الدوحة: نأسف لعدم تحرك المجتمع الدولي في أزمتنا

الدوحة: نأسف لعدم تحرك المجتمع الدولي في أزمتنا

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
بروكسل: «الشرق الأوسط»
أبدى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أسفه لعدم تحرك المجتمع الدولي تجاه أزمة بلاده مع الدول الداعية لمكافحة الإرهاب والمقاطعة للدوحة، التي ترفض أي تفاهم مع الدوحة في هذا الملف، حتى تلبية مطالبها الثلاثة عشر.
وقال وزير الخارجية القطري، خلال لقاء مع جوليان كينغ المفوض الأوروبي للأمن في بروكسل، أول من أمس، إن الأزمة خاطرت بمجلس التعاون، مضيفا أن «مجلس التعاون الخليجي كيان مهم، وركنه الأساسي أمن الخليج، والدوحة التزمت بمبادئ المجلس»؛ مدعيا أن تلك البلدان قامت بخطواتها الأخيرة باسمها الشخصي، وزاد: «لدينا ثقة في مجلس التعاون كمنظمة، لكن لا نعرف ما إذا كانت تلك الثقة ستستمر مستقبلا»، وطالب بأن تكون بيئة مجلس التعاون الخليجي بيئة تعاونية.
وتابع وزير الخارجية القطري في المؤتمر الصحافي في بروكسل: «هذا لا يفيد أحدا، كونه يشكل سابقة في العالم، مع انعدام أي تحرك من المجتمع الدولي، في حين أنهم يفرضون عقوبات أحادية على دولة من دون مسوغ شرعي» على حد تعبيره، موضحاً أن بلاده لا تؤمن بتدويل الأزمة الخليجية؛ بل بحلّ الأزمة بالحوار، عبر مجلس التعاون الخليجي.
إلى ذلك قال ديدييه ريندرز، وزير الخارجية البلجيكي ببروكسل، أمس الجمعة، إن بلاده مستعدة للتعاون من أجل إحياء الحوار بين أطراف الأزمة الخليجية، مشيرا، في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن أمس، إلى زيارة محتملة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى بروكسل قبل نهاية العام، وذلك لتوثيق العلاقات، على حسب وصفه.
وبين الوزير البلجيكي وجود مناقشات لعقد اتفاقات اقتصادية بين البلدين، وقال إن بلاده أجرت اتصالات مع جميع الأطراف الشهر الماضي للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وإنها ستواصل النقاش مع قطر بشأن تنظيم تمويل شؤون الجالية المسلمة في بلجيكا وبقية الدول الأوروبية. وأكد ريندرز أن المناقشات مع نظيره القطري تناولت أيضا الملف السوري والسعي لإنهاء الأزمة هناك.
قطر الأزمة القطرية

التعليقات

خالد الهواري
البلد: 
السويد
02/09/2017 - 06:32
علي طريقة تاجر الشنظة الذي يعرض بضاعته المزيفة تسعي الدوحة الان الي ترويج موقفها الانبطاحي الذي يستجدي كل من هب ودب ليجد مخرجا لها بعد ان حفرت هي لنفسها النفق المعتم ودخلت اليه بكامل ارادتها وباصرار علي ان تنشق عن الصف وتتأمر علي الجميع وتقطع الارحام وتنفق الاموال لنشر الموت والخراب , حصار قطر نتيجة لجرائمها الارهابية , امرا طبيعيا بعد ان فاض الكيل بمن صبروا علي كيدها ومؤامرتها وتسخيرها ماكينة الاعلام لدهس كل القيم والاخلاق المتعارف عليها , التأثير علي قطر ليس تأثيرا انسانيا ولايستهدف الشعب القطري كما يريد ان يصوره تاجر الشنطة السياسي القطري في كل لقاء مع مسؤول يزور الدوحة من نوع جبر الخواطر , فلم نسمع ان الشعب القطري حتي الان يعيش في مجاعة او ان المرضي القطريين يموتون من نقص الدواء , انه حصار لمعاقبة المجرميين علي جرائمهم وليس انساني
خالد الهواري
البلد: 
السويد
02/09/2017 - 06:44
في الوقت الذي ترتجل فيه قطر مواقفهاالسياسية بعشوائية وتتخذ قرارات مراهقة غير مسؤوله لاتليق بالازمة وطرق ايجاد الخلول لها , ,وتتخبط تخبط العشواء في الظلمات , الدول المقاطعة تسير في طريقها للامام وتعمل علي اعادة ترميم الشروخ وكنس رماد الحرائق التي احدثتها واشعلتها قطر بسياستها الحمقاء التي استهدفت نشر الفتنة داخل هذه الدول التي لم تعاديها في يوم من الايام , الدول المعنية بمحاربة الارهاب لاتلتفت وراءها ولاتهتم بالحكايات الساذجة التي ترددها الدوحة وشعارات الاوهام الاشبه بقنابل الدخان التي تطلقها لتعمي الاعين عن رؤية الحقيقة التي اصبحت معروفه , العالم الان اصبح متعايشا مع الازمة الخليجية والدول التي تحاول قطر ان تستعطفها الان لانتشالها من المستنقع الذي اوصلت نفسها اليه , الكثير من هذه الدول عانت ولازالت تعاني من الارهاب الذي تدعمه قطر
خالد الهواري
البلد: 
السويد
02/09/2017 - 06:54
واضح جدا ان قطر لاتستوعب حتي الان جدية مواقف الدول التي تحمل علي عاتقها مسؤولية مكافحة الارهاب وتجفيف منابعة بعد ان حافظت في علاقتها معها علي وصل الارحام لسنوات دفعت خلالها الغالي والنفيس من استقرارها وارواح ابناءها من الجنود والمدنيين الابرياء حتي كادت الشعوب ان تخرج الي الشوارع وتدين هذا الصبر الذي لم تفهمه وتحترمه قطر وظلت تتواصل في غيها وكراهيتها وحقدها علي الجميع بدون مبررات , يصور الخيال وقلة الخبرة السياسية لحاكم قطر ان الامر مجرد ازمة طارئة سيستطيع ان يتجاوزها بعدد من المقالات التي يشتري اقلام كاتبيها هنا وهناك , باستدعاء عواطف الدول الحليفة التي فتح لها ابواب الدوحة علي مصراعيها وقدم لها التنازلات المهينة , من اجل ان يصور للشعب القطري انه بطل يخوض غمار المعارك التي تستهدف السيادة الوطنية , لقد انتهي الدرس وقطع حبل الصبر ولم يفهم
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة