجهة من القاهرة إلى عدن لليوم الثالث على التوالي، بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية.
وفي شأن متصل أعلن قادة تحالف دعم الشرعية باليمن، الذين اجتمعوا اليوم الخميس في عدن، عملهم على "الحفاظ على كيان الدولة اليمنية"، مشددين على أن "كافة الأطراف التزمت بالبيان.. والأمن والاستقرار هدفنا".
وشدد قادة التحالف من عدن على أن "هدف السعودية والإمارات واحد ورؤيتهما مشتركة"، بينما قال قائد عسكري إماراتي: "نقف مع السعودية لتحقيق المصالحة بين الأطراف اليمنية".
وكان قادة من التحالف، من السعودية والإمارات، قد اجتمعوا اليوم، مع الأطراف كافة في عدن.
وشدد بيان التحالف عقب الاجتماع على أن "الوضع في عدن مستقر وكافة الأطراف التزمت بالبيان الصادر من قيادة التحالف".
وأضاف البيان "هدفنا الآن هو ضمان أمن واستقرار اليمن وتجنب كافة أشكال الفوضى وحل كل الخلافات بين الفرقاء من أبناء الشعب اليمني والحفاظ على كيان الدولة اليمنية".
ودعا البيان "كافة الأطراف اليمنية إلى التعامل بحكمة وروية والتركيز على الهدف الرئيسي وهو دحر الميليشيات الحوثية التابعة لإيران". وتابع: "المملكة العربية السعودية والإمارات هدفهما واحد ورؤيتهما مشتركة وليس لديهما أي هدف إلا أن يكون يمن العروبة آمناً ومستقراً وقادراً على التنمية والازدهار".
وفي هذا السياق، قال المسؤول الإماراتي المشارك في الاجتماع: "المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة جنباً إلى جنب تقفان إلى جانب الشعب اليمني وتقودان جهود المصالحة بين الأطراف اليمنية، إيماناً بأهمية أمن واستقرار اليمن والحفاظ على الأمن والسلم الإقليمي والدولي".
وتابع المسؤول: "إن مستقبل اليمن وبنائه يجب أن يكون هدف الجميع من خلال تغليب المصلحة الوطنية التي يجب أن تكون فوق كل اعتبار، وأن نتجنب انشغالنا بخلافات جانبية وضيقة عن هدفنا الرئيسي".
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة