شارابوفا تتألق في عودتها للبطولات الكبرى وتطيح بأحلام هاليب

شارابوفا تتألق في عودتها للبطولات الكبرى وتطيح بأحلام هاليب

زفيريف إلى الدور الثاني لبطولة أميركا المفتوحة للتنس... وسيليتش سعيد بالعودة
الأربعاء - 8 ذو الحجة 1438 هـ - 30 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14155]
بداية ناجحة لشارابوفا بعد الإيقاف (رويترز)
نيويورك: «الشرق الأوسط»
حققت الروسية العائدة ماريا شارابوفا فوزا جيدا في الدور الأول في بطولة أميركا المفتوحة للتنس (فلاشينغ ميدوز) آخر بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى، بإقصائها الثلاثاء المصنفة ثانية الرومانية سيمونا هاليب 6 - 4 و4 - 6 و6 – 3، فيما تأهل الألماني الشاب ألكسندر زفيريف إلى الدور الثاني.
وعادت شارابوفا، الموقوفة 15 شهرا بسبب تعاطيها مادة ملدونيوم المحظورة، إلى الملاعب في أبريل (نيسان) الماضي لكنها لم تتلق بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة رولان غاروس وغابت عن تصفيات ويمبلدون بسبب إصابة في ساقها. وحصلت شارابوفا، المصنفة 146 عالميا، على بطاقة دعوة بصفتها حاملة للقب عام 2006، علما بأنها شاركت في تسع مباريات فقط منذ عودتها بسبب الإصابة. وهذه المباراة الأولى لشارابوفا (30 عاما) في البطولات الكبرى منذ يناير (كانون الثاني) 2016، وحققت فيها فوزها السابع في سبع مواجهات ضد هاليب التي كانت تبحث عن اقتناص المركز الأول في التصنيف العالمي في نيويورك.
وقدمت شارابوفا، المصنفة أولى عالميا سابقا والمتوجة بخمسة ألقاب «غراند سلام»، مباراة قوية ضربت خلالها 66 كرة فائزة وارتكبت 64 خطأ مباشرا في ساعتين و44 دقيقة، كما كسرت إرسال خصمتها 5 مرات من أصل 22 محاولة. في المقابل، ضربت هاليب (25 عاما) 15 كرة فائزة وارتكبت 14 خطأ مباشرا. وقالت شارابوفا بعد فوزها «كنت أعرف ما أريد القيام به، لكن الفوز على المصنفة ثانية عالميا بهذه الطريقة هو مدعاة فخر كبيرة لي». وتابعت شارابوفا التي ستواجه في الدور الثاني المجرية تيميا بابوش المصنفة 59 عالميا: «أريد فقط تذوق هذا الفوز وسنرى ماذا سيحصل بعد ذلك».
وخضعت شارابوفا في بطولة أستراليا 2016 لفحص إيجابي لكشف المنشطات، أظهر أنها تناولت مادة الملدونيوم، وهي عقار أدرج على اللائحة المحظورة في يناير- كانون الثاني من العام نفسه. على إثر ذلك، عاقب الاتحاد الدولي للعبة شارابوفا بالإيقاف عامين، إلا أن محكمة التحكيم الرياضي خفضت العقوبة إلى 15 شهرا، لتعود إلى الملاعب في نيسان 2017، وشاركت شارابوفا منذ عودتها في أربع دورات بموجب بطاقات دعوة.
وحققت الإسبانية غاربيني موغوروتسا المصنفة ثالثة بداية سهلة، على حساب الأميركية فارفارا ليبشنكو 6 - صفر و6 – 3، وتحمل موغوروتسا (23 عاما) لقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية، وهي ستتواجه في الدور الثاني مع الصينية ينغ - ينغ دوان. وفشلت الإسبانية الفائزة أيضا بلقب بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس عام 2016، في تخطي الدور الثاني لبطولة فلاشينغ ميدوز، وذلك في أربع محاولات سابقة. وخرجت البريطانية جوهانا كونتا السابعة من الدور الأول بخسارتها أمام الصربية ألكسندرا كرونيتش 6 - 4 و3 - 6 و4 – 6، وكانت البريطانية إحدى اللاعبات المؤهلات إلى انتزاع صدارة التصنيف العالمي في نهاية الدورة.
ولدى الرجال، حقق الألماني الكسندر زفيريف المصنف سادسا فوزا صعبا على داريان كينغ من باربادوس المصنف 168 عالميا 7 - 6 (11 - 9) و7 - 5 و6 – 4، وعجز زفيريف عن الاستفادة من عدة كرات لكسر إرسال خصمه في أول مجموعتين قبل حسمهما بشوط سابع، ثم أنهى المباراة في ساعتين و51 دقيقة. وأحرز زفيريف (20 عاما) خمسة ألقاب في 2017 بينها بطولتان في الماسترز ألف نقطة (روما ومونتريال)، لكنه لا يزال يبحث عن نتيجة مميزة في البطولات الكبرى، وأبرزها بلوغه دور الـ16 في ويمبلدون في يوليو (تموز) الماضي.
وقال زفيريف بعد فوزه: «كانت مجموعة أولى قوية جدا ومثيرة للاهتمام. داريان يلعب جيدا جدا ويعرف في أي موقع سينهي سنته». ويلتقي زفيريف في الدور المقبل الكرواتي الشاب بورنا تشوريتش (21 عاما ومصنف 61 عالميا). وعانى الكرواتي مارين سيليتش المصنف خامسا وبطل 2014 قبل تخطي الأميركي تينيز ساندغرين 6 - 4. 6 - 3، 3 – 6، و6 - 3. وهي المباراة الأولى لسيليتش منذ خسارته نهائي بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالث بطولات «الغراند سلام»، أمام السويسري روجيه فيدرر في يوليو الماضي.
المملكة المتحدة تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة