نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة يورك البريطانية... سمعة أكاديمية طيبة تجذب الباحثين والطلاب

نافذة على مؤسسة تعليمية: جامعة يورك البريطانية... سمعة أكاديمية طيبة تجذب الباحثين والطلاب

الاثنين - 13 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 01 يناير 2018 مـ رقم العدد [14279]
حرم الجامعة (موقع جامعة يورك الرسمي)
لندن: «الشرق الأوسط»
تعنى جامعة يورك البريطانية بالأبحاث، وتتمتع بسمعة أكاديمية طيبة في بريطانيا وجميع أنحاء العالم. وهناك من يقول إنها توفر تعليماً بجودة التخصصات التي تتيحها جامعتا «أكسفورد» و«كامبردج».
تقع الجامعة في مدينة يورك شمال شرقي إنجلترا، وتأسست في بداية الستينات من القرن الماضي، وتم توسيعها حتى أصبحت تضم أكثر من 30 قسماً أكاديمياً في العديد من التخصصات وحقول المعرفة.
حازت الجامعة على تصنيفات وترتيبات هامة منذ أكثر من نصف قرن على تأسيسها، إذ حلت قبل عشر سنوات تقريباً في المرتبة الثامنة في ترتيب أفضل الجامعات البحثية في بريطانيا، حسب تقرير تقييم البحث العلمي في الجامعات البريطانية. وكما قالت صحيفة «التايمز» ذات مرة «لا توجد جامعة أخرى لها تاريخ أفضل من ناحية التعليم من جامعة يورك». وفي العام 2014 جاءت في المرتبة الثامنة لأفضل الجامعات العالمية التي لا يزيد عمرها عن نصف قرن، وحصلت على جائزة جامعة السنة عام 2010 في بريطانيا. كما بقيت الجامعة واحدة من أهم 150 جامعة حول العالم، حسب الترتيب العالمي.
بالإضافة إلى كونها أحد أعضاء مجموعة «راسل» للجامعات التي تأسست عام 1994 لوضع الجامعات البحثية في بريطانيا تحت مظلة واحدة (20 من أفضل الجامعات)، ساعدتها مكانتها الأكاديمية على جذب عدد كبير من الطلبة من مختلف التوجهات والخلفيات، بالإضافة إلى عدد كبير من الطلبة الوافدين من مختلف دول العالم.
«يورك» عضو في رابطة الجامعات الأوروبية التي تمثل 750 مؤسسة تعليمية في 46 بلداً، لتسهيل التعاون وتبادل المعلومات والخبرات في شؤون السياسة التعليمية والشؤون البحثية. كما هي من مجموعة الـ8 الخاصة بالأبحاث المكثفة، وهي جزء لا يتجزأ من شبكة الجامعات العالمية (ون)، وهو تحالف خاص مؤلف من 22 جامعة تركز على البحوث المكثفة حول العالم.
بأي حال، فإن لـ«يورك» عدداً لا بأس به من مراكز الأبحاث الخاصة بالكثير من المجالات، مثل الدراسات الحديثة ودراسات القرون الوسطى والأرشيف والتعليم وغيره.
المملكة المتحدة education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة