ألغام الحوثي وصالح تقتل طفلاً وتسقط 3 آخرين في مأرب

ألغام الحوثي وصالح تقتل طفلاً وتسقط 3 آخرين في مأرب

اشتباكات في الجوف أطاحت بقيادي وعشرات العناصر الانقلابية
الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
مقاتل ضمن صفوف الشرعية في إحدى جبهات محافظة الجوف (الموقع الإخباري للجيش اليمني)
تعز: «الشرق الأوسط»
قال مصدر عسكري يمني، لـ«الشرق الأوسط»، إن طفلا يمنيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون وثقت حالتهم بالخطيرة، إثر انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي وصالح، وذلك أثناء رعيهم أغناما بمديرية الجدعان في محافظة مأرب.

وبينما تواصل قوات الشرعية في اليمن، المسنودة من مقاتلات التحالف عملياتها العسكرية الهجومية في جبهات تعز، خصوصا الجبهة الغربية لاستكمال عملية تحريرها وفتح منفذ للمدينة المحاصرة، تشهد الجبهات الأخرى بما فيها الجوف ومأرب والبيضاء وشبوة، عمليات ثبات ودفاع على مواقع استردتها من الانقلابيين، وسط تبادل القصف العنيف واستمرار محاولة الميليشيات التقدم إلى مواقع الجيش واستعادة ما خسرته.

وقال المصدر العسكري: «تشهد معارك الجوف ومأرب عمليات دفاعية وصد لهجوم الانقلابيين العنيف المصحوب بالقصف بمختلف أنواع الأسلحة»، مضيفا أن «قوات الجيش تتصدى لهجوم الانقلابيين المستمر بالتزامن مع الإسناد الجوي من مقاتلات التحالف التي تكبدهم يوميا الخسائر البشرية والمادية الكبيرة».

وأكد المصدر، أن «جبهة سلسلة جبال حام وعددا من الجبهات الأخرى في محافظة الجوف وكذلك مديرية صرواح بمأرب، تشهد مواجهات بشكل مستمر مع القصف المتبادل جراء استمرار الانقلابين التقدم إلى مواقع الجيش الوطني، حيث تكبدت الميليشيات الانقلابية خلال الـ48 ساعة الماضية خسائر بشرية ومادية كبيرة، إضافة إلى اغتنام القوات أسلحة وذخائر وآليات عسكرية تتبع الانقلابيين.

كما أكد أن «التحالف استهدف تعزيزات للانقلابيين غرب جبل الكحل بمديرية نهم، إضافة إلى استهداف تعزيزات في مديرية صرواح بمأرب».

وفي الجوف، أفادت قوات الجيش الوطني الموالية للحكومة الشرعية، أمس السبت، بمقتل قيادي حوثي، وإصابة العشرات من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، في معارك بالمحافظة التي تبعد 143 كيلومترا عن شمال شرقي صنعاء.

ونقل موقع الجيش الإلكتروني «سبتمبر نت» عن عبد الله الأشرف، الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة، قوله «إن معارك عنيفة خاضتها الكتيبة الثانية بقيادة العقيد علي جراد والكتيبة الرابعة بقيادة محمد درهم التابعة للواء 122 في قوات الجيش الوطني مع الميليشيات في سلسلة جبال حام شمال مديرية المتون تكبدت فيها الميليشيا الانقلابية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد».

وأوضح الأشرف، أن العشرات من عناصر الميليشيا سقطوا بين قتيل وجريح، بينهم قيادات ميدانية «أبرزهم القيادي مصلح صالح سرحان والقيادي محمد علي ديحان»، إضافة إلى تعطيل دورية وعربة عسكرية.

في السياق نفسه، ذكرت مصادر ميدانية، أن مقاتلات التحالف شنت غارتين جويتين استهدفت تجمعات للحوثيين وقوات صالح في المنطقة ذاتها، مما أدى إلى وقوع خسائر مادية في صفوفهم، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وتقول القوات الحكومية إنها باتت تسيطر على معظم المناطق في محافظة الجوف الواقعة قرب الحدود السعودية، وعلى حدود محافظتي مأرب النفطية، وصعدة (المعقل الرئيسي لجماعة أنصار الله الحوثية).

وكان الجيش اليمني أعلن أول من أمس (الجمعة) مقتل وجرح ما لا يقل عن 35 عنصرا من ميليشيات الحوثي وصالح في الجوف، وقال العقيد هلال المشبب، ركن توجيه «اللواء 122 مشاة» بالجوف، إن «ما لا يقل عن 35 قتيلا وجريحا سقطوا في أوساط الميليشيات في معارك عنيفة تدور منذ فجر (أول من أمس) الجمعة في جبال حام بمديرية المتون». وأضاف المشبب، أن الميليشيات حاولت التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في تبة الوروري وجبل حام، إلا أن رجال الجيش «صدوا تلك المحاولة، بعد تكبيدهم ما لا يقل عن 20 قتيلا وأكثر من 15 جريحا». وأكد المشبب أن من بين قتلى الميليشيات الذين سقطوا بنيران الجيش جراء المعارك، القيادي الحوثي مصلح بن صالح سرحان المكنى «أبو صالح»، إضافة إلى المشرف الثقافي للحوثيين بمديرية المراشي ويدعى محمد علي ديحان.

وأشار العقيد إلى أن ستة من رجال الجيش الوطني قتلوا خلال تلك المعارك. وأكد المشبب أن المعارك بين الطرفين مستمرة حتى اللحظة، «وأن الميليشيات حاولت لأكثر من مرة الدخول بعربات لسحب جثث قتلاها المنتشرة في الجبال، إلا أنها لم تتمكن من ذلك جراء المعارك المشتعلة».

وذكر موقع الجيش اليمني، أن المواجهات تجددت في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة جنوبي شرق البلاد، «عقب محاولة الانقلابيين التسلل إلى مواقع قوات الجيش الوطني في جبهة الصفراء شرق عسيلان».

وتمكنت قوات الجيش من إحباط محاولة الميليشيا وأجبرتها على الفرار بعد مواجهات استمرت لعدة ساعات استخدم فيها مختلف الأسلحة. وأورد الموقع أن الميليشيات تكبدت خلال المواجهات خسائر كبيرة في صفوف مقاتليها، إضافة إلى تدمير عدد من العتاد العسكري.

وتشهد عدد من الجبهات في مديريات بيحان غرب شبوة مواجهات بشكل شبه يومي بين قوات الجيش والميليشيا الانقلابية يتخللها قصف مدفعي متبادل.

إلى ذلك، تجددت المعارك في جبهات الوازعية والكدحة بمديرية المعافر، غرب تعز، إثر هجوم شنته الميليشيات على مواقع الجيش، بما فيها الهجوم على جبل القرون بالكدحة، وسيطرت على أجزاء منه، الأمر الذي دفع بقوات الجيش إلى شن هجوم معاكس واستعادة الموقع وإجبار الميليشيات الانقلابية على التراجع والفرار، مخلفين وراءهم قتلى وجرحى، بحسب ما أكده مصدر في محور تعز العسكري.

وقتل خلال الـ48 ساعة الماضية أكثر من 14 انقلابيا، وأصيب آخرون في معارك جبل القرون، إضافة إلى الخسائر المادية بصفوف الانقلابيين وسقوط قتلى وجرحى من الجيش الوطني.

وتواصل الميليشيات الانقلابية قصفها على أحياء تعز مخلفة وراءها قتلى وجرحى وخسائر مادية في أوساط المواطنين، بما فيها قصفها، أمس، منزلين سكنيين في منطقة عصيفرة، شمالا، مخلفة وراءها قتلى وجرحى من المدنيين، حسبما أفاد به سكان محليون.

في السياق ذاته، بدأت السرية الثالثة من قوات الشرطة العسكرية في تعز، مزاولة عملها وانتشارها الأمني في المدينة بعد تلقيها التدريبات المكثفة خلال الأيام الماضية.

ومن ضمن مهام السرية الثالثة تأمينها لمداخل مدينة تعز وحفظ الأمن وسط المدينة والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه إقلاق السكينة، حيث وسعت السرية من انتشارها في أحياء تعز وبشكل أكبر في الأجزاء الغربية للمدينة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة