اللبنانيون غاضبون من «بيروت»... ويلومون هوليوود

اللبنانيون غاضبون من «بيروت»... ويلومون هوليوود

الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ
دعاية الإعلان الترويجي لفيلم «بيروت»
بيروت: تمارا جمال الدين
انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين حملة مطالبة بمنع عرض فيلم جديد من إنتاج هوليوود بالصالات اللبنانية.

والفيلم بعنوان «بيروت»، تعود أحداثه إلى حقبة الحرب الأهلية وحوادثها، تحديداً في عام 1982، ومن المقرر عرضه في 13 أبريل (نيسان)، أي في يوم ذكرى الحرب.

وتدور حبكة الفيلم الرئيسية حول أحد عناصر الاستخبارات الأميركية الذي عاد إلى لبنان بطلب من إدارته بعدما فرّ من بيروت سنة 1972، وذلك لإنقاذ صديق مخطوف لدى تنظيم إرهابي، حسب ما جاء في الصفحة الرسمية للفيلم على «فيسبوك».

وكان الإعلان الترويجي فقط كفيلا بإثارة ضجة كبيرة بين اللبنانيين لعدة عوامل.

أولا، أظهر الإعلان مجموعة من الصور التي تركز على مشاهد بيروت المدمّرة، ومشاهد لمجموعات «إرهابية» وفتيان يركضون في الشوارع حاملين أسلحة. ولكن ما لفت الأنظار هو أن جميع المشاهد وأشكال الأشخاص لا يمتون إلى لبنان بصلة.

ثانيا، لم يصور الفيلم لا في بيروت ولا في أي منطقة لبنانية أخرى.

ثالثا، الممثلون وفريق العمل كله ليس لبنانيا، واللغة المحكية في الفيلم ليست عربية.

وما أثار دهشة الناس أيضا، الموسيقى الهندية المستخدمة في الفيلم، وبُعد الثقافة والجو العام المترجم فيه عن حقيقة المجتمع اللبناني، خاصة في تلك الفترة الحساسة.

والفيلم سيناريو طوني غيلروي وإخراج براد أندرسون وبطولة جون هام إلى جانب الممثلة روزاموند بايك، وأخذت هذه الأسماء ضجة بين فنانين لبنانيين من أنحاء العالم، حيث أجمعوا على ضرورة «منع بيروت» من العرض في لبنان لأنه «لا يمثّل لبنان في لغته وأحيائه وثقافته وتراثه».

ويقول نص العريضة التي يجري تداولها: إن «الفيلم لا يمثّل لبنان، فيلم يشارك في صناعته أي ممثل لبناني، اللهجات المستخدمة غير لبنانية، وموسيقى الفيلم وثقافته غريبتان عن روح لبنان».

وتضيف العريضة: «كأن هوليوود تعيد كتابة تاريخ لبنان وتستغل ماضيه من دون أي رؤية لبنانية»، ودعت إلى جمع أكبر عدد من التوقيعات واستخدام هاشتاغ «بان بيروت» أي امنعوا عرض فيلم «بيروت»، لتسجيل الاعتراض. ونادت العريضة بـ«الحظر الكامل للفيلم على أساس التشهير الثقافي». واعتبرت أنه «يجب وضع نهاية لتسخيف الشرق الأوسط».

وتشرح كريستين نوارا، خريجة إخراج سينمائي في الجامعة اللبنانية، أن المشكلة الأساسية هي «تصوير فيلم عن حقبة مهمة وحساسة للغاية في تاريخ لبنان الحديث، من دون اللجوء إلى أي استشارة في الإخراج أو كتابة النص أو حتى اختيار الممثلين ومواقع التصوير من أي خبير لبناني أو عربي».

وأضافت: «هوليوود هي مدرسة سينمائية نسعى جميعا إلى الالتحاق بها عن قرب، ولكنها لا تستطيع استخدام تاريخ شعب بطريقتها الخاصة بهدف زيادة مبيعاتها».

وفي هذا الإطار، غرد رشاد عثمان قائلا: «يجب على الدولة التصرف بالموضوع ورفع شكوى للجهات المختصة بسبب تشهير السمعة».

وقالت مريم أكانان: «بيروت مدينة ذهبية، ولا يستطيع أحد المساس بثقافتنا وتشويه حقائق ووقائع تعنينا نحن فقط».

أما وزير الثقافة اللبناني، الدكتور غطاس الخوري، فرفض تشويه صورة بيروت وقال: «من المتعارف عليه، حين يقدم أي كاتب أو مخرج على تنفيذ عمل ما، فإن توثيق المكان والتاريخ والموقع هو من باب البديهيات، ليأتي العمل صادقا ومطابقا للواقع المعيش». مضيفاً: «يهمنا أن نعلن للقاصي والداني أن بيروت كانت وما زالت لؤلؤة الشرق ومنصته الثقافية المتقدمة. ولا يسعنا في هذه العجالة إلا أن نستنكر ونشجب هذا العمل، الذي لا يتمتع بأي صدقية. وقد نفذ من دون أي منهجية علمية أو تاريخية صادقة ومنصفة».

وطالب بدوره وزير الدولة لشؤون الفساد نقولا التويني وزارة الثقافة بدراسة إمكانية الادعاء على مخرج فيلم «بيروت» ومنع عرضه.
لبنان سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة