هجوم مضاد لـ«داعش» شرق الرقة... وعشائر عربية تدعم «سوريا الديمقراطية»

هجوم مضاد لـ«داعش» شرق الرقة... وعشائر عربية تدعم «سوريا الديمقراطية»

السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14151]
بيروت: بولا أسطيح
نفذ «داعش» في الساعات الماضية هجوما معاكسا في ريف الرقة الشرقي أدّى إلى مقتل 34 من قوات النظام السوري واستعادته مناطق واسعة عند ضفاف الفرات الجنوبية، لكن تقدمه شرق المحافظة لم يلق انعكاسات داخل المدينة حيث واصلت «قوات سوريا الديمقراطية» تقدمها محاصرة إياه في الوسط، في وقت رجح فيه قيادي كردي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن يتم «تحرير المدينة بالكامل من التنظيم المتطرف خلال شهر أو شهرين كحد أقصى».

وأعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مقتل 34 عنصرا من قوات النظام وقوات موالية إثر هجوم شنه «داعش» وتمكن خلاله من استعادة السيطرة على مناطق واسعة في ريف الرقة الشرقي خلال المعارك التي جرت الخميس، فيما تحدثت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم المتطرف عن مقتل 57 عنصراً من قوات النظام، في هجومٍ نفذه عناصر «داعش» قرب قرية غانم العلي جنوب شرقي مدينة الرقة.

وكانت قوات النظام وحلفاؤه نجحت الخميس بتطويق «داعش» بشكل كامل في البادية السورية وسط البلاد تمهيدا لبدء المعركة من أجل طرده منها واستعادة محافظة دير الزور عبر ثلاثة محاور: جنوب محافظة الرقة، والبادية جنوبا، فضلا عن المنطقة الحدودية من الجهة الجنوبية الغربية.

وقالت شبكة «الدرر الشامية» إن «داعش» تمكن الخميس، من السيطرة على عدة قرى وبلدات في ريف الرقة الشرقي بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والتنظيمات الموالية، لافتة إلى «هجوم مضاد شنه التنظيم على قوات الأسد وتمكن من خلاله من السيطرة بشكل كامل على قرى العطشانة، والمقلة، وسليم الحماد، والبوحمد، والحويجة، وغانم العلي، وزور شمر، جنوب شرقي الرقة». كما أشارت الشبكة إلى أن الهجوم مكَّن التنظيم من «توسعة نطاق سيطرته بحيث بات يسيطر على مسافة نحو 40 كلم من الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي، كما أن قوات الأسد التي كانت قد وصلت لأطراف مدينة معدان، آخر مدينة يسيطر عليها التنظيم في ريف الرقة، باتت الآن على مسافة تبعد نحو 30 كلم غربها».

وواصلت قوات النظام والمسلحين الموالين وقوات العشائر الجمعة عمليات قصفها المكثف على مناطق سيطرة «داعش» والمناطق التي تقدم إليها عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، مستهدفة إياها بالصواريخ والقذائف المدفعية، وسط غارات نفذتها الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام، على المناطق ذاتها. وأشار المرصد إلى أن هذا القصف ترافق مع استمرار الاشتباكات بين عناصر التنظيم من جانب، وقوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها وقوات العشائر المسلحة والمدرَّبة روسيا من جانب آخر، على محاور في محيط منطقة السبخة، في محاولة من «داعش» لتحقيق مزيد من التقدم على حساب قوات النظام.



وتُعتبر العملية العسكرية التي يشنها النظام مدعوما من موسكو في ريف الرقة الجنوبي منفصلة عن حملة «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من واشنطن لطرد «داعش» من مدينة الرقة، حيث فقد التنظيم السيطرة على أكثر من 60 في المائة من المدينة.

وقال مصدر قيادي كردي لـ«الشرق الأوسط» إنه «بعدما تم إلى حد بعيد حصار ما تبقى من عناصر التنظيم وسط الرقة، يمكن الحديث عن مهلة شهر أو شهرين كحد أقصى لإنهاء وجود داعش بالكامل داخل المدينة». وأضاف: «وتيرة العمليات التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية لم تتراجع على الإطلاق إنما بتنا أكثر حذرا ودقة باعتبار أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتجز عشرات آلاف المدنيين دروعا بشرية ما يعقّد عملنا».

في هذا الوقت، أعلنت وكالة «آرا نيوز» أن «قوات سوريا الديمقراطية» واصلت تقدمها في مدينة الرقة شمال شرقي البلاد، ضمن إطار حملة «غضب الفرات»، لافتة إلى أن العمليات العسكرية أسفرت من ليل أمس حتى ظهر يوم أمس الجمعة عن مقتل 26 مسلحاً من «داعش». ونقلت الوكالة عن مصدر من «قوات سوريا الديمقراطية» قوله إن «7 من عناصر داعش قتلوا خلال الاشتباكات التي تدور في حي المنصور الواقع شرقي مدينة الرقة، وفي حي النهضة غربي المدينة حيث يستمر المقاتلين في تقدمهم بعدما تمكنوا من تحرير عدة نقاط وقتل 9 من عناصر داعش». وأضاف المصدر: «كما شهد حي البريد اشتباكات عنيفة بين قسد وداعش، أسفرت عن مقتل 6 من عناصر التنظيم، بينهم قناص، وفي حي الرومانية المحرر، حاول داعش شن هجوم على نقاط تمركز مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، ولكن المقاتلين تصدوا لهم، وتم إحباط الهجوم، وأسفرت الاشتباكات التي دارت في المنطقة عن مقتل 4 من عناصر التنظيم، مقابل مقتل أيضا 4 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية».

وفي إطار الاستعداد لمعركة دير الزور، لفت إعلان سبع كتائب من أبناء قبيلتي البكارة والشعيطات العربية انضمامها لمجلس دير الزور العسكري، المنضوي تحت راية «قوات سوريا الديمقراطية»، بعد انشقاقهم عن فصيل «قوات النخبة السورية» قبل أيام، واعتبار «قوات سوريا الديمقراطية» «مرجعية قيادية عسكرية» لها لحين إنهاء وجود «داعش» في دير الزور.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة