القبض على قيادي «داعشي» في تركيا

القبض على قيادي «داعشي» في تركيا

تولى تجنيد عناصر للانضمام إلى التنظيم
الثلاثاء - 17 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 05 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [14252]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على قيادي في تنظيم داعش الإرهابي في حملة أمنية استهدفت التنظيم في وسط البلاد أمس. وقالت مصادر أمنية إن قوات مكافحة الإرهاب نفذت عملية في ولاية كيرشهير استهدفت 6 مواقع يعتقد أنها تابعة لتنظيم داعش الإرهابي بموجب أمر من النيابة العامة، وأنها ألقت القبض خلال الحملة على أحد العناصر الخطيرة في التنظيم والذي يعتقد أنه قائد التنظيم في ولاية كيرشهير، والذي رمزت إليه بالحرفين «ي.ك».

وأضافت المصادر أن قوات الأمن عثرت على القيادي الداعشي مختبئا بالقرب من المناطق التي نفذت بها الحملة الأمنية، وأشارت إلى أنه كان يقوم بعمليات تجنيد لصالح التنظيم الإرهابي.

وتابعة المصادر أن القيادي المقبوض عليه كان على صلة أيضا مع خالص بايانجوك أحد كبار قادة «داعش» في تركيا، والمعروف بالاسم الحركي «أبو حنظلة» والذي اعتقل في إسطنبول في نهاية مايو (أيار) الماضي.

واعتقل القيادي البارز في تنظيم داعش الإرهابي، خالص بايانجوك، الملقب بـ«أبو حنظلة»، والذي يشار إليه باعتباره قائد التنظيم في تركيا في إطار الحملات الأمنية المستمرة التي تستهدف عناصر تنظيم داعش الإرهابي، بموجب مذكرة أصدرها مكتب المدعي العام لمدينة سكاريا شمال غربي البلاد، حيث قامت قوات مكافحة الإرهاب بنقله إليها. وسبق توقيف بايانجوك أكثر من مرة قبل اتهامه بتشكيل خلية إرهابية تتبع تنظيم داعش وتهديده للسلطات التركية، وألقي القبض عليه في إسطنبول هو وزوجته في 24 يوليو (تموز) 2015، ووقتها أعلنت السلطات أنها أوقفت زعيم خلية تابعة لتنظيم داعش تعمل في تركيا. وتم توقيف 103 آخرين من المشتبه بعضويتهم في الخلية التي شكلها. واتهم بايانجوك بالعمل على تجنيد عناصر لصالح «داعش»، فضلا عن كتابة مقالات في بعض وسائل الإعلام التابعة للتنظيم، وسبق له أن انضم إلى تنظيم القاعدة، وهو نجل «حاجي بايانجوك» الذي تتواصل مقاضاته بشأن قضية «حزب الله» التركي، وهو تنظيم متشدد ينشط في جنوب شرقي تركيا.

وضبطت فرق الأمن خلال العملية التي نفذت في إسطنبول 5 مسدسات، و5 بنادق رشاشة، وكمية كبيرة من الذخيرة، وجهازا صاعقا، ومنظارا.

وكان أطلق سراح بايانجوك في 24 مارس (آذار) 2016، بعد أن كان الادعاء العام قد طالب بسجنه 10 سنوات مع 6 آخرين، بتهمة الانضمام لمنظمة إرهابية.

ثم أوقف بايانجوك مجددا في مارس الماضي، بعد أن نشر رسالة تهديد بالفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هدد فيها محافظة إسطنبول بعد قرار بإلغاء تجمع كان من المفترض أن يشارك فيه. وأظهرت لقطات سابقة له تهديدا للسلطات التركية، في كلمة أدلى بها خلال نزهة في منطقة أوميرلي في إسطنبول، كما سبق اعتقال بايانجوك في عامي 2011 و2014، بسبب «كونه عضوا في تنظيم القاعدة» وأفرج عنه مرتين بعد قضاء شهرين في السجن ووجهت السلطات التركية إليه هذه المرة تهمة العضوية في تنظيم داعش الإرهابي ومحاولة إلغاء النظام الدستوري للبلاد.

وتواصل أجهزة الأمن التركية منذ مطلع العام الحالي حملاتها المكثفة ضد تنظيم داعش الإرهابي، وغيره من التنظيمات، ونفذت في هذا الإطار نحو 20 ألف عملية في أنحاء البلاد، أسفرت عن القبض على نحو 4 آلاف من الخلايا النائمة للتنظيم، ومن المشتبه بارتباطهم بمنفذي هجمات إرهابية في العام الماضي ومطلع العام الحالي، وغالبيتهم من الأجانب.

وقالت السلطات التركية إن نحو 3 آلاف من عناصر التنظيم من الأجانب موقوفين في تركيا، فيما تم ترحيل أكثر من 5 آلاف على مدى السنوات الخمس الماضية.
تركيا آسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة