التعاقدات الكبيرة تهيمن على الدوري الإماراتي قبل انطلاقته

التعاقدات الكبيرة تهيمن على الدوري الإماراتي قبل انطلاقته

الجزيرة مرشح للاحتفاظ باللقب... وتغييرات تنظيمية قلصت الأندية إلى 12
الخميس - 23 ذو الحجة 1438 هـ - 14 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14170]
من منافسات الدوري الإماراتي («الشرق الأوسط») - لاسانا ديارا («الشرق الأوسط»)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
سيكون الجزيرة مرشحاً للاحتفاظ بلقبه بطلاً للدوري الإماراتي لكرة القدم الذي تنطلق نسخته الرابعة والأربعون غدا الجمعة وسط غياب صخب التعاقدات الكبيرة التي ميزت النسخ الأخيرة وتغييرات تنظيمية فرضتها مشاركة 12 نادياً بدلاً من 14.
كان الدوري يقام منذ موسم 2012 - 2013 بمشاركة 14 نادياً، لكن ظروف الدمج التي طالت أندية الأهلي والشباب ودبي والشارقة والشعب فرضت تقليصها إلى 12 مؤقتاً، على أن يعود العمل بالنظام السابق في الموسم المقبل.
وقرر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم آلية جديدة للصعود والهبوط حيث يصعد مباشرة صاحبا المركزين الأول والثاني في دوري الدرجة الثانية، في حين يلعب صاحبا المركزين الحادي عشر والثاني عشر في الأولى مع ثالث ورابع الثانية، لتحديد الفريقين اللذين سيكملان عقد الـ14 نادياً في الموسم المقبل.
فنيا، تصدر الجزيرة المشهد في سوق الانتقالات بعدما عزز صفوفه بخمسة لاعبين جدد، بينهم الثلاثي الأجنبي الفرنسي لاسانا ديارا القادم من مرسيليا، وثنائي نادي الجيش القطري سابقاً؛ الأوزبكستاني ساردور راشيدوف، والبرازيلي رومارينيو.
كما ضم بطل الدوري الذي سيمثل الإمارات في كأس العالم للأندية التي تستضيفها أبوظبي في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، مهاجم الأهلي الدولي أحمد خليل ومدافع الشباب محمد عايض.
كما يملك فريق العاصمة أبوظبي لاعبين مميزين في صفوفه، مثل حارس المرمى الدولي علي خصيف والمدافع فارس جمعة، والمغربي مبارك بوصوفة وعلي مبخوت الذي توج الموسم الماضي هدافاً للدوري برصيد 33 هدفاً، كأعلى معدل تهديفي في تاريخ الدوري الإماراتي.
ويراهن المدرب الهولندي هينك تين كات على التعاقدات الجديدة من أجل احتفاظ الجزيرة باللقب الذي أحرزه الموسم الماضي للمرة الثانية في تاريخه بشكل مفاجئ وعلى عكس التوقعات، بسبب تشكيلة الفريق التي ضمت عدداً كبيراً من اللاعبين الشباب.
وأكد تين كات في تصريحات صحافية عشية انطلاق الدوري: «قمنا بتدعيم صفوفنا بلاعبين جدد وهو ما يعني أن المنافسة أصبحت أكبر داخل الفريق لا سيما بالنسبة للعناصر الشابة. اللاعبون الأجانب الذين تعاقد معهم الجزيرة يتمتعون بمستوى رفيع وبصراحة هم أفضل من أجانب الموسم الماضي».
وتابع تين كات: «البقاء في القمة هو الأمر الصعب، ويدرك اللاعبون أننا علينا الاحتفاظ باللقب، وشخصياً أعمل من أجل ذلك رغم التحدي الكبير الذي سنواجهه».
وسيكون تين كات ضمن عشرة مدربين من أصل 12 احتفظوا بمناصبهم منذ الموسم الماضي، بينما طال التغيير على صعيد الأجهزة الفنية فريقين فقط، هما النصر الذي عين الإيطالي تشيزاري برانديلي بديلاً للروماني دان بيتريسكو، والوحدة المتعاقد مع الروماني لورينت ريجيكامب مكان المكسيكي خافيير اغويري.
وعكس هذا الأمر سعي الأندية إلى الاستقرار الفني بعكس ما كان سائداً في السابق، وهو ما انسحب أيضاً على تعاقدات اللاعبين الأجانب والمحليين حيث غابت الصفقات الرنانة تماشياً مع رغبة الاتحاد الإماراتي لكرة القدم الذي وضع سقفاً للرواتب ألزم الأندية به، ووجه بتقليص الإنفاق المالي المبالغ فيه.
وحافظت الفرق التي احتلت المراكز من الثاني حتى السادس في ترتيب الموسم الماضي على معظم لاعبيها، وأجرَت تغييرات بسيطة على تشكيلاتها، حيث أبقى الوصل الوصيف على الثلاثي البرازيلي فابيو ليما وكانيدو كايو ورونالدو مينديز، في حين ضم الأسترالي أنطوني كاسيريس قادماً بنظام الإعارة من مانشستر سيتي الإنجليزي.
أما شباب الأهلي دبي الذي اكتسب اسمه الجديد بعد دمج 3 أندية فلم يبرم أي صفقة، واعتمد على الثلاثي الأجنبي السنغالي ماكيتي ديوب (الأهلي سابقاً) والمولدوفي من أصل برازيلي لوفانور هنريكي والأرجنتيني توماس دي فيسنتي (الشباب).
ويقود شباب الأهلي الروماني أولاريو كوزمين الذي يعد حالياً عميد المدربين حيث يوجد في الدوري الإماراتي للموسم السادس على التوالي، بعدما درب العين من 2011 حتى 2013 وبعد ذلك الأهلي حتى قرار دمجه الأخير.
وبالنسبة للعين الرابع فقد أعاد تسجيل البرازيلي دوغلاس دانيفريس وضم الياباني تسوكاسا شيوتاني والمهاجم الدولي السويدي ماركوس بيرغ، وأبقى على البرازيلي كايو فرنانديز، وعلى غير عادته فضل عدم الدخول في سوق الانتقالات المحلية.
وضم الوحدة بطل الكأس وخامس دوري الموسم الماضي المغربي مراد باتنا قادماً من نادي الإمارات، واحتفظ بالمجري بلازس دزسودزساك والأرجنتيني سيباستيان تيغالي والكوري الجنوبي تشانغ ريم، وكذلك فعل النصر الذي تعاقد مع أجنبي وحيد هو البرازيلي مارسيلو سيرينو، في حين كانت أبرز صفقاته المحلية ضم حارس مرمى الشارقة محمد يوسف.
واختلف الوضع عند فرق حتا وعجمان ودبا الفجيرة والإمارات التي كانت الأكثر نشاطا في سوق الانتقالات كونها تعد من الأندية المهددة بالهبوط، فضمت العدد الأكبر من اللاعبين المواطنين، في حين كان دخول الشارقة لافتاً في السوق المحلية عبر ضم محمد جابر وعيسى سانتو من الأهلي، وحارس المرمى أحمد ديدا من بني ياس.
الامارات العربية المتحدة رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة