نسخ لجواهر التاج البريطاني ورسائل غرام «نيلسون» للبيع في لندن

نسخ لجواهر التاج البريطاني ورسائل غرام «نيلسون» للبيع في لندن

ضمن مزاد «مقتنيات الملوك والنبلاء» بدار «سوذبي»
الجمعة - 24 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 12 يناير 2018 مـ رقم العدد [14290]
لندن: عبير مشخص
للتاريخ الملكي البريطاني سحره وجاذبيته ليس فقط في أعين دارسي التاريخ ولكن أيضاً لدى العامة، ولا أدل على ذلك الاهتمام من الشغف الذي يبديه البريطانيون وغيرهم من الشعوب حول العالم بالحياة الخاصة بملكات بريطانيا وبحفلات الزواج الباذخة التي تشغل لندن ومدن العالم.

ومن هنا تأتي جاذبية نماذج طبق الأصل لجواهر التاج البريطاني تُعرَض للبيع هذا الشهر في لندن. المجموعة متنوعة ما بين الصولجان وعصا الملك إدوارد وتاج الدولة وصولجان الملكة وعصا زوج الملكة وتيجان أخرى للملكة الأم والملكة إليزابيث، تمثل في مجموعها إحدى النسخ التي تم صنعها في الخمسينات من القرن الماضي بمناسبة تتويج الملكة إليزابيث الثانية.

المجموعة تعرضها دار «سوذبي» ضمن مزادها لمقتنيات الملوك والنبلاء الذي يُقام في لندن يوم 17 يناير (كانون الثاني)، والذي يضم إلى جانب المجموعة المبهرة للجواهر الملكية نحو 256 قطعة تزهو بملاك من الطبقات النبيلة. تتميز القطع أيضاً بأنها تعبر بشكل كبير عن بريطانيا وتاريخها، فإلى جانب جواهر التاج يضم المزاد بعض القطع التي تعود ملكيتها للقائد البحري البريطاني هوراشيو نيلسون، من بينها قطعة من العلم البريطاني يعتقد أنها من العلم الذي رفرف على سفينة نيلسون. هناك أيضاً خطابات من نيلسون لمحبوبته ليدي هاميلتون.

- تتويج الملكة إليزابيث ونقطة تحول في تاريخ الملكية

اعتبر حفل تتويج الملكة الشابة إليزابيث في عام 1953 بمثابة خطوة لتقريب العائلة الملكة من عامة الشعب، خصوصاً بعد اتخاذ قرار ببث مراسم التتويج على شاشات التلفزيون، وهو ما كان حدثاً كبيراً وقتها. وكخطوة إضافية لتقريب الملكية البريطانية للشعوب المحكومة من قبل الإمبراطورية فقد تم صنع نماذج لجواهر التاج الشهيرة، التي سترتديها الملكة خلال التتويج، لترسل في جولات بين دول الكومنولث.

وحسبما يذكر صامويل هاغ في مقالة على موقع «الدار»، فقد جذب البث التلفزيوني ملايين المشاهدين الذين أقاموا حفلات لمشاهدة التتويج مع أصدقائهم بينما يتناولون شطائر الدجاج التي يُطلق عليها «كورونايشن تشيكن»، حسب وصفة خاصة أُطلِقت بالمناسبة. ويذكر هاغ أن تلفزيون المراسم كانت «خطوة نحو انفتاح غير مسبوق من العائلة الملكية أطلقت حقبة من التقدير الشعبي تجاه الملكية».

ويُعدّ طقم الجواهر المقلدة الذي يعرض في المزاد واحداً من عدة نماذج صُنِعت وعرضت في بريطانيا وفي الكومنولث خلال فترة التتويج. وتم طلاء قطع جواهر التاج بالذهب لتعكس صورة قريبة من القطع الحقيقية. وقام بصناعة تلك النماذج حرفيون وحرفيات في ورشة «روبرت وايت آند صنز» الكائنة بكوفنت غاردن بلندن. وتعرف الورشة الموجودة في وسط حي المسارح المعروف باسم «ويست إند»، بصناعتها للجواهر والتيجان المقلدة للفرق المسرحية المختلفة. وبعض القطع الخاصة تُصنَع بطلب من المتاحف لتزيين التماثيل والمجسمات التي تصور الشخصيات الملكية.

تضمّ المجموعة المعروضة للبيع خمسة تيجان، وخمسة صولجانات، وثلاثة سيوف والكرة السلطانية، وعدداً آخر من القطع تُعرَض بسعر تقديري يتراوح ما بين خمسة آلاف إلى سبعة آلاف جنيه إسترليني.

- مقتنيات القائد نيلسون ورسائل حب إلى ليدي هاميلتون

القائد البحري نيلسون، المشهور بمعركة «ترافالغر» من الشخصيات المهمة في التاريخ البريطاني وتحمل شخصيته كل عناصر الشخصية التاريخية الساحرة، فهو عسكري لا يُبارى سجل انتصاراً مهماً لبريطانيا ضد جيوش نابليون، ما ثبَّت مكانة بريطانيا البحرية لقرن مقبل، وهو أيضاً بطل قصة حب شهيرة ومأساوية. وتزيد قصة نيلسون ثراء بعد أن قُتِل، وهو في قمة انتصاراته بين رجاله.

يضم المزاد 79 قطعة تتعلق بنيلسون ومعركة «ترافالغر»، وبعض تلك القطع لازمت نيلسون حتى في آخر لحظات حياته. منها قطعة من العلم البريطاني يعتقد أنها رفرفت على سفينته «إتش إم إس فيكتوري»، خلال معركة «ترافالغر»، وتكتسب قطعة العلم أهميتها من نيلسون ومن المعركة التاريخية ولهذا قدرت لها الدار سعراً تراوح ما بين 80 ألف جنيه إلى 100 جنيه إسترليني.

من مقتنيات القائد نيلسون المعروضة أيضاً في المزاد أيضاً صندوق فخم من الخشب كان يُستخدَم لحفظ زجاجات الشراب، وكان ضمن محتويات كابينة نيلسون في السفينة، إضافة إلى بعض الكؤوس الزجاجية وآنية من البورسلين تحمل شعاره الخاص.

افتتان البريطانيين بحياة نيلسون يشمل حياته العسكرية وأيضاً حياته الشخصية التي تتمثل في قصة حب شهيرة مع الليدي هاملتون، وهي التي هزت المجتمع البريطاني وقتها وتداولتها الكتب على أنها إحدى الفضائح المدوية في ذلك العصر. ولا شك أن فرصة اقتناء بعض من تلك الرسائل المفعمة بالمشاعر، التي خطَّها نيلسون تُعتَبَر فرصة ذهبية للمؤسسات الثقافية والمتاحف. تعود الخطابات المعروضة للفترة ما بين 1801 و1803، وإلى جانب الجانب العاطفي ترسم الخطابات أيضاً لوحة لشخصية نيلسون، وللعلاقة بينه وبين ليدي هاملتون، ولكنها أيضاً تُعدّ وثائق تاريخية تروي وقائع مهمة من التاريخ الأوروبي.

وإلى جانب الخطابات يعرض المزاد لوحة لإيما هاملتون كانت معلقة في صالون زوجها بمدينة نابولي.
المملكة المتحدة مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة