الكويت: استجوابان جديدان يرفعان عدد الاستجوابات إلى 8 خلال ثلاثة أسابيع

الكويت: استجوابان جديدان يرفعان عدد الاستجوابات إلى 8 خلال ثلاثة أسابيع

وزارة الصحة تؤكد تسجيل إصابتين بفيروس كورونا.. وفحص 64 مشتبها به
الثلاثاء - 16 محرم 1435 هـ - 19 نوفمبر 2013 مـ رقم العدد [ 12775]
الكويت: أحمد العيسى
رفع النائبان عبد الله التميمي وفيصل الدويسان، أمس، عدد الاستجوابات المقدمة للحكومة إلى 8 استجوابات منذ افتتاح دور الانعقاد الحالي لمجلس الأمة قبل ثلاثة أسابيع.
وقدم النائبان استجوابهما لوزير الإسكان والبلدية سالم الأذينة لمسؤوليته عن المساس بالوحدة الوطنية وزعزعة الجبهة الداخلية وإساءة استعمال السلطة ومخالفة القانون وانتهاك الدستور، على أثر إزالة عدد من مفتشي بلدية الكويت نهاية الأسبوع الماضي خيم عزاء أقامها مواطنون بجانب حسينيات كانت تحيي ذكرى مقتل الإمام الحسين في ذكرى عاشوراء.
وسيدرج الاستجواب على جدول أعمال جلسة البرلمان المقررة الثلاثاء المقبل، والتي ستشهد في بدايتها التصويت على طلب حجب الثقة عن وزير الصحة الشيخ محمد عبد الله المبارك، بعد استجوابه من النائب حسين القويعان الثلاثاء الماضي، ثم تناقش 6 استجوابات موجهة لرئيس الحكومة من النائبين رياض العدساني وصفاء الهاشم، واستجوابان لوزيرة التنمية رولا دشتي مقدمان من النائبين خليل عبد الله وصفاء الهاشم، واستجوابان مقدمان للوزير سالم الأذنية، الأول مقدم له من النائب رياض العدساني بصفته وزير الإسكان، والثاني من النائبين عبد الله التميمي وفيصل الدويسان بصفته وزير البلدية.
وسبق لرئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن أشار مطلع الأسبوع إلى أن قرار دمج الاستجوابات لكل وزير أو مناقشتها بشكل منفرد واحدا تلو الآخر أمر متروك لقرار المجلس واختيار النواب.
وعلى صعيد متصل، أعلن النائب حمدان العازمي، أمس، تقديمه طلب استجواب لوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ذكرى الرشيدي، على خلفية قضايا فساد مالي وإداري في الوزارة حدثت خلال فترة توليها لها.
في غضون ذلك، أعلن رئيس وحدة مكافحة الأوبئة بوزارة الصحة، الدكتور مصعب الصالح، وجود حالتين مصابتين بفيروس كورونا بالكويت، بما لا يرتقي إلى اعتبار الأمر «وباء» حتى الآن، مما يعني أن فرص تحوله إلى وباء مستقبلا «ضئيلة جدا» بسبب طبيعة المرض، مقللا من أي حاجة للحد من الحركة وزيارة الأماكن العامة والمستشفيات والسفر بهدف تفادي الإصابة بفيروس كورونا. وبين الصالح، في مؤتمر صحافي، أمس، أن الحالتين اللتين أعلنت الكويت رسميا الأسبوع الماضي إصابتهما بفيروس كورونا «لا تزالان تتلقيان العلاجات اللازمة تحت إشراف طبي مكثف في غرف العناية المركزة»، مبينا أن الحالة الأولى ترقد في مستشفى الأمراض السارية، أما الثانية فهي في مستشفى العدان (جنوب البلاد)، كون المصاب يعاني مشاكل في عضلة القلب، وتمت الاستعانة بخبرات في مستشفى العدان لعلاجه». وأكد الصالح أن الكويت لم تسجل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا منذ الأسبوع الماضي، كاشفا عن أن عدد الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس والتي تم فحصها منذ الإعلان عن أول حالة مصابة بلغ 64 شخصا، وجاءت جميع نتائجها سلبية.
ومن جهة أخرى، أكد وكيل وزارة الأشغال المساعد سعود النقي استعداد جميع فرق الطوارئ وقيامها بتسهيل حركة الطرق خصوصا المنخفضة منها، وحماية الناس من الغرق في الأنفاق جراء هطول أمطار غزيرة على الكويت يوم أمس. وبين النقي أن فرق الطوارئ تعاملت مع الأمطار التي شهدتها البلاد عصر أمس بكامل جهوزيتها، كونها اتخذت استعداداتها استباقا لموسم الأمطار هذا العام، وتعاملت بجدية مع التحذيرات التي أطلقها فلكيون بداية الأسبوع حول تقلبات جوية يحتمل أن تؤدي إلى هطول أمطار غزيرة غير مسبوقة، في إشارة إلى موجة الأمطار التي ضربت مناطق من السعودية وعمان والعراق.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة