العراق يدعو «بريتش بتروليوم» لتطوير حقول نفط كركوك

العراق يدعو «بريتش بتروليوم» لتطوير حقول نفط كركوك

الشركة البريطانية قالت إنها ستدرس الأمر إذا عاد الاستقرار
الأربعاء - 27 محرم 1439 هـ - 18 أكتوبر 2017 مـ
عامل بحقل باي حسن النفطي في كركوك (أ.ف.ب)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
دعا وزير النفط العراقي جبار اللعيبي اليوم (الأربعاء) شركة «بريتش بتروليوم» البريطانية العملاقة لدعم بلاده من أجل تطوير حقول نفط كركوك التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها من البيشمركة.
وجاء في بيان مختصر لوزارة النفط أن «وزير النفط جبار علي اللعيبي يدعو شركة بريتش بتروليوم العالمية بالإسراع في وضع الخطط اللازمة لتطوير الحقول النفطية في محافظة كركوك».
من جهته، قال بوب دادلي الرئيس التنفيذي لـ«بريتش بتروليوم» إن الشركة لم تتلق حتى الآن دعوة من العراق للعمل في حقول نفط كركوك وإنها لن تدرس العمل في تلك الحقول إلا إذا عاد الاستقرار إلى المنطقة.
وكانت حقول النفط العراقية وبينها حقول كركوك، خاضعة لإدارة بريطانيا قبل قرن من الزمن.
وقعت وزارة النفط العراقية في عام 2013 عقدا استشاريا مع شركة بريتش بتروليوم لمساعدة شركة نفط الشمال لتطوير حقلي هافانا وبابا كركر، وكلاهما في محافظة كركوك، شمال البلاد.
لكن العمل لم ينفذ لفقدان حكومة بغداد سيطرتها على الحقول لصالح القوات الكردية في سنة 2014 في أعقاب الهجوم الخاطف لتنظيم داعش المتطرف وسيطرته على مناطق واسعة في شمال وغرب البلاد.
وقالت الشركة البريطانية عبر موقعها على شبكة الإنترنت، إنها «قدمت مساعدة فنية لشركة نفط الشمال للمساعدة في إعادة تطوير حقول كركوك».
وتبلغ طاقة حقل بابا كركر الإنتاجية 50 ألف برميل في اليوم وحقل هافانا 50 إلى 60 ألف برميل في اليوم وفق مسؤول في شركة نفط الشمال العراقية الحكومية.
وقال مسؤول في شركة نفط الشمال الحكومية العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الفنيين عادوا إلى حقلي باي حسن وهافانا شمال غربي كركوك لاستئناف الإنتاج.
وأعلنت القوات العراقية الثلاثاء سيطرتها الكاملة على الحقلين إضافة إلى ثلاثة حقول أخرى من القوات الكردية، الأمر الذي يعد ضربة قاسية لموارد الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي واستطاع استثمار عائدات كبيرة من هذه الحقول خلال الأعوام الماضية من دون موافقة بغداد.
العراق نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة