في العدد الجديد من فصلية «المسرح»: الفرجة العربية وذاكرة العالم

في العدد الجديد من فصلية «المسرح»: الفرجة العربية وذاكرة العالم

الاثنين - 12 جمادى الأولى 1439 هـ - 29 يناير 2018 مـ رقم العدد [14307]
بيروت: «الشرق الأوسط»
في العدد الجديد من فصلية المسرح التي تصدر عن «إدارة المسرح بدائرة الثقافة» في الشارقة تطرقت الكلمة الافتتاحية إلى موضوع الحضور العالمي للمسرح العربي، وورد فيها أن الفرجة العربية عرفت تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة خاصة في الجانب المؤسساتي؛ في إشارة إلى التزايد الملحوظ لنسب المشتغلين بالفن المسرحي وتعدد معاهده وكلياته ومهرجاناته. ودعت الافتتاحية إلى إعادة التفكير في خارطة الانتشار الدولي للمسرح العربي، خاصة بعد مرور أكثر من مائة سنة على انطلاقة النشاط المسرحي في بلداننا لنتعرف على الحدود والأصداء التي بلغتها تجاربنا وأبحاثنا ورؤانا المسرحية.
وبمناسبة مرور عشر سنوات على انطلاقة جولتها الدولية، قدمت الفصلية تغطية لمشاركة مميزة في المهرجان الثقافي لمدينة مالمو السويدية، ومنها عرض مسرحية «النمرود» من تأليف الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإخراج المنصف السويسي ومحمد العامري.
في باب «مختارات» أفردت «الفصلية» مساحة واسعة لدراستين حول موقع المسرح العربي في العالم، كتب الأولى صبري حافظ وأنجز الثانية سعيد الناجي.
وخصصت الفصلية محور عددها الجديد لقراءات حول راهن وجديد المسارح العربية، حيث كتب يوسف بحري عن «أطياف المسرح الجديد في تونس وأشباحه»، قارئاً تأثير جماعة «المسرح الجديد» التي ظهرت سبعينات القرن الماضي على التجارب الإخراجية الراهنة في بلاده.
من جانبه، سلط أحمد الحناوي الضوء، في مقالته «المسرح المصري: شباب... وفسحة أمل» على تجارب إخراجية شابة بدأت تعزز وجودها في القاهرة، متخطية التحديات المتعلقة بالتمويل والترويج.
كما كتب في محور العدد، جوان جان الذي استعرض مجموعة من العروض التي شهدها جمهور المسرح في سوريا وبدت مغايرة وجديدة، فيما قرأ عواد علي مستجدات المشهد المسرحي الأردني انطلاقاً من تجربة المخرج محمد بن هاني.
في باب «دراسات» ساهم الباحث حسين أوعسري بقراءة حول مسرحية «تمارين في التسامح» للمخرج أمين الناسور، من منظور سيميائي، بينما كتبت ميسون علي عن «جماليات الأداء التمثيلي في المسرح المعاصر»، وتحت عنوان «المسرحيون العرب في المهجر: بين صوت الذات وصدى الآخر» جاءت دراسة وطفاء حمادي، فيما كتب محمد لعزيز حول «المسرح المغربي ومسألة التعدد الثقافي».
وفي باب «تجارب وشهادات» تناول صميم حسب الله التجربة الإخراجية للراحل المسرحي العراقي فاضل خليل.
وحفل باب «متابعات» بمقالات وتقارير ورسائل حول عروض وندوات ومنشورات ومناسبات مسرحية في الشارقة والقاهرة وعمان وتونس واستكهولم وأفينيون ودرسدن وسواها.
واختارت الفصلية لباب «نصوص» مسرحية قصيرة تحت عنوان «زواج نأسى له» وهي للكاتب الأميركي ثورنتون وايلدر ترجمها إلى العربية حسين عيد.
لبنان Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة