تأهب أمني في الهند بعد الحكم على زعيم روحي بالسجن 20 عاماً

تأهب أمني في الهند بعد الحكم على زعيم روحي بالسجن 20 عاماً

أدين بالاغتصاب وأنصاره شاركوا في أعمال شغب أدت إلى مقتل 38 شخصاً
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
صورة أرشيفية للزعيم الروحي غورميت رام رحيم سينغ أثناء ترحيبه بأنصاره بنيودلهي في أكتوبر 2015 (أ.ب)
نيودلهي: «الشرق الأوسط»
قضت محكمة هندية، أمس، بسجن زعيم روحي هندي مثير للجدل عشرين عاماً لاغتصابه امرأتين من أتباعه، بعد أيام من قيام أنصاره بأعمال شغب أسفرت عن مقتل 38 شخصا.
وكان عشرات آلاف من أتباعه تسببوا في أعمال عنف بعدة مدن شمالي البلاد، وأضرموا النار بعشرات السيارات بعدما أعلن القضاء إدانته.
وأُدين غورميت رام رحيم سينغ (50 عاما) الجمعة باغتصاب الامرأتين في مقر طائفته واسعة الشعبية: «ديرا ساشا سودا»، في ولاية هاريانا الشمالية، في جريمة وقعت منذ أكثر من 15 عاما.
وقال محامي الدفاع عن الضحايا، أوتساف سينغ باينز، لوكالة الصحافة الفرنسية بعد صدور الحكم في محكمة شٌكلت خصيصا للنظر في قضيته في روهتاك بهاريانا، إن «رام رحيم حٌكم عليه بالسجن عشر سنوات».
وأشار المحامي إلى أنه سيسعى إلى الحصول على مدة سجن أطول بحق زعيم الطائفة، وطلب من مكتب التحقيقات الفيدرالي الهندي التحقيق في عشرات القضايا الأخرى المرتبطة بانتهاكات ارتكبها سينغ. وأضاف باينز لوكالة الصحافة الفرنسية عبر الهاتف «سنقدم طعنين في وقت قريب، أحدهم لطلب تشديد العقوبة والثاني لإجراء تحقيقات إضافية في القضية».
وأضاف: «نعتقد أن هناك 48 ضحية أخرى تعرضن إلى الاعتداء الجنسي، واللواتي لربما قتلن أو أنهن خائفات من الإدلاء بشهاداتهن ضد رام رحيم».
وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في مدينة روهتاك، حيث تم توقيف سينغ على خلفية مخاوف من تكرار أعمال العنف التي وقعت يوم الجمعة، حين أضرم عشرات الآلاف من أنصاره النيران في السيارات واشتبكوا مع عناصر الأمن.
ودان رئيس الوزراء ناريندرا مودي أعمال العنف في حين وجهت انتقادات لحزبه، حزب الشعب الهندي (باراتيا جاناتا) الذي يدير ولاية هاريانا، لفشله في توقع اندلاع أعمال الشغب.
لكن الشرطة لم تعد تترك أمرا للصدفة في روهتاك، حيث قطعت الإنترنت في الهواتف المحمولة ونصبت حواجز وأسلاك شائكة على الطرقات، فيما انتشر الجنود على نقاط التفتيش.
ووضع أكثر من مائة من أهم أنصار سينغ قيد الاحتجاز كإجراء احترازي، بحسب قائد شرطة روهتاك، نافديب سينغ فيرك، الذي أكد أن عناصره سيستخدمون «كل ما يلزم من قوة» لمواجهة أتباع الزعيم الروحي في حال لجأوا مجددا إلى العنف.
وقال قائد الشرطة لشبكة «إن دي تي في» الإخبارية إنه «في حال تطلب الوضع استخدام الأسلحة النارية، فلدى ضباطي كامل الصلاحية». وتم نقل قاض باستخدام مروحية لإصدار الحكم بحق سينغ، الذي يعرف بـ«الزعيم الروحي البراق» نظرا لعشقه للأزياء البراقة المزينة بالمجوهرات.
ورُفعت قضية الاغتصاب ضده بعد أن أرسلت امرأة مجهولة رسالة عام 2002 إلى رئيس الوزراء حينها، أتال بيهاري فاجبايي، تتهم فيها سينغ باغتصابها وعدة نساء أخريات من أتباع الطائفة.
وطلب قاض من مكتب التحقيقات المركزي متابعة الاتهامات، لكن مضت سنوات قبل تعقب أثر الضحايا إلى أن رفعت امرأتان دعوى سنة 2007، وتجمّع نحو 200 ألف من طائفة سينغ في مدينة بانتشكولا، دعما له عشية صدور الحكم.
وتبع ذلك مظاهرات عنيفة في هاريانا التي تشكل قاعدة أنصاره وتقع بمحاذاة نيودلهي، حيث جهزت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. وأشار البعض إلى أن سلطات ولاية هاريانا لم تقدّر الخطر الذي يمثله أتباعه بشكل صحيح.
وخلال عطلة نهاية الأسبوع، احتشد الآلاف من أتباعه في مقر طائفته في مدينة سيرسا بالولاية، رغم دعوات الشرطة والجيش لهم بإنهاء التجمع.
وبدأ أتباعه في وقت لاحق الخروج من المجمع بشكل تدريجي الأحد، تحت إشراف مئات الجنود وشرطة مكافحة الشغب بعد رفع حظر التجول لوقت قليل. وقال مودي الأحد إن «الشعور بالقلق أمر طبيعي» مع وصول العنف لوقت قصير إلى العاصمة نيودلهي.
وأضاف مودي في خطابه الشهري عبر الإذاعة أن «العنف بكل أشكاله ليس مقبولا في البلاد». وقال إن «الذين يأخذون حقهم بأيديهم أو يلجأون إلى العنف لن يكونوا بمنأى عن الملاحقة، أيا كانوا».
ويصر أتباع الزعيم على براءته. وهزت الهند عدة فضائح مرتبطة بزعماء طوائف اكتسبوا شهرة، ويدعون امتلاك قوات سحرية. وتصف طائفة «ديرا ساشا سودا» التي يقودها سينغ نفسها بأنها منظمة روحية تعنى بالرعاية الاجتماعية. وفي 2015، اتهم بتشجيع 400 من أتباعه على الخضوع لعمليات إخصاء في مقره الديني. وفي 2002 تمت محاكمته للاشتباه بضلوعه في مؤامرة لقتل صحافي.
الهند الهند سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة