أفغانستان: 6 قتلى بتفجير انتحاري استهدف أنصار الرئيس

أفغانستان: 6 قتلى بتفجير انتحاري استهدف أنصار الرئيس

مقتل 8 مسلحين من «داعش» في غارتين أميركيتين
الاثنين - 16 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 04 ديسمبر 2017 مـ رقم العدد [14251]
جندي في نقطة مراقبة قرب موقع تفجير انتحاري في جلال آباد شرق أفغانستان أول من أمس (أ.ف.ب)
كابل - أشين (ننجارهار): «الشرق الأوسط»
قتل ستة أشخاص على الأقل، بينهم طفل، بعملية انتحارية استهدفت، أمس، تجمعا لدعم الرئيس الأفغاني أشرف غني في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حضرت حسين مشرقوال، المتحدث باسم مديرية الأمن في ولاية ننكرهار، قوله إن انتحاريا كان يقود دراجة نارية فجر نفسه وسط حشد من الناس حضروا تجمعا سياسيا في جلال آباد، موضحا أن الهجوم خلف ستة قتلى بينهم نساء وطفل، وثلاثة عشر جريحا».

وأشار مشرقوال إلى أن التجمع كان لأنصار الرئيس الأفغاني الحالي أشرف غني». فيما ذكر نجيب كماوال، مسؤول الصحة العامة في ننجرهار، أن بعض المصابين في حالة حرجة».

وتشهد ولاية ننجارهار الأفغانية المتاخمة للحدود مع باكستان، ضغطا مزدوجا من قبل حركة طالبان وتنظيم داعش الذي تقع في هذه الولاية أبرز قواعده في أفغانستان».

إلى ذلك, قتل ثمانية مسلحين على الأقل، ينتمون إلى تنظيم داعش في غارتين جويتين منفصلتين بإقليم ننجارهار، شرق أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس».

وذكر المسؤولون المحليون أنه تم تنفيذ الغارتين الجويتين، بالقرب من منطقة أشين، مستهدفين المسلحين في مكانين منفصلين».

وأكد المكتب الإعلامي للحكومة الإقليمية في بيان مساء أمس مقتل ثمانية مسلحين في الغارتين الجويتين، اللتين تم تنفيذهما من قبل طائرات من دون طيار تابعة للقوات الأجنبية».

وأضاف البيان أنه تم تنفيذ الغارتين الجويتين بمنطقتي بوشوجان وعبد الخيل، مما أسفر عن مقتل ثمانية منهم». وطبقا للحكومة الإقليمية، تم تدمير أسلحة وذخائر تابعة للجماعة الإرهابية أيضا». ولم تعلق الجماعات المتشددة المسلحة المناهضة للحكومة، بما فيها داعش على التقرير حتى الآن».

من جهة أخرى, قال جهاز المخابرات الرئيسي في أفغانستان إن قوات الأمن الأفغانية قتلت الأسبوع الماضي قائد «القوات الخاصة» في حركة طالبان المعروفة باسم «الوحدة الحمراء» في إقليم هلمند».

وقالت إدارة الأمن الوطني إن الملا شاه والي المعروف كذلك باسم الملا ناصر قتل في عملية جوية في هلمند».

والإقليم من معاقل طالبان ويقع في قلب تجارة المخدرات المزدهرة في البلاد. وأفاد بيان الإدارة أن والي أصبح قائدا للوحدة الحمراء ونائبا لحاكم إقليم هلمند في حكومة الظل قبل ثلاث سنوات وشارك بشكل مباشر في هجمات طالبان». ويقول الجيش الأفغاني إن من المعتقد أن الوحدة الحمراء مجهزة بأسلحة متقدمة منها معدات الرؤية الليلية وصواريخ عيار 82 ملليمترا ومدافع رشاشة ثقيلة وبنادق هجومية أميركية الصنع».

وقالت إدارة الأمن الوطني إن والي قتل مع مهاجم انتحاري واثنين من قادة طالبان في حي قلعة موسى في هلمند».

وعملت الولايات المتحدة جاهدة على بناء الدعم الجوي لأفغانستان وتعزيز قدراته الهجومية التي بدت غير كافية بعد انسحاب أغلب القوات الأجنبية من البلاد قبل ثلاث سنوات».



في غضون ذلك, ذكر مسؤولون محليون أن عضوا بارزا من حركة طالبان قتل في قصف جوي، تم تنفيذه وسط العمليات الجارية بإقليم هلمند جنوب أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس وأضاف المسؤولون أن العضو البارز بطالبان، الذي يدعى الملا ناصر، قتل في مدينة موسى قلعة بالإقليم».

وأكد المكتب الإعلامي للحكومة الإقليمية في بيان أيضا مقتل الملا ناصر، قائلا إنه كان قد تم تعيينه في منصب نائب حاكم الظل لدى الجماعة في إقليم هلمند».

وتابع البيان أن الملا ناصر، كان يتولى أيضا الشؤون العسكرية بالجماعة وقتل إلى جانب ثلاثة آخرين في القصف الجوي».
أفغانستان آسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة