أنقرة تركز في القمة الثلاثية في سوتشي على «خفض التصعيد»

أنقرة تركز في القمة الثلاثية في سوتشي على «خفض التصعيد»

افتتاح فرع لـ«البريد التركي» وبناء مستشفى شمال حلب
الأربعاء - 4 شهر ربيع الأول 1439 هـ - 22 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14239]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أعلنت رئاسة الجمهورية التركية أن «قمة سوتشي» التركية - الروسية - الإيرانية التي تعقد اليوم (الأربعاء) في مدينة سوتشي الروسية، ستتناول الفعاليات الجارية بمناطق خفض التصعيد في سوريا، إلى جانب تقييم مكافحة التنظيمات الإرهابية، والتقدم الحاصل فيما يخص خفض العنف في البلاد.
وأضافت الرئاسة التركية، في بيان أمس، أن القمة ستناقش أيضا مسألة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، وإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم «2254»، والمساهمات التي ستقدمها الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) لعملية جنيف.
وأشار البيان إلى أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى سوتشي ومشاركته في القمة الثلاثية مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، تأتي بدعوة من الرئيس الروسي.
وشارك رئيس الأركان التركي خلوصي أكار، أمس، مع نظيريه الروسي فاليري غيراسيموف والإيراني محمد باقري، في اجتماع تحضيري للقمة عقد في سوتشي. كما عقد في مدينة أنطاليا الأحد الماضي اجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث لبحث أجندة القمة التي من المنتظر أن تتضمن أيضا حسم الخلافات حول مؤتمر «شعوب سوريا» أو مؤتمر الحوار الوطني الذي دعت إليه روسيا واعترضت تركيا على مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري فيه.
وأصدر مجلس الأمن الدولي في 18 ديسمبر (كانون الأول) 2015 القرار رقم «2254»، الذي ينص على بدء محادثات السلام في سوريا، وتشكيل حكومة انتقالية في إطار عملية الانتقال السياسي بهدف إنهاء النزاع في سوريا، وإجراء انتخابات برعاية أممية.
في سياق مواز، واصل إردوغان أمس انتقاداته لواشنطن بسبب دعمها الميليشيات الكردية في سوريا وتسليح «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تمثل الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي، في إطار الحرب على «داعش»، وتساءل: «ضد أي دولة تسلحون هؤلاء في سوريا؟ ينبغي عليكم إيضاح ذلك». وشدد على أن «تركيا لن تبقى مكتوفة الأيدي تجاه القضايا التي تتعلق بوجودها وبقائها».
وقال إردوغان، في كلمة أمام اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بمقر البرلمان التركي في أنقرة أمس (الثلاثاء)، إن «تركيا ليست الدولة التي يمكنكم اللعب بها كدمية، وقد أظهرت للعالم أجمع كم كان تنظيم داعش الإرهابي أجوف رغم تصويره لسنوات كثيرة على أنه وحش لا يقهر». وأضاف أن تركيا كانت أول دولة كسرت شوكة «داعش»، لافتا إلى أنه تم اقتلاع هذا التنظيم تماما من سوريا والعراق.
في سياق آخر، فتحت السلطات التركية فرعا جديدا لمؤسسة البريد التركية في مدينة الباب الواقعة ضمن مناطق «درع الفرات»، بعد أن كانت افتتحت فرعا في مدينة جرابلس.
وانخفض عدد سكان المدينة إلى 15 ألفا فقط نتيجة الهجمات المتكررة من تنظيم داعش الإرهابي، لكنها شهدت حركة عودة كثيفة لسكانها الفارين إلى تركيا، وعاد 160 ألفا نتيجة لاستتباب الأوضاع بعد عملية «درع الفرات».
وبدأ المكتب بتقديم الخدمات البنكية والاتصالات لتلبية احتياجات المواطنين السوريين في المنطقة التي كانت تعاني من نقص كبير في الاتصالات والمصارف بسبب عدم استتباب الأوضاع الأمنية.
وتقدم مؤسسة البريد التركية خدماتها البريدية والمصرفية في أنحاء مناطق «درع الفرات» حاليا.
وبدأت السلطات التركية بناء أكبر مستشفى في شمال سوريا بمدينة الباب تم إنجاز أعمال البناء فيه بنسبة 50 في المائة، ومن المقرر أن يفتتح المستشفى في شهر مارس (آذار) المقبل.
ويعد مستشفى الباب ثالث مستشفى تقوم ببنائه السلطات التركية بعد مستشفى جرابلس ومستشفى أعزاز، لتوفير الخدمات الصحية للسوريين في مناطق «درع الفرات»، ويتألف الكادر الطبي في منطقة «درع الفرات» من 700 طبيب سوري موزعين على المستشفيات والمراكز الصحية والمستشفيات الميدانية، وتقوم تركيا بدفع رواتب العاملين فيها.
وعند الانتهاء من المستشفى، فإنه سيتم توفير الخدمات الصحية للمواطنين السوريين من خلال 3 مستشفيات تضم ما مجموعه 300 سرير، وبالتالي سيتم تقليل عبء الخدمات الصحية وانتقال اللاجئين من الحدود إلى المدن التركية للعلاج، في حين سيتم نقل المرضى الذين لا يمكن علاجهم في هذه المستشفيات إلى تركيا للعلاج تحت إشراف وزارة الصحة.
وأشار وزير الصحة التركي أحمد دميرجان، إلى أن المستشفيات المقامة في سوريا ستقدم خدماتها الصحية لنحو 152 ألف مواطن سوري.
سوريا تركيا مفاوضات جنيف السورية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة