خليل رامز سركيس... حفيد البساتنة ووريث «لسان الحال»

خليل رامز سركيس... حفيد البساتنة ووريث «لسان الحال»

رحيل {الفتى التسعيني} البليغ في العاصمة البريطانية
الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1438 هـ - 29 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14154]
خليل رامز سركيس
بيروت: «الشرق الأوسط»
عن عمر يناهز 96 عاماً، أسلم الكاتب اللبناني خليل رامز سركيس الروح بعد ظهر أول من أمس في العاصمة البريطانية لندن، المدينة التي اختارها منذ زمن مديد لإقامته. وهو أحد الأدباء الساعين إلى بلاغة متسامية وحسّ شفيف وأسلوب نهضوي، يكاد يصبح مفقوداً وشحيحاً.
بدأ الكتابة صحافياً متحمساً، وهو المتحدر من أسرتين أدبيتين عريقتين ومعروفتين بإنجازاتهما. جد أبيه لوالدته هو المعلم الجليل بطرس البستاني صاحب معجم «محيط المحيط» أول قاموس عربي عصري، ومطلق مشروع «دائرة المعارف» باللغة العربية التي صدر منها في حياته ستة أجزاء. أما جده لوالده فهو الأديب والصحافي خليل خطار سركيس صاحب مجلة «المشكاة» ومؤسس «المطبعة الأدبية» التي كانت تطبع جريدة «لسان الحال» الشهيرة وكتب فيها - كما هو معلوم - كبار أدباء ذاك الزمان.
في أجواء عابقة بالأدب والفكر، نشأ خليل رامز سركيس، خاصة وان والده كان قد تولى إدارة «لسان الحال» منذ عام 1911، ليرثها بعد ذلك، وينتخب نائباً عن بيروت، ويصبح وزيراً للتربية.
ولد خليل رامز سركيس عام 1921، تلقى تعليمه في «جامعة القديس يوسف» و«الجامعة الأميركية» في بيروت. تولى الشاب المتطلع إلى الكتابة بعد تمرس في صحف أخرى رئاسة تحرير جريدة «لسان الحال» خلفاً لوالده من 1942 حتى 1959، ثم أصبح المستشار الأدبي لـ«الندوة اللبنانية».
صحافياً، كاتباً، مفكراً، ميالاً للتسامي والبحث عن جوهر المعاني، كتب خليل رامز سركيس في الفلسفة والإيمانيّات والترجمة والنقد والسيرة. كتبه تكاد تكون بأسلوبها المكثف المقطر بحثاً عن قالب ينقل معاني نهلها من مسيحيته المثالية، وحبه لبلده الذي تركه ما إن بدأت الحرب الأهلية اللبنانية وذلك عام 1976 هارباً من البشاعة والعنف. عبّر باستمرار عن عشقه الدائم للإنسان، ودوره ككائن صالح يستطيع أن يبني ويتعاضد مع من حوله من أجل سعادة أرقى. تتلمذ سركيس على الفكر الغربي وكان متأثراً بالمدرسة «الشخصانية»، أي تبلور شخصية الإنسان وسموه، ومعانقته للآخر وتوقه المستمر إلى الأعلى. يتبدى ذلك واضحاً في كتبه لا سيما في «أرضنا الجديدة»، و«أيام السماء»، و«مصير». حيث يبقى الإنسان في جوهر النصوص ومحور اهتمام الكاتب، كذلك الحال في رباعيته التي حملت عناوين «أسير الفراغ»، «زمن البراكين»، «جعيتا» و«التراب الآخر».
الإنسان المنفتح، التعددي، الباحث عن وجود أفضل، الساعي إلى الإله، هو ذاك «الشخص» الذي كان يبحث عنه سركيس. فهو الذي كتب «يا لعمل القداسة في وعينا غاية الوجود، وفي محاولتنا إياها وسيلة للكمال! القداسة ليست وقفاً على محترفي الصلاة، بل إنها، أيضاً، من حق الذين بأعمالهم يصلّون. لا ننتظر فراغنا من العمل حتى نصلّي، بل فلنذهب إلى عملنا وصلاتنا معنا فنؤديها بكل شأن لنا. فإذا صلى العالم كله وهو يعمل، كان عمل العالم قداسة كلّه، ولم يكن العالم بعيداً عن الله، ولا كان الله بعيداً عن العالم».
من كتبه «صوت الغائب» و«من لا شيء»، «وصية في كتاب»، «بعلبك»، «الهواجس الأقلية»، «زواج مدني»، «شهادات ورسائل»، و«لبنان»، وكذلك «س وج وإلخ». وقد ترجمت بعض كتبه إلى لغات كثيرة منها الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والبرتغالية والإيطالية.
عمل هو نفسه على ترجمة الكثير من الكتب من بينها «الاعترافات» لجان جاك روسو التي كان قد اعترض على طبعة ثانية لها أصدرتها «المنظمة العربية للترجمة» عام 2012، واعتبر أنها مشوبة بالأخطاء، وكتب أنه لا يعترف إلا بالطبعة الأولى التي صدرت عن «اللجنة اللبنانية لترجمة الروائع»، عام 1982، و«إن لم تخلُ من بعض الأخطاء المطبعية»، بحسب رأيه. هكذا كان خليل رامز سركيس مدققاً، متابعاً، من أولئك الذين يسعون للإتقان والأناقة في الكتابة التي اعتبرها فناً حرفياً، يتوجب تجويدها والسمو بها.
الكاتب متزوج وله ولدان. وقد كرمته «الجامعة الأنطونية» في لبنان منذ أربع سنوات ولم يتمكن من حضور الاحتفالية. وصدر كتاب بالمناسبة، حمل عنوان «خليل رامز سركيس - فيلسوف الكلمة والآخر» يَحوي ستّ دراسات عنه وثماني شهادات. وهو الجزءُ السابع من «اسم علم»، وهي السلسلة التي تُصدِرُها الجامعة. وفي هذا الكتاب اعتبره المطران جورج خضر «أكتب العرب صيغة»، كما قيل عنه إنه فتى تسعيني ما زال يَدأْبُ على النضارة في امتشاق القلم إِزميلَ نقْشٍ في ضوء الكلمات وفي حُبّ لبنان».
لبنان Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة