«داعش» يصعد عملياته لتوسيع «دولته الإسلامية» في العراق والشام

«داعش» يصعد عملياته لتوسيع «دولته الإسلامية» في العراق والشام

الخميس - 23 رجب 1435 هـ - 22 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12959]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
في محاولة لتوسيع حدود "الدولة الاسلامية"، صعد تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام(داعش)" خلال الايام الاخيرة عملياته العسكرية في شرق سوريا، سعيا الى اقامتها من محافظة الرقة شمالا وصولا الى الحدود العراقية، بحسب ما يقول معارضون والمرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا.
يذكر أنه في نهاية العام الماضي، شنّ الجيش السوري الحر و"جبهة النصرة" و"الجبهة الإسلامية" حملة عسكرية ما تزال مستمرة ضد معاقل "الدولة الاسلامية في العراق والشام" في شمال وشرق سوريا، بعد اتهام التنظيم بالاساءة الى "الثورة" والقيام بأعمال خطف وقتل عشوائية.
وقد تمكنت من طرد مقاتلي "الدولة" من مناطق واسعة، وحصرهم في محافظة الرقة في شمال سوريا.
وانسحبت "الدولة الاسلامية في العراق الشام" من معظم أنحاء دير الزور في فبراير (شباط) الماضي بعد معارك عنيفة. لكنها بدأت هجوما على فصائل المعارضة المسلحة في دير الزور في الشهر الماضي.
من جهة أخرى، يقول المتحدث باسم هيئة الأركان في الجيش الحر للجبهة الشرقية، عمر ابو ليلى ان "داعش تمكن منذ ذلك الوقت من نشر ثلاثة آلاف مقاتل بين الرقة حتى دير الزور".
على صعيد متصل، تحدث محللون ومتابعون للوضع السوري مرارا عن مشروع "دولة اسلامية" في الاراضي السورية على الحدود مع تركيا والعراق يعمل عليه عناصر "الدولة الاسلامية في العراق والشام".
من جانبه، يقول مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، ان "الدولة الاسلامية في العراق والشام تصعد من أجل دفع العشائر الى اعلان الولاء لها، وتسعى من خلال القتال ان تثبت انها الأقوى"، مضيفا ان التنظيم "يملك المال والسلاح".
ويؤكد عبد الرحمن وناشطون ان "الدولة الاسلامية" باتت تسيطر على غالبية المنطقة الممتدة شرق نهر الفرات في محافظة دير الزور.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة