مظاهرات احتجاجية ضد غلاء الأسعار في إيران

مظاهرات احتجاجية ضد غلاء الأسعار في إيران

هتافات الموت لروحاني وللديكتاتور في ثاني أكبر المدن الإيرانية
الخميس - 8 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 28 ديسمبر 2017 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ردد الآف المتظاهرين الغاضبين في عدة مدن إيران شعارات «الموت للديكتاتور»، وأخرى ضد الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس البرلمان علي لاريجاني احتجاجا على ارتفاع الأسعار.



وخرجت أكبر المظاهرات تحت شعار «لا لغلاء الأسعار» في مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية.



وأفادت تقارير أولية بأن قوات الأمن هاجمت المتظاهرين في مشهد وأطلقت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع كما استخدمت آليات مكافحة الشغب المياه الساخنة لتفريق المتظاهرين.



وردد المتظاهرون شعارات مثل «لا غزة ولا لبنان روحي فداء لإيران» و «لا تخافون كلنا مع بعض» و«اللص في بيتنا، نموذجي في العالم»، «الموت للديكتاتور»، و«أيها الشرطي اذهب اعتقل اللص».



كما أطلق المتظاهرون هتافات تتهم السلطات بإستغلال الدين لإذلال الشعب.



وأشارت تقارير إلى خروج مظاهرات مماثلة احتجاجا على ارتفاع السلع الأساسية والخدمات الحكومية في مدينتي نيسابور وكاشمر شمال شرق البلاد.



ونقلت وكالة ايسنا عن محمدرحيم نورزيان محافظ مشهد قوله إن «التجمعات غير قانونية»، مضيفا أن قوات الأمن تعاملت بهدوء مع المتظاهرين.



وقال المسؤول الإيراني إن سلطات الأمن اعتقلت عددا من المتظاهرين «بعد محاولات لالحاق الأضرار بالمال العام»، لافتا إلى ان السلطات الأمن «تسيطر على الأوضاع في وسط المدينة».



واعتبرت وسائل إعلام إصلاحية إن المظاهرت المنددة بسياسات الرئيس الإيراني "منظمة" تقف ورائها جهات منافسة لروحاني.
ايران إيران سياسة

التعليقات

عادل
28/12/2017 - 19:06
قطر تدفع مليارات الدولارات الى منظمات الاخوان المسلمين لكي يفوزوا بالانتخابات و يستولوا على الحكم و ايضا تدفع ايران مليارات الدولات الى عملائها الشيعة و الى حماس التي تحابيها و سنة من السنوات اعطت ايران الى حماس في السنة مليار دولار لأنها تحمل اجنداتها بالرغم من تكفير حماس للشيعة كما الوهابيونو فما بالك كم تعطي ايران من الاموال الى الشيعة الذين هم من مذهبها اكيد عشرات المليارات من الدولارات و كل هذه الاموال يدفع ها الشعب الايراني الفقير و لهذا هم اليوم يثورون ضد ملالي ايران .
د.نمير نجيب
البلد: 
العراق
29/12/2017 - 09:39
التجربة الايرانية في الحكم لابد وان يقف عندها الكثير لكي يتفقوا عن فحواها واساسها.وعودة بسيطة للتاريخ تقول لنا بأن هذا الشعب الايراني هو نفسه الذي استقبل الخميني بالاعناق في نهاية السبعينات،لتصورهم الخيالي بانه سيبسط جذور الحق والعدالة والمساواة لكي ينمو البلد ويكون مقبولا من قبل الاخرين من دول.ولكن الذي حصل في ايران هو نفس ماحصل بالعراق عندما جاءت فئة مضللة تابعة لايران تضحك على ذوي العقول البسيطة وتخاطبها بنفس اللهجة التي خاطب بها قادة ايران الدينيين شعبهم،وكانت النتيجة واحدة في كليهما،فقر وغش وخداع وتضليل وكذب وسرقات وفساد الى اخره من السلبيات التي تتنافى مع ابسط قيم الدين.يبدو ان منهج هذه الفئة في قيادة الشعوب هو منهج واحد اينما حكموا.تظاهرات ضد الغلاء في ايران ونفس الوقت هناك فساد ديني واخلاقي وتدخلل في شؤون بلدان اخرى وتقديم الدعم لها
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة