بن لادن: الثورات العربية أفضل بيئة لنشر أفكار التنظيم.. وطلبت تخفيف سرعتها

وثائق الـ«سي آي إيه» تكشف دور القاعدة في إشعال المنطقة
السبت - 15 صفر 1439 هـ - 04 نوفمبر 2017 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشفت وثائق الـ«سي آي إيه» الخاصة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن التي أفرجت عنها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، عن دور القاعدة في إشعال المنطقة، وعلاقة التنظيم بالثورات التي شهدتها عدد من الدول العربية.
إذ تجاوز دور القاعدة محاولة استثمار الفوضى التي خلفتها تلك الثورات في عدد من الدول العربية، إلى علاقة مباشرة للتنظيم بصناعتها أو توجيهها في بعض الدول.
ونقلت إحدى بنات أسامة بن لادن عن والدها في وثائق دونتها بخط يدها، اهتمامه الكبير بالثورات العربية، التي انطلقت قبل مقتله في الغارة التي شنتها قوات البحرية الأميركية على مقر إقامته في أبوت آباد بباكستان في مايو (أيار) 2011.
واعتبر أسامة بن لادن تلك الثورات، أفضل بيئة لتحقيق أهداف التنظيم ونشر أفكار القاعدة، إلا أنه بحسب ما وثقته إحدى بناته، لم يكن سعيداً بالسرعة التي سارت بها الأمور خلال تلك الثورات، إذ أعرب عن تخوفه من ثورات مضادة بسبب السرعة التي تسير بها، وقال: «أنا محبط بسبب السرعة التي تسير بها الثورات العربية، لقد طلبنا منهم تخفيف سرعتها».
ولم تكشف الوثيقة الدولة التي كان بن لادن يطالب من يقف خلف ثورتها بتخفيف سرعتها، إلا أنه أفصح لعائلته بحسب وثائق أخرى، عن سعي القاعدة لتحويل ليبيا إلى معبر لأعضاء القاعدة نحو أوروبا، وقال في مذكرات من 228 صفحة حملت عنوان" مذكرات خاصة لأبو عبدالله... جلسة مع العائلة"، أن الثورة الليبية فتحت الباب لمن وصفهم بـ«الجهاديين».
وبينما أكد بن لادن في الوثائق التي تم تدوينها قبل نحو شهر من مقتله، أنه يدرس الوقت المناسب لتدخل القاعدة بشكل علني على خط الثورات، إلا أنه أبدى في الوقت نفسه، تردداً في إعلان إعلان دعمه للإسلاميين في ليبيا، خشية توسيع الولايات المتحدة لتواجدها في ليبيا عقب الإطاحة بنظام القذافي.

إقرأ أيضاً ...