الفصل من المدرسة قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض نفسية طويلة الأمد

الفصل من المدرسة قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض نفسية طويلة الأمد

دراسة بريطانية تؤكد وجود علاقة طردية بين الاضطرابات وإقصاء الطلبة
الاثنين - 6 ذو الحجة 1438 هـ - 28 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14153]
لندن: «الشرق الأوسط»
أوضحت دراسة اشترك بها آلاف الأطفال أن فصلهم من المدرسة قد يتسبب في إصابتهم بمشكلات نفسية طويلة الأمد. كذلك، كشف بحث أجرته جامعة إكسيتر البريطانية، ونشر في دورية الطب النفسي خلال الشهر الحالي، أن الفصل من المدرسة قد يكون السبب وراء حدوث اضطراب عقلي. كذلك أشارت الدراسة بشكل منفصل إلى أن تراجع الصحة النفسية قد يؤدي بدوره إلى الفصل من المدرسة.

من جانبه، حذر الأستاذ تامسين فورد، أستاذ طب نفس الطفل والمراهق بكلية الطب بجامعة إكسيتر، من احتمال تسبب الفصل من المدرسة في الإصابة بكثير من الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب والقلق إلى جانب الاضطرابات السلوكية. كثيراً ما يكون تأثير فصل الطفل من المدرسة على تعليمه وتقدمه على المدى الطويل، وكذلك تشير الدراسة إلى احتمال تدهور الصحة النفسية. وتعد هذه الدراسة هي الأكثر شمولاً عن تأثير فصل الطفل من المدرسة على الأفراد بوجه عام حتى هذه اللحظة، حيث تضمنت تقييماً معيارياً لصعوبات الأطفال. ويتزامن نشر الدراسة مع نشر الإحصاءات الرسمية التي توضح حجم فصل الأطفال من المدرسة بشكل نهائي لعام 2015/ 2016.

وعادة ما يكون سوء السلوك هو السبب الرئيسي وراء فصل الطلبة من المدارس، حيث يتكرر فصل كثير من الطلبة، خصوصاً في المرحلة الثانوية. ولا يتم طرد سوى عدد قليل نسبياً من الطلبة من المدارس، لكن حذر الأستاذ فورد من احتمال أن يؤدي الفصل المؤقت إلى تفاقم الشعور بالتعاسة.

ويقول فورد، الذي يعمل متخصصاً نفسياً للأطفال والمراهقين، إن معرفة الأطفال، الذين يواجهون صعوبات داخل الحجرة الدراسية، يمكن أن تساعد في تفادي فصلهم من المدرسة، وفي تحقيقهم نجاحاً دراسياً، خصوصاً إذا صاحبها الدعم المناسب لكل حالة، في حين يؤدي الفصل من المدرسة إلى اضطراب نفسي في المستقبل. وكثيراً ما تكون الصعوبات النفسية مستمرة إلى حد يجعلها بحاجة إلى دعم طبي طويل الأمد.

ويتم فصل الفتية من المدرسة أكثر من الفتيات، خصوصاً طلبة المرحلة الثانوية، وكذلك يكون الطلبة، الذين يعيشون في ظروف اجتماعية واقتصادية سيئة، أكثر عرضة للفصل من المدرسة. وهناك علاقة بين فصل الطلبة من المدرسة، وتدهور الحالة الصحية العامة لهم، وصعوبات التعلم، وكذلك إصابة بعض الآباء بأمراض نفسية.

وقد كشف التحليل، الذي أجراه فريق تحت قيادة فورد، لردود وإجابات أكثر من 5 آلاف طفل في عمر المدرسة، وآبائهم، ومعلميهم في دراسات استقصائية عن الصحة النفسية للطفل والمراهق البريطاني، أجراها المكتب الوطني للإحصاء نيابة عن وزارة الصحة، أن الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، ومشكلات نفسية مثل الاكتئاب، والقلق، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، والتوحد بدرجاته، كانوا أكثر عرضة للفصل من المدرسة. وقد وجد فريق البحث أن عدد الأطفال، الذين يعانون من اضطرابات نفسية من بين الذين تم فصلهم من المدرسة كان أكبر من الذين لم يتم فصلهم من المدرسة. وقد استبعد البحث الأطفال، الذين كانوا يعانون من اضطرابات نفسية سابقة، من هذا التحليل.

وخلص البحث إلى وجود علاقة طردية بين الاضطرابات النفسية والفصل من المدرسة، فاحتمال فصل الأطفال، الذين يعانون من مشكلات واضطرابات نفسية من المدرسة بالأساس، أكبر من غيرهم، في حين أن من المتوقع ارتفاع مستوى التعاسة الناجمة عن الفصل من المدرسة بعد 3 سنوات.

وتقول كلير باركر، باحثة في كلية الطب بجامعة إكسيتر، وتجري بحثاً عن المشروع في رسالة الدكتوراه الخاصة بها: «رغم أن الفصل من المدرسة قد لا يستمر سوى يوم أو اثنين، يكون تأثيره وتداعياته على الطفل والآباء أكبر كثيراً. كثيراً ما يمثل الفصل من المدرسة نقطة تحول في مرحلة عصيبة يمر بها الطفل، وأبواه، ومن يحاولون دعمه في المدرسة». وتضمنت الدراسة تحليلاً لاستبيان تفصيلي شارك فيه أطفال وآباء ومعلمون، وكذلك تقييماً لاضطرابات الأطفال من جانب متخصص نفسي في طب نفس الأطفال، مع الاعتماد على بيانات أكثر من 5 آلاف طفل في دراستين استقصائيتين متصلتين، بحيث يتمكن الباحثون من المقارنة بين إجاباتهم وإجابات الطلبة الذين تم فصلهم من المدرسة. وتم الحصول على هذه العينة من مجموعة عامة تضمنت أكثر من 200 طفل تعرضوا للفصل من المدرسة لمرة واحدة على الأقل.

وجاء في التقرير: «دعم الطلبة الذين يمثل سلوكهم تحدياً لنظام المدرسة أمر في غاية الأهمية. قد يحول التدخل في الوقت المناسب دون فصل الطلبة من المدرسة، وكذلك إصابتهم بأمراض نفسية في المستقبل. وقد يتعرض عدد من الأطفال، الذين يعانون من ضعف، للفصل من المدرسة، ولكن يمكن تفادي هذه النتيجة من خلال التدخل المناسب».

على الجانب الآخر، أضاف الأستاذ فورد قائلاً: «بالنظر إلى العلاقة بين سلوك الأطفال، وأجواء الحجرة الدراسية والصحة النفسية للمعلمين وثقتهم في أنفسهم، قد يؤدي تقديم دعم أكبر للأطفال سيئي السلوك في الوقت المناسب إلى تحسين إنتاجية المعلم وكفاءة المدرسة».
المملكة المتحدة education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة