نجاة قائد الأمن المركزي في شمال سيناء من محاولة اغتيال

مقتل شرطي ومواطن في هجومين مسلحين

TT

نجاة قائد الأمن المركزي في شمال سيناء من محاولة اغتيال

قالت مصادر أمنية ومحلية مصرية إن أحد عناصر الشرطة ومواطناً شاباً قُتِلا في حادثين متفرقين شمال سيناء المضطربة، في حين نجا قائد الأمن المركزي بالمحافظة من محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون.
ومنذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان، عام 2013، إثر احتجاجات حاشدة على حكمه، كثف المتشددون هجماتهم على عناصر الجيش والشرطة في مصر، خصوصاً في شمال شبه جزيرة سيناء.
ويخوض الجيش المصري هناك حرباً شرسة للقضاء على متشددين موالين لتنظيم داعش، ينشطون في الجزء الموازي للحدود مع قطاع غزة. وسبق أن أعلن التنظيم مسؤوليته عن العشرات من العمليات الإرهابية هناك.
وﻧﺠﺎ اللواء ناصر الحسيني قائد الأمن المركزي بالعريش، وأفراد شرطة آخرون من محاولة اغتيال جرت، مساء أول من أمس (السبت)، باستخدام عبوة ناسفة فجرها مسلحون في قول أمني يقوده قائد الأمن المركزي خلال مروره على منطقة الخزان بدائرة قسم ثالث العريش.
وأضاف المصدر أن العبوة انفجرت بعد مرور القول الأمني الذي يقل اللواء ناصر الحسيني وعدداً من القوات على منطقة الخزان.
وقالت مصادر محلية في شمال سيناء، إن مسلحين استهدفوا شاباً يُدعى محمود سلام وأردوه قتيلاً ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻝ، فيما أصيب معه اثنان ﻣﻦ أطفاله ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ عبوة ﻧﺎﺳﻔﻪ وُضِعت في سيارته وسط مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.
وأوضحت المصادر أن الشاب (ﻳﺒﻠﻎ 38 عاماً) يُعد ﻣﻦ أبرز ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ 103 الداعمة لقوات الجيش في المدينة.
وفي مدينة العريش، كبرى مدن شمال سيناء، أعلنت مصادر طبية وأمنية مقتل عريف شرطة برصاص عناصر مسلحة، أثناء سيره في أحد شوارع دائرة قسم شرطة ثانٍ العريش.
وأشارت المصادر إلى نقل جثة العريف إلى مستشفى العريش العام، وأخطرت الجهات المعنية للتحقيق، فيما تقوم قوات الشرطة بتمشيط المنطقة للبحث عن المتورطين في الحادث، بجانب نشر أوصاف السيارة على الكمائن والحواجز الأمنية في مختلف مناطق مدينة العريش.
إلى ذلك، قررت محكمة جنايات القاهرة، أمس، تأجيل إعادة محاكمة 22 متهماً من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، يتقدمهم الرئيس الأسبق محمد مرسي والمرشد العام للجماعة محمد بديع، إلى جلسة 3 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية.
ووافقت المحكمة على طلب محمد مرسي بالسماح له بإجراء فحوصات طبية شاملة على نفقته الخاصة، وأثبت ممثل النيابة العامة في مستهل الجلسة تنفيذ جميع قرارات المحكمة التي كانت قد أصدرتها من قبل.
وقامت المحكمة برفع الجلسة أثناء نظر القضية، حتى يتم وضع شاشات عرض داخل قفص الاتهام ليتمكن المتهمون من مشاهدة الأحراز المصوَّرة، وتوقيع الكشف الطبي على المتهمين محمد مرسي وعصام الحداد، غير أن مرسي رفض أن يتم توقيع الكشف الطبي عليه، فيما استجاب عصام الحداد وقام الطبيب بإعطائه العلاج اللازم، وأفاد بتقريره الطبي أن الوظائف الحيوية للمتهم عادت إلى المعدلات الطبيعية.
وقامت المحكمة بعرض جانب من الأحراز التي تضمنتها القضية، ومن بينها مراسلات خاصة بمؤسسة الرئاسة، وأخرى تخص جماعة الإخوان، ومحضر التحريات في شأن وقائع القضية، الذي أعده المقدم محمد مبروك بجهاز الأمن الوطني، والمتضمن توصله إلى أن جماعة الإخوان بالتعاون مع التنظيم الدولي للجماعة، تخطط للتحرك مع دعوات التظاهر في 25 يناير (كانون الثاني) 2011 بما يحقق أهداف الجماعة وتنظيمها الدولي في شأن الوصول إلى السلطة في مصر، وقيام محمد مرسي وصلاح عبد المقصود بالسفر إلى تركيا والالتقاء بالقيادي بالتنظيم الدولي الإخواني أحمد عبد العاطي لإطلاعه على مستجدات الأوضاع في مصر.


مقالات ذات صلة

نظام «طالبان» يتجاهل مشكلة انتحار النساء

آسيا أفغانية ضحية زلزال شمال البلاد (اليونيسف)

نظام «طالبان» يتجاهل مشكلة انتحار النساء

يقود التشاؤم وانعدام حلول في الأفق الشابات الأفغانيات نحو الانتحار... لقد تحولت منازل النساء الأفغانيات إلى سجون افتراضية بعد أن فرضت حركة «طالبان» قيوداً

عمر فاروق (إسلام آباد)
أوروبا إردوغان خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة «ناتو» بواشنطن (الرئاسة التركية)

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

انتقدت تركيا غياب الدعم من جانب حلفائها الغربيين لجهودها من أجل مكافحة الإرهاب.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا لاجئون أفغان يتجمعون حول شاحنات تابعة لهيئة قاعدة البيانات والتسجيل الوطنية (نادرة) لإجراء عمليات التحقق البيومترية أثناء استعدادهم للمغادرة إلى أفغانستان بمركز احتجاز في لاندي كوتال - 1 نوفمبر (أ.ف.ب)

44 ألف أفغاني ينتظرون في باكستان إعادة توطينهم بالغرب

أعلنت إسلام آباد أنّ ما لا يقلّ عن 44 ألف أفغاني ممّن لجأوا إلى باكستان بعد استعادة حركة «طالبان» السلطة في كابل ما زالوا ينتظرون حصولهم على تأشيرات إلى الغرب

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
أوروبا مركز احتجاز المهاجرين المنتظر ترحيلهم في زينرجاس في فيينا (إ.ب.أ)

النمسا: العثور على مشتبه به في تهمة إرهاب ميتاً داخل سجنه

تم العثور على رجل كان ينتظر ترحيله من النمسا إلى جمهورية داغستان الروسية إثر تحقيقات بشأن الإرهاب ميتاً في زنزانته.

«الشرق الأوسط» (فيينا )

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
TT

انقلابيو اليمن متهمون بتخصيص المنح الجامعية لأتباعهم

إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)
إحدى قاعات الدراسة في جامعة صنعاء (فيسبوك)

بالتوازي مع إيقاف جماعة الحوثي عملية تسجيل خريجي الثانوية العامة في الجامعات الحكومية والأهلية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء وبقية المدن تحت سيطرتها، بزعم عدم توفر الطاقة الاستيعابية لهم، اتهمت مصادر تعليمية الجماعة بتخصيص المقاعد الدراسية المجانية للعام الجامعي الجديد لعناصرها وأبناء قتلاها وجرحاها وكبار قادتها.

وكانت وزارة التعليم العالي في حكومة الانقلاب الحوثية، غير المعترف بها، قد حددت نحو 10 فئات تؤيد انقلابها وتقف إلى جانبها بمواجهة الحكومة الشرعية، قالت إنه يحق لها فقط التقدم للحصول على مِنح دراسية مجانية للعام الجامعي الجديد.

البوابة الرئيسية لجامعة صنعاء (فيسبوك)

وأكدت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة حصرت التنافس للحصول على المِنح المجانية في مناطق سيطرتها على الأتباع دون غيرهم من خريجي الثانوية الذين تتعمد الجماعة قبيل بدء كل عام جامعي وضع العراقيل أمامهم؛ لمنعهم من الالتحاق بالتعليم العالي بغية استقطابهم والزج بهم إلى الجبهات.

وبحسب المصادر، فقد أخضعت الجماعة قبل فترة العشرات من أتباعها لامتحانات وُصفت بـ«الشكلية» وغير التنافسية، للحصول على المقاعد المجانية في الجامعات اليمنية في المجالات الطبية والهندسية والعلوم الإدارية والإنسانية.

وسبق ذلك قيام قادة حوثيين بعقد اجتماع مع أعضاء ما تُسمى «لجنة المقاعد المجانية» بوزارة التعليم العالي الخاضعة لهم بصنعاء، من أجل إعطائهم قائمة تشمل أسماء مقاتلين وأبناء قتلى وجرحى وأبناء قيادات ومشرفين، حيث خرجت الاجتماعات حينها بتوصيات عدة تتضمن اعتمادهم مسبقاً للحصول على المقاعد المجانية، بعيداً عن اتخاذ معايير الكفاءة والعدالة وتكافؤ الفرص التي كانت متبعة في عهد حكومات يمنية سابقة خلال فترة ما قبل الانقلاب والحرب.

إيقاف التسجيل

مع الاستهداف الحوثي المتعمد لخريجي الثانوية بمَن فيهم المتفوقون، كشفت مصادر أكاديمية في صنعاء عن إصدار وزارة التعليم العالي الحوثية، تعميمات إلى رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، تحضّهم على وقف عملية تسجيل خريجي الثانوية للعام الماضي بحجة عدم وجود طاقة استيعابية لهم في الجامعات، وللحد من الازدحام الطلابي خلال العام الجامعي الجديد.

طلبة جامعيون استقطبهم الحوثيون للقتال وعادوا جثثاً هامدة (إعلام حوثي)

ويتخوف مراقبون يمنيون من أن يكون ذلك التحرك الحوثي مقدمةً لاستغلال خريجي الثانوية العامة الجُدد لتجنيدهم، خصوصاً بعد فشل مخططات الجماعة في السنوات الماضية في إعادة خدمة الدفاع الوطني الإلزامية لخريجي الثانوية، التي لاقت حينها رفضاً واسعاً من قبل الطلبة وأولياء الأمور ومنتسبي القطاع التعليمي كافة.

وسبق للجماعة الحوثية أن فرضت خلال الفترات الماضية مزيداً من الإجراءات والقيود المشددة بحق خريجي الثانوية العامة؛ بغية منعهم من مواصلة تعليمهم الجامعي، وحتى يصبحوا لقمة سائغة يَسهُل على عناصر ومشرفي الجماعة استقطابهم وتجنيدهم.

وبدلاً من استيعاب الخريجين أسوة بقرنائهم في سائر بلدان العالم في الجامعات والكليات والمعاهد اليمنية ليواصلوا تعليمهم العالي بعد 12 عاماً من التحصيل العلمي، تتخوف الأوساط التعليمية من اعتزام جماعة الحوثي تنفيذ حملات استهداف وتجنيد جديدة.

وكانت الجماعة ألزمت مطلع الشهر الحالي عموم الجامعات الأهلية في صنعاء وبقية المحافظات تحت سيطرتها، بتخصيص مقاعد مجانية لعناصرها، وفق ما ذكرته مصادر تعليمية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط».

جانب من انتفاضة سابقة لأساتذة جامعة صنعاء ضد الممارسات الحوثية (إعلام محلي)

وأوضحت المصادر أن القيادي حسين حازب، المعين وزيراً للتعليم العالي في الحكومة الحوثية غير الشرعية، عقد لقاءات مع رؤساء وممثلي الجامعات الخاصة في صنعاء، وطلب منهم تخصيص مقاعد مجانية لأبناء قتلى الجماعة ومقاتلين في الجبهات، إضافة إلى دعم المجهود الحربي وتمويل المناسبات ذات المنحى الطائفي.

وتستمر الجماعة الموالية لإيران منذ انقلابها على الشرعية، في ارتكاب أبشع التعسفات ضد المؤسسات التعليمية العليا ومنتسبيها من الأكاديميين والطلاب والكادر الإداري في عموم مناطق سيطرتها؛ بغية حرفها عن مسارها الأكاديمي وتحويلها إلى ثكنات لمسلحيها من جهة، وأداة لتجريف الهوية اليمنية من جهة أخرى.