السودان: مشروع لبناء 40 مدينة سكنية لمحدودي الدخل

السودان: مشروع لبناء 40 مدينة سكنية لمحدودي الدخل

طرح عطاءات للمقاولين... وفرص استثمارية للعقاريين
الأربعاء - 8 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 27 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14274]
الخرطوم: سيف اليزل بابكر
شرع السودان في تنفيذ خطة متكاملة لتنفيذ 40 مدينة سكنية في جميع مدن البلاد الـ18 لصالح محدودي الدخل، تُملك لهم عن طريق الأقساط الشهرية، حيث يتوقع أن يستفيد من المشروع في عامه الأول بداية 2018 أكثر من مليوني شخص.
وأكمل الصندوق القومي للإسكان في السودان، تحديد المواقع والدراسات، حيث ستشيد المنازل بأنماط مختلفة من السكن (الاقتصادي، والشعبي، والاستثماري، والريفي، والمنتج)، بتمويل من البنوك العاملة في البلاد، وقد طرحت إدارة الصندوق عطاءات لتنفيذ مدن سكنية، كما دعت المستثمرين إلى الدخول في شراكات للاستثمار العقاري بالولايات لتوفير المأوى للشرائح المستهدفة، كما سيتم الاستفادة من خبرات المجلس الهندسي في السودان في المشروع، والمحافل الدولية التي يشارك فيها الصندوق، وفي العاصمة السودانية الخرطوم أعلن الصندوق القومي للإسكان عن مساكن لمحدودي الدخل والفئويين والمهنيين تقدر بأكثر من 10 آلاف وحدة سكنية في مدن العاصمة الثلاث.
وأوضح المهندس خالد عبد الماجد، رئيس الصندوق القومي للإسكان بولاية الخرطوم، لـ«الشرق الأوسط»، أن الصندوق يطرح حاليا العديد من الفرص المتاحة في مجال الإسكان والتطوير العقاري، حيث تم الانتهاء من تجهيز خمسة آلاف شقة و15 ألفا للسكن الاقتصادي في مدن الخرطوم الثلاث.
وبيّن خالد أن تلك المساكن، التي زودت بخدمات الكهرباء والطرق والمدارس وبعض المرافق الأخرى، تأتي في إطار تسهيل وتوفير تكلفة البناء للأسرة، حيث تتصاعد أسعار مواد البناء بشكل جنوني، تماشيا مع الارتفاع الذي يشهده الدولار مقابل الجنية السوداني.
وأشار المهندس خالد إلى أن الصندوق يتجه للسكن الرأسي، وهو أقل تكلفة، خصوصا أن كثيرا من السودانيين أصبحوا يفضلونه على السكن الأفقي، الأمر الذي دفع الصندوق للسعي لرفع مستوى المواطنين للتعامل مع السكن الجماعي والتعاون فيما بينهم، للمحافظة على خدمات البناية، ورفع وعيهم بهذا النوع من البناء، حتى تتحول الخرطوم إلى عاصمة حضارية وجاذبة.
وتابع: «هناك اتحاد لملاك الشقق والعمارات في الخرطوم تم تأسيسه مؤخرا وفقا لقانون، وسيكون الاتحاد نواة لمشروع الولاية لرفع الوعي بمتطلبات وميزات السكن الرأسي، الذي سيعمم على كل أنحاء الولاية، التي يقطنها نحو 10 ملايين نسمة».
وحول تمويل مشروعات الإسكان في ولاية الخرطوم، بيّن رئيس الصندوق القومي للإسكان بولاية الخرطوم أن لديهم دراسات حاليا للبحث واستقطاب استثمارات وتمويلات دولية. وتنظم الإدارة، وفقا لخالد، ورشة عمل كبرى، بمشاركة محلية وعالمية، لبحث أساليب وقنوات تمويل جديدة لتمويل مشاريع الإسكان في البلاد، التي تقدر الفجوة السكانية فيها بنحو مليوني وحدة سكنية.
وأعلنت وزارة المالية العام قبل ثلاثة أشهر عن ضمانات لتوفير التمويل الخارجي وتسهيل جميع إجراءات التمويل الخارجي بجانب التمويل الداخلي. كما وجهت «المالية» بنك السودان بضخ مزيد من التمويل العقاري بما يعين الصندوق للتوسع في الإسكان الريفي وسكن الفقراء بالمركز والولايات، كما وافقت وزارة المالية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على زيادة رأسمال البنك العقاري، ليكون الذراع الرئيسية للصندوق في تمويل مشاريع الإسكان الفئوي وإسكان محدودي الدخل.
وضمن خطة 40 مدينة سكنية في جميع السودان لصالح محدودي الدخل، اتفق الصندوق القومي للإسكان والتعمير مع حكومة الولاية الشمالية على تنفيذ عدد من مشروعات الإسكان بالولاية بأنماط مختلفة تتمثل في السكن الاقتصادي والشعبي والاستثماري والريفي والمنتج، بتمويل من البنوك العاملة في الولاية، بقيادة بنك التضامن الإسلامي رائد محفظة تمويل مشروعات الإسكان في الولاية.
ووفقا للاتفاق سيتم الشروع للترتيب للمرحلة الثالثة للإسكان الاقتصادي بالولاية، التي تشمل 400 وحدة سكنية، منها 200 بالدبة، و200 بحلفا، و400 وحدة سكنية بعاصمة الولاية بدنقلا، والمرحلة الثانية بكريمة بسعة 400 وحدة سكنية.
وفي السياق ذاته، افتتح الدكتور غلام الدين عثمان آدم، الأمين العام للصندوق القومي، مدينة البركل الجديدة للسكن الاقتصادي الأسبوع الماضي، ضمن احتفالات السوداني بمهرجان البركل الدولي للسياحة. وتضم المدينة 400 وحدة سكنية. وبدأ الصندوق توزيع منازل السكن الاقتصادي بأقساط ميسرة تصل لعشر سنوات. وفي ولاية النيل الأزرق بجنوب شرقي البلاد، طرح صندوق الإسكان والتعمير بالولاية عطاء لتشييد إسكان اقتصادي بعدد 250 وحدة سكنية، سيتم تشييدها بمدينة الدمازين عاصمة الولاية العام المقبل.
وفي إطار مساعيه لنقل تجارب الإسكان من الدول الصديقة التي بدأها بمباحثات مع الاتحاد التركي للاستثمار العقاري (الموصياد)، عاد إلى الخرطوم أول من أمس وفد الصندوق القومي للإسكان والتعمير برئاسة طارق توفيق وزير الدولة برئاسة مجلس الوزراء مفوض رئيس مجلس الوزراء القومي للمتابعة والإشراف على ملف الإسكان في السودان، بعد زيارة رسمية لتونس استغرقت عدة أيام.
وأعلن الدكتور غلام الدين عثمان، الأمين العام للصندوق القومي للإسكان والتعمير عضو الوفد، أن الزيارة حققت كثيرا من أهدافها، وقد جاءت في إطار الزيارات الخارجية للصندوق، بقصد تبادل الخبرات للاستفادة من التجارب الناجحة في مجال الإسكان بالدول الشقيقة والصديقة.
وقال غلام الدين: «تباحثنا مع التونسيين على تعزيز التعاون معهم من أجل توفير سكن قليل التكلفة للمواطنين»، مشيرا إلى أن الوفد تعرف خلال الزيارة على التجربة التونسية في مجال الإسكان، وتم الاتفاق على دراستها وفتح قنوات للتعاون المشترك بين الجانبين، بغرض التوسع في مشروعات الإسكان بالعاصمة والولايات.
وفي إطار نقل تجارب الدول في الإسكان ذاته، شارك وفد من السودان في أعمال مجلس وزراء الإسكان والتعمير الرابع والعشرين التابع لجامعة الدول العربية الذي اختتم أعماله بالعاصمة المغربية الرباط السبت الماضي. وبحث المؤتمر قرارا بتبني توصيات ومقترحات منتدى «إعلان الرباط»، لتنفيذ الخطة الحضرية الجديدة في المنطقة العربية الحضرية.
السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة