«التحالف» ملتزم حماية المدنيين في اليمن وتجنيبهم آثار الصراع

«التحالف» ملتزم حماية المدنيين في اليمن وتجنيبهم آثار الصراع

السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14151]
كاسحة ألغام لقوات التحالف في اليمن.
الرياض: «الشرق الأوسط»
قال المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد ركن تركي بن صالح المالكي، أمس (الجمعة)، إن هناك مراجعة للعمليات العسكرية على منطقة «فج عطان» جنوب العاصمة صنعاء، بغارة جوية راح ضحيتها 14 مدنياً بينهم أطفال صباح أمس. وأضاف المالكي في تصريحات للتلفزيون السعودي، أن التحالف يقوم بمراجعة العمليات في المنطقة المحددة، مشيراً إلى أن النتائج ستعلن حالما تنتهي إليه المراجعة من نتائج أولية.

ونقل التلفزيون عن المالكي قوله: «نؤكد تبنينا قواعد الاشتباك طبقاً لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني»، في معرض تعليقه على الغارة الخاطئة بفج عطان.

ووفق ما تداولته وسائل الإعلام، استهدفت طائرات التحالف، منزلاً هناك، مؤكدة أن قواعد الاشتباك لقوات التحالف طبقاً لأحكام والقانون الدولي والإنساني.

وأوضحت مصادر لـ»الشرق الأوسط» في اتصال هاتفي، أن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، تقوم بمراجعة جميع عملياتها في المنطقة المحددة في فج عطان، والوقت المحدد، وستعلن حالما تنتهي مراجعتها ما تصل إليه من نتائج أولية.

وقالت المصادر إن قيادة التحالف تؤكد تبنيها قواعد الاشتباك طبقاً لقواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني.

وأشارت المصادر إلى أن قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، بقيادة السعودية، تذكّر بالتزاماتها بواجب حماية المدنيين، وتجنيبهم آثار الصراع، وأن عملياتها تجري وفق آليات وإجراءات الاستهداف، التي نصّت على أن تحديد الأهداف العسكرية، يمر بعدة مراحل، تبدأ من اختيار الهدف ودراسته والتأكد من أنه هدف عسكري من خلال عدة مصادر لضمان الحيلولة دون وقوع الأخطاء في آلية الاستهداف، مع الافتراض بأن كل موقع في اليمن، هو موقع مدني إلى أن يثبت العكس بشكل قاطع.

يذكر أن فج عطان، شهد فجر أمس، استهدافاً غداة احتفال «المؤتمر الشعبي العام»، الذي يتزعمه المخلوع علي عبد الله صالح.

على صعيد آخر، أعلنت قوات التحالف العربي أنها اعترضت صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي وصالح على مدينة المخا.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة