{بوكو حرام} تقتل 20 حطاباً في شمال شرقي نيجيريا

{بوكو حرام} تقتل 20 حطاباً في شمال شرقي نيجيريا

المتطرفون اختطفوا 15 آخرين وضاعفوا هجماتهم على مواقع عسكرية
السبت - 25 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 13 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14291]
مئات السيدات والفتيات أنقذن من متطرفي بوكو حرام في مونغونو الثلاثاء الماضي (إ.ب.أ)
كانو (نيجيريا): «الشرق الأوسط»
قتل متمردو جماعة بوكو حرام المتطرفة 20 حطّابا على الأقل في شمال شرقي نيجيريا، على ما أفاد سكان وعناصر في ميليشيا تدعم قوات الأمن لوكالة الصحافة الفرنسية أمس.

ووقع الهجوم الدامي الاثنين حين فتح مسلحون على دراجات بخارية النار على مجموعة من الحطابين أثناء جمعهم الحطب في قرية كاجي، قرب مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو المضطربة. وقال إبراهيم ليمان الذي يقود ميليشيا مدنية تساعد الأمن النيجيري لوكالة الصحافة الفرنسية: «قتلوا (بوكو حرام) 20 شخصا في الهجوم. وفُقد أثر 15 آخرين ويعتقد أنهم مخطوفون من قبل المهاجمين».

من جهته، أكّد شوايبو سيدي أحد سكان المنطقة رواية ليمان، موضحا أن شقيقه قتل في الهجوم. وفي 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قتل التنظيم المتطرف 25 حطابا في قرية مايوا على بعد نحو 20 كيلومتر من مايدوغوري. وأضاف ليمان: «نعتقد أن المسلحين الذي نفذوا اعتداء مايوا هم أيضا مسؤولون عن اعتداء كاجي».

وتسبب تمرد بوكو حرام بمقتل 20 ألف شخص وتشريد 2.6 مليون في نيجيريا. وفي الأشهر الأخيرة، ازدادت هجمات الإرهابيين على مواقع عسكرية ومدنية وعلى القرى النائية في شمال البلاد. وتتّهم بوكو حرام تجار الخشب بالتجسس وإمرار المعلومات للجيش النيجيري والميليشيات الداعمة له.

وفي أغسطس (آب) الماضي، قطعت الجماعة رؤوس ثلاثة تجار في قرية تبعد 40 كلم من مايدوغوري واتّهمتهم بأنهم عملاء لقوات الأمن. وفي أبريل (نيسان)، نصب الإرهابيون كمينا لتجار خشب يجمعون الحطب في كاياملا على بعد 10 كلم من مايدوغوري، وقتلوا ثمانية منهم.

كذلك، اختفى 31 حطابا آخرين منذ 3 يناير (كانون الثاني)، ويعتقد أن الجماعة المتطرفة خطفتهم من مدينة غامبورو قرب الحدود مع الكاميرون. وفي 2 يناير، نشر التنظيم شريطا مصورا لزعيمه أبو بكر الشكوي هو الأول منذ أشهر وسط تصاعد هجمات التنظيم، ما يثير شكوكا في إعلان السلطات النيجيرية إلحاق الهزيمة به.

وكان الجيش النيجيري قد قتل في غامبورو (شمال شرق) فجر الثلاثاء فتأتين واعتقل ثالثة لدى اكتشافه أنّهن يرتدين سترات ناسفة، ويحاولن دخول المدينة الواقعة في ولاية بورنو على الحدود مع الكاميرون، كما أفادت مصادر في ميليشيا محلية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت المصادر أن جنودا كانوا يسيّرون دورية في غامبورو قرابة الساعة الثالثة فجرا حين رصدوا الفتيات الثلاث مرتديات سترات ناسفة، ويحاولن الوصول إلى المدينة. وقال عمر كشالة، الذي ينتمي إلى ميليشيا محلية تساند الجيش، إن «الجنود عثروا على الفتيات الثلاث وقتلوا اثنتين منهن. الثالثة اعتقلت مع سترتها الناسفة».

وأضاف أن «اثنتين منهن كانتا تسيران سويا وقد طلب منهما الجنود نزع سترتيهما الناسفتين، لكنهما رفضتا فأطلق الجنود عليهما النار وقتلوهما».

من جهته، قال عنصر آخر في الميليشيا نفسها يدعى شيخ مادا إن الجنود عثروا على الانتحارية الثالثة في مكان غير بعيد بعد أن نزعت سترتها الناسفة، وألقت بها في مبنى مهجور.

والأربعاء الماضي، قتل 14 مصليا في هجوم انتحاري استهدف مسجدا في المدينة نفسها. وامتد تمرد بوكو حرام المستمر منذ 8 سنوات ضد حكومة نيجيريا إلى الدول الثلاث المتاخمة، وهي النيجر وتشاد والكاميرون، وقد أدى إلى سقوط نحو 20 ألف قتيل ونزوح أكثر من 2.6 مليون شخص.
نيجيريا نيجيريا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة