سهر وعشاء متأخر و«دلع لاعبين» خلف خسارة الأخضر الصادمة

سهر وعشاء متأخر و«دلع لاعبين» خلف خسارة الأخضر الصادمة

تفرد مارفيك بالقرار يثير الغضب... ومؤمنه: الخوض في التفاصيل لن ينفعنا
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
خسارة الأخضر أحبطت مشجعيه قبل مواجهة اليابان (تصوير: عبد العزيز النومان)
الرياض: مسفر الحسيني وعماد المفوز
ألقت خسارة المنتخب السعودي على يد مستضيفه الإماراتي في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال 2018 بظلالها على الشارع الرياضي السعودي، الذي طالب بحساب عسير لكل المتسببين في هذه الخسارة التي أوقعت الأخضر في حفرة الحسابات المعقدة، وباتت تهدد بتغييبه للمرة الثالثة على التوالي، عن المحفل العالمي.

وأهدر المنتخب السعودي فرصة سانحة للتقدم خطوة كبيرة نحو مونديال روسيا 2018، وذلك بخسارته الصادمة وغير المتوقعة أمام المنتخب الإماراتي 2 - 1 الذي يملك آمالا ضئيلة جدا في بلوغ المونديال بالنظر إلى الحسابات المعقدة التي يتعين عليه الدخول بها.

وفي الوقت الذي احتشدت فيه آلاف الجماهير السعودية في مدرجات ملعب الشيخ هزاع بن زايد في مدينة العين ترقبا لفوز أخضر جديد في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات المجموعة الثانية الآسيوية المؤهلة للمونديال، خيب المنتخب السعودي الآمال وورط نفسه في حسابات معقدة تحتم عليه انتظار نتيجة مواجهة اليوم بين اليابان المتصدرة (17 نقطة)، وأستراليا الثالثة (16 نقطة)، إذ إن خسارة الأولى على أرضها ستمنح الأخضر فرصة بلوغ المونديال مرة أخرى من خلال فوزه على اليابان في المواجهة الأخيرة على ملعب الجوهرة المشعة بجدة والتأهل برصيد 19 نقطة.

وتقدم المنتخب السعودي بهدف سجله نواف العابد في الدقيقة 20 من الشوط الأول من ركلة جزاء وتعادل علي مبخوت للمنتخب الإماراتي في الدقيقة 21، قبل أن يحرز أحمد خليل هدف الفوز للمنتخب الإماراتي في الدقيقة 60.

وكشفت المصادر عن حدوث فوضى غير مسبوقة في معسكر المنتخب السعودي بمدينة العين، إذ إنه عندما وصلت بعثة المنتخب لمقر السكن في أحد فنادق العين ذات الـ4 نجوم تم حجز الدور الرابع للاعبين والخامس للإداريين من البعثة، ولكن مطالبات الكثير من اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية والإدارية بتغيير الغرف لعدم ملاءمتها وعدم صلاحية بعضها سبب ربكة كبيرة، وتم نقل الكثير منهم في الطوابق المختلفة مما صعب مسألة ضبط اللاعبين.

وكان من المقرر أن تسكن البعثة في طابق واحد أو طابقين، ويكون هناك رجال أمن خاصون بالمنتخب حتى لا يتم إزعاج اللاعبين بأي شكل من الأشكال.

هذا الخطأ الكبير منح اللاعبين فرصة التمرد، حيث تؤكد مصادر «الشرق الأوسط» أن بعض اللاعبين جلبوا وجبات من خارج الفندق في ساعة متأخرة من الليل، بدعوى أن وجبات الفندق «غير جيدة» رغم وجود طباخ المنتخب مع البعثة.

وذكر أحد مسؤولي الفندق، أن إداري المنتخب السعودي الذي اختار مقر سكن المنتخب كان يبحث عن فندق يوفر 53 غرفة تكون في طابق واحد أو طابقين على الأكثر، «وفندقنا وفر ذلك، ولكن عند قدوم البعثة تم تغيير بعض الغرف بطلب من أفراد البعثة وتم نقلهم لأدوار أخرى».

وأفادت مصادر «الشرق الأوسط»، بأن مرفقات فندق مقر البعثة السعودية أسهمت في تشتيت ذهن اللاعبين.

كما تردد أن أحد الأسباب الرئيسية للخسارة هو تفرد المدير الفني مارفيك بالرأي وعدم سماحه لأي من الأجهزة الإدارية بمناقشته حتى ولو كان مسؤولا من اتحاد كرة القدم.

من جهة ثانية، أكد عبد الإله مؤمنه، عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، أنه لا صحة لابتعاد المشرف العام على المنتخب السعودي طارق كيال بعد خسارة المنتخب السعودي أمام المنتخب الإماراتي في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بنتيجة 2 - 1. وقال مؤمنه: «أنا أستغرب مثل هذا الكلام الذي أشبع طرحا، علينا أن نتكاتف في هذه الفترة الحساسة أكثر من السابق».

وقال: «أتمنى من الجميع أن يقف مع المنتخب السعودي في هذه الفترة التي تعتبر مرحلة حاسمة، وأن نبتعد عن الانتقادات التي لا تنفعنا ونؤجلها إلى ما بعد مباراة اليابان، بحيث تكون الصورة واضحة، إذ لا نود الخوض في تفاصيل ما حدث في مباراة الإمارات، ولا نود التطرق إلى عمل الجهاز الفني والإداري واللاعبين.

وواصل: «كما ذكرت يجب علينا كمجتمع رياضي ووسائل إعلام أن ننتظر المواجهة المقبلة، حيث ما زالت الفرصة سانحة لنا في التأهل للنهائيات».

وتابع: «علينا متابعة نتيجة مباراة اليابان وأستراليا التي ستحدد مصير المنتخب السعودي وفرصته في التأهل للنهائيات، فخسارة اليابان أو تعادلها سيعيد الأمل، وهذا ما نتمناه، وستكون مواجهة اليابان على أرضنا وبين جماهيرنا، وبإذن الله سنحقق آمال وتطلعات الجماهير السعودية».
السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة