فيلا لولينغستون... والبحث عن آثار الرومان بالقرب من لندن

فيلا لولينغستون... والبحث عن آثار الرومان بالقرب من لندن

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1439 هـ - 24 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14302]
فيلا لولينغستون أقرب عنوان للآثار الرومانية إلى لندن - لا تزال هناك الكثير من الآثار الرومانية شاهدة على حقبة غنية
ستيف بلتشير
> أحدث الغزو الروماني لبريطانيا في عام 43 الميلادي تغييرات عميقة في أسلوب إدارة البلاد وطريقة حياة الناس، ولا سيما فيما يتعلق بالتجارة، والنقل، والمباني.
وجلب الرومان بصحبتهم المقدرة على تشييد المباني من الطوب والحجارة - ولكن مما يدعو للأسف، وعلى العكس من أجزاء أخرى من أوروبا، أن هناك آثاراً جدا قليلة مما تبقى من هذه الآثار الباقية على سطح الأرض.
واشتهر الرومان ببناء الفيلات الجميلة والتي كانت تحتوي على رسوم بديعة من أرضيات الفسيفساء. وأقرب فيلا رومانية معروفة إلى العاصمة لندن تقع على مسافة 20 ميلاً تقريباً إلى الجنوب الشرقي منها بالقرب من الطريق السريع إم - 25. أسفل الممر الريفي البعيد عن قرية إينسفورد الصغيرة في مقاطعة كنت.
بدأ تشييد فيلا لولينغستون نحو عام 100 ميلادية ثم جرى تطويرها وتوسيعها في وقت لاحق لتلبي أفكار وأذواق الملاك الأثرياء المتعاقبين. وليست هناك سجلات رسمية تفيد بشخصيات الذين عاشوا في هذه الفيلا، وهناك تكهنات بأنها كانت مسكن الحاكم الروماني لبريطانيا إبان الاحتلال. ولقد بلغت الفيلا ذروة الرفاهية في منتصف القرن الرابع الميلادي عندما أضيف إليها لوحتان أرضيتان من الفسيفساء في غرف الاستقبال الرئيسية. ولا تزال أغلب أرضيات الفسيفساء باقية حتى الآن، وبالتالي فإنها تعتبر واحدة من أندر الفيلات الرومانية الباقية حتى الآن في بريطانيا.
ويعتقد بأن المباني عانت من حرائق كبيرة في القرن الخامس الميلادي، وبمرور الوقت فإن أحجار الجدران قد انتزعت من أماكنها لاستخدامها في أماكن أخرى، أو لعلها انهارت بفعل الزمن. وتحولت أنقاض الفيلا على نحو تدريجي إلى حفريات تحت سطح الأرض وفُقدت تماما.
وفي منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، لوحظت آثار لوجود الفسيفساء عند محاولة حفر ثقوب للسياج في هذا الموقع، غير أنها طواها النسيان في أوقات لاحقة. ولكن إثر انهيار إحدى الأشجار في عام 1939 لوحظت آثار الفسيفساء مرة أخرى بين جذور الشجرة المنهارة، ومن ثم بدأت أعمال الحفر للموقع بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.
وتمت أعمال التنقيب بصورة منهجية، وكانت بواسطة المتطوعين في أغلب الأمر بين عامي 1949 و1961. ونظرا لأهمية ما تم العثور عليه في هذا الموقع، تولت الحكومة البريطانية مسؤولية أعمال التنقيب والحفر في عام 1958، وتم إقامة مبنى فوق موقع الحفريات في عام 1963 بهدف الحماية.
وكان هذا المبني عبارة عن هيكل أساسي عادي، ولكن بحلول نهاية القرن العشرين بدأت الأنباء في التسرب إلى المجال العام. وتم إنشاء مبنى جديد فوق الموقع في عام 2003 لتوفير البيئة المستقرة للأنقاض والفسيفساء الموجودة هناك.
عند دخول المبنى للوهلة الأولى، كل ما يمكنك مشاهدته هو أساسات ما كان في يوم من الأيام فيلا من العهد الروماني القديم. وبالمرور حول تلك الأساسات إلى الطرف المقابل، يمكن للزائر النظر إلى أسفل ومشاهدة أرضيات الفسيفساء. وتحيط بأرجاء المبنى لوحات توضيحية تفسر أهمية الفترة الرومانية في التاريخ البريطاني، وكيف أنهم جلبوا معهم محاصيل زراعية ونباتات جديدة إلى البلاد، إلى جانب أنماط المعيشة الفائقة للغاية مقارنة بما كانت عليه أوجه الحياة في السابق. وتوضح اللوحات التوضيحية رمزية أرضيات الفسيفساء وتصاميمها الرائعة وكيف أن الفيلا شهدت أعمال التوسع على مر السنين. ومن الدروس البليغة أن ندرك أن الرومان وضعوا في هذه الفيلا نظاما للتدفئة تحت الأرض ومنطقة دافئة للاستحمام. وهذه المنافع لم تظهر أهميتها مجددا في أي مساكن بريطانية حتى منتصف القرن العشرين.
وهناك الكثير من القطع الأثرية المثيرة للاهتمام، والتي تم العثور عليها في الموقع. وإحدى هذه القطع هو قفل حديدي لأحد الأبواب. ولقد تم العثور عليه تالفاً للغاية، ولكن تم صناعة نسخة طبق الأصل منه ووضعت إلى جانب النسخة الأصلية.
وكل نصف ساعة تنطفئ الأنوار داخل المبنى ويبدأ عرض خاص بالأضواء المسلطة على بقايا الأساسات التي تعود بالفيلا إلى الحياة مرة أخرى، ويتم تلاوة قصة من كان يعتقد بإقامته فيها والتطويرات التي شهدتها عبر السنين. ويحاول المتحف أن يكون صديقا للأطفال - إذ يستطيع الزوار من الأطفال ارتداء نسخ طبق الأصل من ملابس الرومان القديمة، كما أن هناك ألعاباً لهم يستمتعون بها هناك.
تخضع فيلا لولينغستون حالياً لإدارة مؤسسة التراث الإنجليزي (وهي جمعية خيرية تدير بعضاً من أهم المعالم الأثرية في البلاد تحت رعايتها). والموقع مفتوح للزيارة في معظم عطلات نهاية الأسبوع طوال العام، وأغلب الأيام طوال فصل الصيف.
بريطانيا لندن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة