مصر تفتتح المنتدى الاستثماري للاتحاد من أجل المتوسط في الطاقة المتجددة

مصر تفتتح المنتدى الاستثماري للاتحاد من أجل المتوسط في الطاقة المتجددة

الخميس - 29 محرم 1439 هـ - 19 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14205]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
افتتحت مصر أمس الأربعاء، المنتدى الاستثماري لدول الاتحاد من أجل المتوسط في مجال الطاقة المتجددة، والذي يسهم في إطلاق فرص في مجال الطاقة المتجددة في المنطقة الأورومتوسطية وتعزيز دور القطاع الخاص في التعاون الإقليمي الأوروبي المتوسطي في مجال الانتقال المتكامل للطاقة.
وافتتح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر، ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، الأربعاء، المنتدى بحضور خورخي سيجورو سانشيز وزير الدولة البرتغالي للطاقة، وفتح الله السجلماسي أمين عام الاتحاد من أجل المتوسط؛ وممثلين حكوميين، ومستثمرين من القطاع الخاص ومؤسسات مالية دولية.
وأعربت الوزيرة سحر نصر، عن سعادتها للاستماع إلى الإنجازات التي حققتها وزارة الكهرباء المصرية في مجال الطاقة المتجددة، مشيرة إلى تحدث الدكتور جيم كيم رئيس مجموعة البنك الدولي خلال الاجتماعات السنوية للبنك، عن التجربة المصرية في الإصلاح الاقتصاد وقطاع الطاقة، وكانت مصر الدولة الوحيدة التي تحدث عنها خلال الاجتماعات.
وقالت إن الإصلاحات التي حققتها وزارة الكهرباء في مجال الطاقة، ومنها تعريفة التغذية تسهم في جذب المستثمرين لضخ استثمارات في الطاقة المتجددة، إضافة إلى عدد من الشركاء في التنمية مثل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبنك الاستثمار الأوروبي. مشيرة إلى أنه تم اتباع استراتيجية للطاقة المتجددة تتمثل في تنويع مصادر الطاقة ووصول الدعم لمستحقيه في هذا المجال.
ونوهت بالفرص الاستثمارية الجديدة التي تمثل فرص هائلة لإقامة المشروعات في مجال الطاقة كمحور تنمية قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، مؤكدة حرص وزارة الاستثمار والتعاون الدولي على تقديم كل التيسيرات للمستثمرين من أجل إنهاء إجراءاته.
من جانبه أكد وزير الكهرباء إلى أن استراتيجية الطاقة ستربط بين مصر وآسيا وأفريقيا وأوروبا. وقال شاكر في كلمة بالجلسة الافتتاحية للمنتدى إن مصر، كمؤسس للاتحاد من أجل المتوسط (UFM)، تتعاون بشكل وثيق مع سكرتارية الاتحاد من أجل المتوسط في الأنشطة المتعلقة بالطاقة.
وأشار الوزير إلى كثير من التغيرات العالمية التي تتطلب التحول في مجال الطاقة وتتطلب التغيير في شكل إنتاج واستهلاك الكهرباء، ويمكن اعتبار هذه التغييرات كتحديات تتمثل في نضوب الوقود الأحفوري، وتقليل تكاليف الطاقة المنتجة من الطاقات المتجددة، وزيادة معامل القدرة، والتوسع في استخدام السيارات الكهربائية وتكنولوجيا الشبكات الذكية.
مصر Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة