العبادي في باريس... والمالكي يعود إلى الواجهة

العبادي في باريس... والمالكي يعود إلى الواجهة

بغداد تعلن الحداد على طالباني وترسل طائرة لنقل جثمانه من ألمانيا
الخميس - 15 محرم 1439 هـ - 05 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [ 14191]

وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، إلى باريس في زيارة رسمية دعاه إليها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «لبحث تطوير العلاقات بين البلدين»، خصوصاً في «التعاون ضد الإرهاب الذي يشكل عدواً مشتركاً، ودعم القوات العراقية في حربها ضد (داعش)، وتعزيز انتصاراتها وقدراتها التسليحية»، بحسب بيان للحكومة في بغداد.
وتأتي زيارة العبادي لباريس، على رأس وفد رفيع، وسط تقارير عن نية ماكرون عرض التوسط بين بغداد وأربيل في الأزمة التي أثارها استفتاء الاستقلال الكردي الذي جرى الشهر الماضي. لكن مراقبين يقللون من فرص نجاح الوساطة الفرنسية المزمعة، بسبب محدودية أوراق التأثير التي تملكها باريس لدى الطرفين.
وأعادت المواجهة الحالية بين بغداد وأربيل نائب الرئيس نوري المالكي إلى صدارة مشهد القوى السياسية الشيعية مجدداً، بعدما رشحه «ائتلاف دولة القانون» الذي يتزعمه، أمس، لتولي رئاسة «التحالف الوطني»، خلفاً لعمار الحكيم. وتقول أوساط من «التحالف الوطني» إن المقربين من المالكي «يسعون بقوة إلى استثمار الأزمة القائمة حول الاستفتاء، من خلال الدفع باتجاه عودة قوية للمالكي إلى المشهد السياسي». ولفت هؤلاء إلى أن «غالبية القرارات التي اتخذها مجلس النواب ضد إقليم كردستان، أتت بدعم وتحريض من الأجنحة المتشددة في دولة القانون والمقربة من المالكي».
وكان نواب عن «دولة القانون» وقعوا، أول من أمس، على وثيقة يطالبون فيها رئاسة مجلس النواب بعدم السماح للنواب الأكراد المصوتين على الاستفتاء بدخول مجلس النواب، والسماح بذلك فقط «لمن يعدل عن المطالبة بالانفصال بشكل صريح ومكتوب».
وقال مصدر مقرب من «دولة القانون» لـ«الشرق الأوسط»، إن «غالبية الشخصيات المهمة في التحالف الوطني زاهدة بمنصب رئاسة التحالف». وأوضح أن «الزهد مرده علم الجميع بعدم فاعلية وتشتت التحالف، وذلك واضح من خلال انسحاب التيار الصدري، إلى جانب أن أطراف التحالف لا تلتزم بغالبية القرارات والتوصيات التي يقوم بها حيال مختلف القضايا».
إلى ذلك، أعلنت بغداد الحداد الرسمي ثلاثة أيام لوفاة الرئيس السابق جلال طالباني، وخصصت طائرة خاصة لنقل جثمانه من برلين التي توفي في أحد مستشفياتها أول من أمس.
ويميل كثير من المتابعين والساسة في بغداد إلى الاعتقاد بأن أزمة الاستفتاء الكردي الحالية المتفاقمة بين بغداد وأربيل، لم تكن لتحدث لو كان طالباني ما زال يمارس دوره السياسي.
وأشار إلى ذلك بيان التعزية الذي أصدره العبادي، عندما قال: «في هذا الظرف الحسّاس نحن أحوج ما نكون إلى اعتداله وعقلانيته وحكمته، وحرصه على وحدة العراق وتعزيز الأخوة العربية – الكردية، ضمن عراق واحد، ونتذكر دوماً وصفه للشعب العراقي بباقة الورد المتنوعة».
وتتزامن وفاة طالباني مع الإجراءات المشددة التي تتخذها بغداد ضد إقليم كردستان، لحمله على إلغاء نتائج استفتاء الاستقلال الذي جرى في 25 سبتمبر (أيلول) الماضي.
وصوّت مجلس النواب العراقي، أول من أمس، على إجراءات عقابية جديدة، آخرها إيقاف التعاملات المالية والمصرفية كافة مع إقليم كردستان، شرط «الحفاظ على حقوق المواطنين الأكراد والضغط على قيادة الإقليم»، بحسب بيان المجلس الذي ألزم البنك المركزي بعدم بيع العملة الأجنبية إلى المصارف العاملة في إقليم كردستان، والمصارف التي لديها فروع في الإقليم وزبائنها. وألزم هيئة الإعلام والاتصالات بتحصيل المستحقات المالية كافة لدى شركة «كورك» الكردية للاتصالات خلال عشرة أيام، أو وقف الطيف الترددي للشركة.
غير أن وكالة «رويترز» نقلت عن مصدر في القطاع المصرفي العراقي أن البنك المركزي خفف، أمس، القيود المالية التي فرضها على إقليم كردستان، بعد أن تلقى تعهداً من بنوك كردية بالتعاون. وقال المصدر إن البنك المركزي سمح باستئناف تحويلات الدولار والعملة الأجنبية مع استثناء أربعة بنوك ذات ملكية كردية، انتظاراً لمراجعة تعاونها.


العراق اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

فيديو