إيران تُفرج «مؤقتاً» عن مواطن أميركي مسجون بتهمة التخابر

إيران تُفرج «مؤقتاً» عن مواطن أميركي مسجون بتهمة التخابر

لا يمكنه مغادرة البلاد ويحظر عليه التحدث إلى وسائل الإعلام
الاثنين - 12 جمادى الأولى 1439 هـ - 29 يناير 2018 مـ
سيامك وباقر نمازي. (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
منحت السلطات الإيرانية يوم أمس (الأحد)، إطلاق سراح مؤقت لمدة أربعة أيام لأسباب إنسانية إلى باقر نمازي، وهو الأكبر سناً بين مجموعة من المواطنين الأميركيين الموجودين في السجون الإيرانية.

وقال جاريد غينسر محامي نمازي، أن موكله البالغ من العمر 81 عاماً والموظف السابق في اليونيسف، لا يمكنه مغادرة إيران ويحظر عليه التحدث إلى وسائل الإعلام.

وسياماك ابن باقر نمازي مسجون أيضا إلى جانب والده في إيران، وكلاهما يحملان الجنسيتين الإيرانية والأميركية.

وادخل نمازي المستشفى في 15 يناير (كانون الثاني) للمرة الرابعة منذ العام الماضي، بعد معاناته من هبوط شديد في ضغط الدم واضطراب نبضات القلب والإعياء بحسب محاميه.

وخضع نمازي في سبتمبر (أيلول) لجراحة طارئة لتركيب جهاز منظم لضربات القلب.

وقالت هيذر نويرت الناطقة باسم الخارجية الأميركية: «نرحب بإطلاق سراح باقر نمازي بالنظر الى تدهور حالته الصحية، لكنا نشير إلى أن إطلاقه مؤقت فقط».

وأضافت: «ندعو إلى إطلاق السراح الفوري والكامل لعائلة نمازي، بما في ذلك ابنه سياماك، إضافة إلى أميركيين آخرين محتجزين بدون وجه حق من قبل الحكومة الإيرانية».

وحكم على باقر نمازي وابنه سياماك في اكتوبر (تشرين الأول) بالسجن عشر سنوات بتهمة التخابر والتعاون مع الحكومة الأميركية.

وقال باباك الإبن الأكبر لباقر نمازي، إن «عودته الى السجن تشكل تهديداً لحياته.. أتوسل إلى السلطات الإيرانية أن تظهر الرحمة وأن تمنح والدي إطلاق سراح دائم كي يقضي بقية أيام حياته مع عائلته«.

وقال المحامي غينسر، إنه «من الملح حل قضايا سياماك نامازي وبقية الأميركيين المسجونين ظلماً«.

وبدوره يقضي شيو وانغ الباحث الأميركي الصيني من جامعة برنستون حكماً بالسجن 10 أعوام في إيران بتهمة التخابر.

وفي مارس (آذار) عام 2007، اختفى في جزيرة كيش الإيرانية روبرت لفينسون عميل مكتب التحقيقات الفدرالي السابق والمستشار في وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين واشنطن وطهران منذ عام 1980، وعاد التوتر الى التصاعد بين الطرفين مع وصول الرئيس دونالد ترمب إلى السلطة بعد فترة قصيرة من الدفء في العلاقات خلال عهد باراك أوباما.
أميركا ايران إيران سياسة حقوق الإنسان في ايران سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة