الأتوبيس النهري في النيل... «مسافر زاده الخيال»

الأتوبيس النهري في النيل... «مسافر زاده الخيال»

تفضله العائلات ويحل جزءاً من أزمة المواصلات في القاهرة
الأحد - 13 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 31 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14278]
الأوتوبيس النهري إحدى وسائل النقل في القاهرة ({الشرق الأوسط})

متعة بلا حدود، هذا ما ستشعر به حين تستقل الأتوبيس النهري. فلا هواء في العاصمة المصرية أنقى من الذي ستتنشّقه فوق صفحة النيل الخالد. تنطلق العبارة في طريقها إلى الضفة الأخرى حيث مرسى الجامعة القريب من حديقة الحيوان بالجيزة وتمثال نهضة مصر وجامعة القاهرة التي يتجه إليها الطلبة بعد مغادرة القوارب، سيراً على الأقدام. تمخر العبّارات صفحة النيل من محطة ماسبيرو بالقرب من مبنى التلفزيون المصري، حاملة عائلات تصطحب أطفالها وموظفين متجهين لأعمالهم، وطلبة في طريقهم إلى كلياتهم وقاعات دروسهم.
السكينة التي تلفّ الأجواء داخل الأتوبيس دفعت الكثيرين إلى الغناء، وراء صوت موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وهو ينشد برائعته الجميلة «النهر الخالد»، ويصدح «مسافر زاده الخيال... السحر والحب والجمال»، شاركهم بعد قليل البحار ذو السمت الجنوبي، كنت قريباً منه، قال أحمد، وهو شاب تجاوز الأربعين بأعوام قليلة، إنّه يعمل في الأتوبيس النهري منذ 11 سنة، قضى ثلاثة منها موظفاً، ثم انتقل إلى مهنة بحار بعدما تعلم قيادة العبّارات.
نشأ الأتوبيس النهري، وهو مجموعة من المراكب والعبّارات، خلال فترة الستينات ضمن مشروع هيئة النقل العام، بقرار من حكومة الثورة التي أممت شركة أتوبيسات «أبو رجيلة»، صاحب أسطول النقل وقتها، وما زالت مراسيه وقطعه النهرية تحتفظ بسماتها حتى الآن من دون أي تغيير يذكر، وتسلك مسارات في نهر النيل هي نفسها التي حُدّدت منذ انطلاقه قبل أكثر من 50 سنة، وتربط بين أنحاء مختلفة بالقاهرة الكبرى.
وذكر أحمد وهو يحيي بصافرة متقطعة زميلاً كان يعبر بعبارته بالقرب منه، أنّ هناك نوعين من العبّارات أو الأتوبيسات النهرية التابعة للهيئة، أوّلها مركب مكشوف يمكن للركاب الصعود إليه، والاستمتاع بمشاهدة معالم كثيرة قريبة من شاطئ النهر مثل برج الجزيرة واستديوهات التصوير السينمائي ودار الأوبرا، فضلاً عن الفنادق المختلفة التي تطل مباشرة على صفحة الماء، أمّا العبّارة المغطاة فهي تناسب الأجواء الشتوية أكثر، وتحتوي على شرفات يمكن للركاب أن ينظروا من خلالها وهي قريبة من سطح المياه.
لا يتوقف عمل الأتوبيس النهري عند الأيام العادية فقط، إنما يلبّي استعدادات خاصة للأعياد وجميع المناسبات.
وذكر محمد أنّ العمل في المرسى يبدأ في السابعة صباحا ويستمر حتى الثامنة مساء، كان المكان هنا طوال هذه الساعات مثل خلية النحل، ولا تتوقف الرحلات ذهاباً وإياباً في الاتجاهات المختلفة إلى أن تقلصت المراسي، وتوقف بعضها عن العمل بانتظار خطة تطويرها لتعود من جديد ضمن أجندة شركات السياحة، تستقبل الرواد من دول مختلفة للاستمتاع برحلة نيلية لا مثيل لها.
ولا تتوقف عبّارات النقل النهري في هيئة النقل العام عند نوعين فقط، فهناك أتوبيسات مكيفة للرحلات السياحية، وتتميز برسومات وتصميمات ذات طابع فرعوني، وتقع في طابقين، أحدهما مكيف، يمكنه استيعاب 90 راكباً، والآخر مفتوح يتسع لـ60 مقعداً، وهذه الوحدات تنقل من 3 إلى 4 آلاف مصري يومياً خلال أيام الأعياد والاحتفالات المصرية.
وذكر عاطف، أحد العاملين في المحطة، أنّ الأوتوبيس النهري يشكل متعة رخيصة الثمن لسكان القاهرة وفقرائها، وهو أيضاً وسيلة مواصلات يفضلها البعض، خصوصاً الذين يعملون في مناطق قريبة من وسط القاهرة، وقد كان ذلك يحدث في الستينات من القرن الماضي، بعيداً عن زحام الشوارع والضوضاء، وهنا كان تُنظّم الأفراح وحفلات الزفاف، وأعياد الميلاد، وبالطبع يفضلها المصريون لقلة تكلفتها والأجواء الطبيعية الخاصة التي ستحيط بهم من كل صوب.
وعن سعر تذكرة الرحلة قال: «كان ثمن التذكرة جنيهاً واحداً، وحين زاد وصل إلى جنيهين، للمحطات القصيرة التي لا تتجاوز رحلاتها النصف ساعة، أمّا الرحلات الطويلة فتصل تذكرتها إلى خمسة جنيهات، وهي أسعار قديمة، نحن لا يمكننا أن نرفع سعر التذاكر من دون أوامر كتابية من هيئة النقل العام، لم تصلنا أي مكاتبات بزيادات جديدة، على الرغم من زيادة أسعار تذاكر معظم وسائل النقل لدينا». الأتوبيس النهري، حسب وجهة نظر عاطف، قادر على حل جزء من أزمة المواصلات في القاهرة، ويمكنه أن يربط كافة المناطق المشرفة على كورنيش النيل من منيل شيحة جنوب القاهرة حتى القناطر شمالاً، وهي خطوط يمكن أن تعمل بالتزامن مع مترو الأنفاق، الذي يربط بين حلوان ومصر الجديدة والمنيب، وهذا لن يكلف الدولة كثيراً، فيمكنهم بثمن عربتين من عربات المترو إحياء المشروع، لا نحتاج أكثر من 10 مركبات نهرية، تضاف إلى 27 قطعة موجودة بالفعل، إضافة إلى التجديد والصيانة.
وأشار أحد الركاب إلى أنّه ظل على مدى سنوات طويلة يفضل ركوب الأتوبيسات النهرية كلما كان ذلك متاحاً، بحثاً عن هدوء الأعصاب والبعد عن صخب الشوارع، هو يسكن بالقرب من محطة الجامعة، ويتجه يومياً إلى عمله في منطقة وسط القاهرة مستقلاً المركب حتى مرسى ماسبيرو، ولا يستغرق سوى دقائق معدودة بعدها.


مصر المواصلات العامة

اختيارات المحرر

فيديو