محاكمة أفغاني في ألمانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب

محاكمة أفغاني في ألمانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب

كان على علاقة بحلقة «أبو ولاء» المتهم بالإرهاب
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1439 هـ - 19 يناير 2018 مـ رقم العدد [14297]
أبو ولاء رجل «داعش» في ألمانيا أثناء محاكمته («الشرق الأوسط»)
كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
أكدت وزارة الخارجية الألمانية أن العراقي جبار و.، المعتقل بتهمة الإرهاب، قضى فترة اعتقال أمدها شهرين في العراق بسبب التهمة نفسها.

وكتبت صحيفة «فرانكفورتر الجيمانية» المعروفة، أول من أمس، أن النيابة العامة الاتحادية في كارلسروهه تعتبر أن تهمة العلاقة بتنظيمات إرهابية قد ثبتت على المتهم، وأنه كان على علاقة بـ«حلقة المسلمين الناطقين بالألمانية» المحظورة. ومعروف أن العراقي أحمد عبد العزيز عبد الله (أبو ولاء)، المتهم الذي يحاكم في مدينة سيلله بتهمة الإرهاب، أسس هذه الحلقة، وتتهمه النيابة العامة بأنه رجل «داعش» الأول في ألمانيا، وأنه قام بتجنيد 15 شاباً من هذه الحلقة للقتال في العراق وسوريا، إلى جانب التنظيمات الإرهابية.

وفي الوقت ذاته، تحدث الراديو «الجنوبي الغربي» (س في آر) عن وثائق تثبت أن جبار و. حضر إحدى جلسات الداعية أبو ولاء في هلدسهايم سنة 2016.

واعترف مارك يودت، محامي الدفاع عن جبار و.، بأن موكله حضر محاضرة لأبي ولاء في حلقة المسلمين الناطقين بالألمانية في هلدسهايم. وقال المحامي لراديو «الجنوبي الغربي» إن موكله كان جديد العهد بالوضع في ألمانيا، وأنه عاش قبل ذلك في كردستان العراق، وأنجز امتحان البكالوريا هناك. وأضاف أن المتهم قطع علاقته بالحلقة بعد أن لاحظ أن هدفها هو الحض على التطرف بين الشباب.

وتم اعتقال جبار يوم 20 ديسمبر (كانون الأول) الماضي بعد تعزز الشكوك حول تحضيرات يجريها من أجل تفجير ساحة «شلوسبلاتس» في مدينة كارلسروهه.

واعتقل جبار و. في العراق لمدة شهرين رهن التحقيق بسبب شبهات «جرائم حرب» تدور حول تقصية أماكن معينة لتنفيذ العمليات الإرهابية. وتابعت القنصلية الألمانية في كردستان وضع جبار و. في السجن في العراق، ثم فرضت عليه قوى الأمن الرقابة بعد عودته إلى ألمانيا.

وعثر رجال التحقيق، بعد اعتقاله في ألمانيا، على فيلم فيديو قصير يظهره أثناء تدريبات عسكرية في الرماية بالذخيرة الحية في مكان ما من العراق.

وذكر مالك الشقة التي استأجرها جبار و. في كارلسروهه أن المتهم غاب لمدة أسبوعين في مدينة شتوتغارت، بحسب ادعاءاته، ثم عاد ليختفي مجدداً. وقال مالك الشقة لراديو «الجنوبي الغربي» إنه عرف من شرطة ولاية بادن فورتمبيرغ لاحقاً أن جبار و. كان معتقلاً في العراق طوال فترة غيابه.

وصار جبار و. يتعلم اللغة الفرنسية، ويعلن عن نيته الانتقال إلى فرنسا، بحسب أقوال شابين سكنا مع المتهم في السابق. وقال الاثنان إنه كان متطرفاً في تدينه، يسمي نفسه عبد الله، ويكرر أناشيد الإرهابيين، وإنهما بلغا الشرطة عن احتمال تخطيطه لعملية إرهابية في فرنسا أثناء بطولة أوروبا لكرة القدم في فرنسا.

وأضاف الراديو أن دائرة حماية الدستور (الأمن العامة) صارت تراقب تحركات جبار و. منذ مشاركته في نشاطات لتنظيم متشدد في مدينة فرايبورغ في أكتوبر (تشرين الأول) 2014. ونجحت الشرطة في دس عميل لها بمثابة صديق له، رغم حذره الكبير وشكوكيته. وجاء التحذير من تحضيرات جبار و. لتفجير ساحة «شلوسبلاتس» في كارلسروهه من العميل المذكور.

وفي السياق نفسه، أعلنت النيابة الاتحادية، أمس، أنه تمت إحالة أفغاني ينتمي على الأرجح إلى حركة طالبان، ويشتبه بأنه شارك في سنة 2013 في عملية قتل متوحشة لشرطي في أفغانستان، إلى محكمة ألمانية بتهمة ارتكاب «جرائم حرب».

وكتبت النيابة الاتحادية، في بيان لها، أن القضاء يشتبه في أن المشتبه به، الذي يبلغ اليوم العشرين من عمره، وكان في الخامسة عشرة لدى وقوع الجريمة، انضم مطلع 2013 إلى حركة طالبان الأفغانية، وانهال فصيل من حركة طالبان، كان ينتمي إليه المشتبه به، على الشرطي الذي أوثق بشجرة بالضرب المبرح بالعصي، وخصوصاً على رأسه. وشوهد قائد المجموعة يسلم المشتبه به رشاش كلاشنيكوف أطلق منها رشقاً على الشرطي الذي كان ميتاً على الأرجح.

وكان على الشاب أن يشارك بعد ذلك في عملية انتحارية، لكنه فضل الفرار، كما أضاف البيان، مشيراً إلى أنه تمكن أخيراً من الوصول في نوفمبر (تشرين الثاني) 2013 إلى ألمانيا، حيث ألقي القبض عليه في مايو (أيار) 2017.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة